رئيس التحرير: عادل صبري 10:31 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"أيريش تايمز": قناة السويس الجديدة لن تحل مشكلة البطالة

أيريش تايمز: قناة السويس الجديدة لن تحل مشكلة البطالة

اقتصاد

السيسي خلال تدشينه مشروع تنمية محور قناة السويس

قالت إن تحديث البنية التحتية أكثر أهمية

"أيريش تايمز": قناة السويس الجديدة لن تحل مشكلة البطالة

محمد البرقوقي 17 أغسطس 2014 12:07

سلطت صحيفة " زا أيريش تايمز" الإيرلندية الضوء على المشروع التنموي الذي دشنه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الشهر الجاري، والخاص بتنمية محور قناة السويس الموازي للقناة الحالية التي تم افتتاحها في العام 1869، والذي تُقدر تكلفته بـ4 مليارات دولار (3 مليارات يورو)، قائلة: إن القناة الجديدة من المتوقع أن تضاعف السعة اليومية من 49 إلى 97 سفينة.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته، اليوم الأحد، إنه على الرغم من أنه من المحتمل توظيف زهاء مليون عامل في المشروع، فإن الخفض المتوقع في أعداد العاطلين لن يسهم على الأرجح في حل مشكلة البطالة بوجه عام.

ونوه التقرير الذي أعده الكاتب مايكل يانسن بأن عدد العاطلين عن العمل في مصر بلغ 3.5 مليون شخص من بين قوى عاملة تُقدر بـ27 مليون شخص، وإجمالي عدد سكان بلغ 83 مليون نسمة.

وعلى الرغم من أن بعضا من نسبة الشباب العاطلين عن العمل (74%) ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عاما ربما يجدون عملا في مشروع القناة الجديد، فإنه من المؤكد أن يتم رفض العمالة اليدوية به.

على صعيد متصل، ذهب المنتقدون إلى أن مشروع القناة الجديد جنبا إلى جنب مع خطط التنمية الأخرى تصب التركيز والاهتمام على المشروعات التي تحظى بوجاهة أعلى بدلا من مشروعات تحسين البنية التحتية المتهالكة.

ونسبت "زا أيريش تايمز" لخبير اقتصادي رفض الكشف عن اسمه قوله: إن " القناة الجديدة رمزية،  وليست فكرة جيدة. فالسكك الحديدية والطرق والمدارس كلها بحاجة إلى تحديث وتطوير".

من ناحية أخرى، رأت الصحيفة أن المصريين فضلوا في الوقت الحالي الاستقرار قصير المدى على تحقيق الأهداف الطويلة المدى التي نادت بها ثورة الـ25 من يناير 2011، والتي تمثلت في "العيش، الحرية، والعدالة الاجتماعية".

وذكرت الصحيفة أن أسعار الخبز والفاكهة والخضروات قد ارتفعت بصورة كبيرة، بسبب خفض الدعم، ولاسيما دعم الوقود الذي يحتاجه المزارعون لتشغيل المضخات اللازمة لري أراضيهم، وأيضا لنقل منتجاتهم إلى الأسواق.

واختتمت الصحيفة تقريرها بقولها إن 40% من المصريين الذي يعيشون تحت خط الفقر لا يمكنهم تحمل هذه الزيادات في الأسعار، مسلطة الضوء على التعهدات التي قطعها السيسي المنتخب حديثا عند وصوله إلى سدة الحكم التي تمثلت في توفير وظائف مجزية في مشروعات البنية التحتية الكبيرة.

تضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان