رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فوربس: السيسي يسدد ديون الغاز والنفط بمزيد من الديون

فوربس: السيسي يسدد ديون الغاز والنفط بمزيد من الديون

اقتصاد

الرئيس عبدالفتاح السيسي

فوربس: السيسي يسدد ديون الغاز والنفط بمزيد من الديون

محمد البرقوقي 24 أغسطس 2014 10:41

ذكرت مجلة فوربس الأمريكية أن الهيئة المصرية العامة للبترول، شركة النفط المملوكة للدولة، تسعى للحصول على قرض بقيمة 1.5 مليار دولار، من المقرر أن تستخدمه لسداد جزء من الديون المستحقة عليها لشركات الطاقة العالمية والتي لم تدفعها منذ السنوات الثلاث الماضية.


وقالت المجلة: إن الهيئة المصرية العاصمة للبترول قد تراكم عليها ديون بقيمة 6.3 مليار دولار، سددت منها القاهرة 1.5 مليار دولار في شهر ديسمبر من العام 2013، مضيفة أن المخاوف من تفاقم الأوضاع المالية في البلاد قد دفع شركات كبرى مثل " بي جي" BG Group و " بي بي" BP البريطانيتين و"أباتشي كوربوريشن" Apache Corporation الأمريكية إلى خفض استثماراتها في مصر.

وأضافت المجلة أنه منذ انتخاب حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي في شهر يونيو الماضي، سعت إلى إعادة الاستقرار إلى القطاع النفطي وتشجيع شركاء أجانب على ضخ استثماراتهم في مصر من خلال التعهد بمنحهم مزايا كاملة.

ولكن تساءلت فوربس متعجبة: هل يمكن أن يكون نظام السيسي بداية بزوغ فجر جديد لصناعة الطاقة المصرية، أم أن الأوان قد فات؟!

ونسبت المجلة لـ بول ويلش، الرئيس التنفيذي لـ"سي راجون إينرجي"، شركة نفط بريطانية صغيرة تمتلك حافظة للاستكشاف والإنتاج في مصر، قوله إن الآفاق في مصر إيجابية.

وأضاف: "سداد الديون المستحقة على الحكومة المصرية سوف يشجع حتما على تدفق الاستثمارات. وإذا ما نظرت إلى الدفعة الأولى التي تم سدادها في ديسمبر الماضي، ستجد أنها كانت بمثابة حافز لأن الجميع قد حصل على جزء من أمواله."

وعادت المجلة لتتحدث عن القرض الجديد الذي تنتوي الهيئة المصرية العامة للبترول الحصول عليه، قائلة إنه سيكون الأحدث في سلسلة طويلة من المرافق التي جمعتها الهيئة من خلال أداة يُطلق عليها "بتروليوم إكسبورت ليميتد" Petroleum Export Limited ، شركة تابعة للهيئة المصرية العامة للبترول والمسجلة في جزر كايمان، علما بأن هذه الشركة قد اُستخدمت بالفعل خمس مرات من جانب الحكومة المصرية لتمويل برنامج سداد الديون المستحقة عليها.

وأوضحت المجلة أن الهيئة المصرية العامة للبترول تتفاوض مع عدد من الأجانب أمثال " سيتي"،  جي بي مورجان" و " مورجان ستانلي" من خلال البنك الأهلي المصري، مشيرة في  الوقت ذاته إلى أن الهيئة قد تفاوضت بالفعل مع عدد من المقرضين الدوليين في بداية 2013 دون النجاح في التوصل إلى جمع الأموال اللازمة.

على صعيد متصل، نقلت فوربس عن الدكتور فلورنس إيد- اوكادين، الرئيس التنفيذي لـ " العربية مونيتور" Arabia Monitor ، شركة الأبحاث التي تتخذ من لندن مقرا لها أن " القرض الذي تسعى الهيئة المصرية العامة للبترول للحصول عليه، جنبا إلى جنب مع خطة مصر لتنمية مشروع محور قناة السويس الجديدة- الذي سيتم تمويله أيضا من خلال الديون- هما مؤشرات إيجابية للمستثمرين."

واختتمت المجلة تقريرها بقولها إن قدرة مصر على تأمين الدين الجديد سيكون له تأثيره على الشركات الأجنبية العاملة في قطاع النفط والغاز المصري.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

ميدل إيست مونيتور: مصر تقف على أعتاب أزمة نفطية جديدة

شركة غاز بريطانية تخشى على عملياتها بمصر

فاينانشيال أدفايزر: مستثمرو الشرق الأوسط يفرون من قطاع النفط

موقع بريطاني: لا استثمارات نفطية بمصر دون استقرار سياسي

إنترناشونال بزنس تايمز: مصر تسعى لإعادة تأهيل قطاعها النفطي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان