رئيس التحرير: عادل صبري 04:50 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بزنس تايمز: قناة السويس الجديدة لن تستغنى عن التمويل الأجنبي

برغم تأكيد الحكومة على مصريتها الخالصة

بزنس تايمز: قناة السويس الجديدة لن تستغنى عن التمويل الأجنبي

محمد البرقوقي 20 أغسطس 2014 12:56

قالت صحيفة "إنترناشونال بزنس تايمز" البريطانية إنه على الرغم من أن الحكومة المصرية أكدت مرارا على أن مشروع تنمية محور قناة السويس الجديدة سيتم تمويله بأموال مصرية خالصة، فإن النطاق الضخم لهذا العمل ربما يتطلب دعم الاستثمارات الأجنبية في مرحلة من مراحله.

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأربعاء على موقعها الإلكتروني، عن طارق عثمان، المستشار السياسي لمنطقة جنوب وشرق المتوسط بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية قوله: "بالنسبة لمشروع بهذا الحجم، سوف يكون ثمة مساحة كافية لتواجد مستثمرين دوليين، حتى إذا لم يتحقق ذلك عمليا على المدى القصير”.

وأضاف عثمان في تصريحات حصرية لـ"إنترناشونال بزنس تايمز": "أتوقع أيضا أن يكون التمويل الدولي في شكل تمويل تنموي وديون خارجية، جنبا إلى جنب مع الاستثمارات الرئيسية”.

وكانت الحكومة المصرية قد كشفت مؤخرا عن خطط لتطوير قناة السويس الجديدة بتمويل يتم من خلال شهادات استثمار والتي ستكون متاحة للمواطنين المصريين والمؤسسات المصرية فقط لا غير.

وأوردت الصحيفة التصريحات التي أدلى بها وزير المالية المصري هاني قدري دميان والتي أشار فيها إلى أنه يمكن شراء شهادات الاستثمار من جانب المصريين العاملين في الدولة وبالجنيه المصري، في حين يمكن للمصريين الذين يعيشون بالخارج شراء هذه الشهادات بالدولار أو حتى باليورو.

وتستعد البنوك المصرية المحلية في الوقت الراهن لطرح شهادات استثمار الهدف الاساسي منها تمويل مشروع حفر قناة السويس الثانية.

وقررت الحكومة المصرية العمل من أجل جمع 60 مليار جنيه مصري عبر طرح شهادات استثمار مشروع قناة السويس فى ثلاثة بنوك محلية للمواطنين بفائدة تصل إلى 12% يتم صرف إرباحها كل ثلاثة اشهر لمدة خمس سنوات.

وأكد مسؤولو البنك المركزي بدورهم أن شهادة استثمار قناة السويس الجديدة لا تعني شراكة في ملكية المشروع، وإنما مجرد وديعة، لا تختلف في مضمونها عن شهادات استثمار أخرى.

ويريد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن يكون مشروع قناة السويس الجديدة انطلاقة نحو آفاق جديدة من التنمية، لكن تبقى المعضلة، ووفق خبراء، في ضعف الإمكانات الاقتصادية لدى الحكومة، ما دفعها إلى الاعتماد على المواطن لتحقيق الأهداف المنشودة.

وكان السيسي قد دشن مشروع قناة السويس الجديدة في الشهر الجاري الموازية للقناة الحالية التي تم افتتاحها في العام 1869 والذي تُقدر تكلفته بـ 4 مليارات دولار (3 مليارات يورو)، قائلا إن القناة الجديدة من المتوقع أن تضاعف السعة اليومية من 49 إلى 97 سفينة.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

مؤيدو شهادات استثمار قناة السويس: كله عشان مصر.. وآخرون : الضمانات أولا

مميش: 75% من العمالة بمشروع تنمية قناة السويس مصريون

اقتصاديون: اختيار دار الهندسة لمشروع تنمية محور القناة عقلاني

حازم الببلاوى: مشروع تنمية محور قناة السويس "بتاعي"

مواطنون ببني سويف: شهادات استثمار القناة بها شبهة "ربا"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان