رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

اقتصاديون: اختيار دار الهندسة لمشروع تنمية محور القناة عقلاني

اقتصاديون: اختيار دار الهندسة لمشروع تنمية محور القناة عقلاني

اقتصاد

المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء

ينقصه إعلان سابقة أعمال للتحالف..

اقتصاديون: اختيار دار الهندسة لمشروع تنمية محور القناة عقلاني

محمد موافى 19 أغسطس 2014 13:32

أكد اقتصاديون مصريون أن اختيار تحالف دار الهندسة لتنفيذ مشروع محور تنمية قناة السويس يعد خطوة رئيسة على طريق العقلانية في الوقت الحالي، مشيرين إلى أن الاختيار جاء بناء على مدى الخبرة التي تتمتع بها الشركة وفقًا لتقييمات المقدمة من قبل البنك الدولي.


 

وتوقعوا أن يكون محور تنمية قناة السويس منافسًا رئيسيًا لجبل أبو على ومنطقة سنغافورة، مؤكدًا أن المشروع يسهم في جذب عدد من الاستثمارات بالمنطقة على رأسها المنطقة الحرة الروسية المزعم إنشاؤها خاصة بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لروسيا.


 

قال الدكتور حازم الببلاوى رئيس وزراء مصر السابق: إن مشروع تنمية قناة السويس الحالي تم عرضه أثناء توليه رئاسة الوزراء خلال الفترة الماضية؛ حيث إن المشروع في حد ذاته من شأنه أن ينقل مصر نقلة اقتصادية كبيرة خلال الأيام القادمة، لافتا إلى أن اختيار دار الهندسة لعمل استشارات للمشروع يؤكد أن الدولة تسير بعقلانية.


 

وأضاف لمصر العربية أن الدولة قامت بإعداد المناقصة وتقدم لها أكثر من 48 شركة من مختلف التحالفات وتم اختيار منها نحو 14 شركة للإتمام المناقصة، مشيرًا إلى أن اختيار الدولة لنحو 14 تحالفا يدل على أن الدولة تقف على مسافة واحدة بين الجميع فضلاً عن إرسال رسالة الوضوح والشفافية في التعامل مع التحالفات.


 

وأكد أن المشروع تم طرحه على أعلى مستوى، وتم اختيار التحالف الأكثر خبرة وكفاءة بأسلوب علمي بناء على الكثير من الدراسات التي تم إعدادها، لافتًا إلى أن الدولة أحسنت في اختيار تحالف دار الهندسة.


 

وأردف أن المشروعات التي سيتم طرحها في الوقت القادمة خاصة فيما يتعلق بمشاريع محور قناة السويس تتنوع ما بين مشاريع اقتصادية وزراعية و تجارية. مشيرا إلى أن المشاريع التي يتم إنشاؤها ستعمل بشكل فعال على نسخة من المشاريع الموجودة في سنغافورة وجبل علي وهون كونج وغيرها.


 

وعن حجم الاستثمارات المتوقع جذبها للمشروع الجديد، أكد الببلاوي أن الحديث في الوقت الراهن عن حجم الاستثمارات يعتبر سابقًا عن أوانه لأننا مازلنا في طور الإعداد للمشروع ولابد أن ننتظر حجم المشروعات التى سيتم إنشاؤها في المنطقة أولا ثم نحدد العوائد المرتبطة بالمشروع.


 

وفي المنوال نفسه أكد رشاد عبده رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية، أن الحكومة المصرية تغيرت تغيرا كليا بعد أحداث 30-6 حيث إن اختيار التحالف لم يأت بطريقة عشوائية في بدء الأمر، مؤكدا أن اعتماد الحكومة على البنك الدولي في اختيار التحالف الفائز أعطى لهم مصداقية في التعامل مع مجرى الأحداث.


 

وأضاف أن البنك الدولي تدخل من أجل اختيار الشركات ، 14 شركة من ضمن 46 شركة كانت من ضمن المتقدمة لخوض المناقصة، مشيرا إلى أن البنك الدولي قام بدراسة جميع التحالفات المتقدمة، وتم التصويت لصالح دار الهندسة بنحو 81 % .


 

وأكد أن التحالف الفائز سيبدأ في تقديم الاستشارة بعد نحو 3 أشهر من الآن ، مشيرا إلى أن التخطيط للمشاريع المقرر أن تنفذ في المحو التنمية تستغرق أكثر من 6 أشهر ومن ثم شهرين لطرح المشروع للحوار المجتمعي.


 

وتوقع رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية، وصول عدد كبير من الاستثمارات الروسية خاصة بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى للروسيا ، مؤكدا أن خلال الفترة المقبلة سيتم إنشاء منطقة تجارة حرة في قناة السويس برؤوس أموال روسية.


 

ومن جهته قال الدكتور صلاح جودة الخبير الاقتصادي: إن اختيار تحالف شركة دار الهندسة يعد خطوة جديدة للغاية، حيث إن الإعلان عن تلك الشركات جاء بعد عدة اختيارات من قبل الهيئة الهندسية ، مشيرا إلى أن اختيار التحالف يتم بناء على ترشيحات من قبل البنك الدولي.


 

وأضاف أنه كان يجب على الدولة أن تحدد ما هي سابقة أعمال الشركة التي فازت بالمناقصة، مؤكدا أنه لم يتم توافر الكثير من البيانات عنها، مشيرا إلى أن هناك تقصيرا في الإعلان عن تلك البيانات ومدى إنجازها للأعمال خلال الفترة الماضية.

يذكر أن دار الهندسة هي شركة هندسية دولية في مجال إدارة المشاريع والإشراف والاستشارات وعضو مؤسس لمجموعة دار، تأسست في بيروت عام 1956 على يد كمال الشاعر وثلاث من زملائه هم: سمير ثابت، خليل معلوف، ونزيه طالب.


 

وتُعتبر دار الهندسة منظمة استشارية متعددة التخصصات للهندسة والعمارة والتخطيط، والبيئة، وإدارة المشاريع، والاقتصاد، وقد قامت بالعمل على أكثر من 950 مشروعا في 63 دولة ويبلغ عدد موظفيها 6900 موظف يعملون في 45 مكتبا في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وأوروبا، مع خمسة مراكز تصميم تقع في عمّان، بيروت، القاهرة، لندن.


 

تم تصنيف الشركة على مدى 20 عاما على التوالي كواحدة من العشر الأوائل من بين شركات الاستشارات الهندسية في العالم وفقا لسجل أخبار الهندسة.

 

اقرأ أيضا:

قيادات البنوك: شهادات استثمار قناة السويس ستجمع 30 مليار جنيه

سفير بلجيكا: مستعدون لتطوير مطار بورسعيد وإعادة تشغيله

خبيرة اقتصادية: محور قناة السويس طفرة تقدم لمصر

النجاح في 11 خطوة


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان