رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة أمريكية: الأمن المائي بمصر في خطر

صحيفة أمريكية: الأمن المائي بمصر في خطر

اقتصاد

سد النهضة يمثل خطرا على حصة مصر من مياه النيل

صحيفة أمريكية: الأمن المائي بمصر في خطر

محمد البرقوقي 14 أغسطس 2014 11:56

سلط موقع " يو إس بي أر واير" الأمريكي- البريطاني الضوء على مشكلة الأمن المائي التي من المحتمل أن تواجهها مصر خلال السنوات المقبلة، قائلا: إن القاهرة سوف تسلك نفس المسار الذي سلكته الكثير من البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث التطلع إلى تحليه المياه من أجل التخفيف من الآثار المترتبة على هذه المعضلة.

وأوضح الموقع أنه على الرغم من أن المحطات اللازمة لتنفيذ عملية تحلية المياه مكلفة للغاية، من المرجح أن تبحث الحكومة المصرية عن مصادر تمويل خارجية للمساعدة في تطوير قطاع تحلية المياه بها.

وأضاف الموقع أن الحكومة تهدف أيضا إلى تحسين كفاءة وفاعلية بنيتها التحتية الخاصة بالمياه ( تقليل الخسائر وتحسين شبكات التغطية) بالإضافة إلى تحسين مسألة المحافظة على المياه بوجه عام.

لكن هذه العملية، والكلام لا يزال للموقع، سوف تستغرق بالطبع بعض الوقت بسبب الظروف التي يمر بها مناخ الاستثمار في مصر جراء الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ ثلاث سنوات ونصف العام والتي أدت إلى هروب جماعي للمستثمرين الأجانب.

من ناحية أخرى، أشار " يو إس بي أر واير" إلى مشروع سد النهضة الإثيوبي الذي تنتوي إثيوبيا بالفعل بناءه على النيل الأزرق، موضحا أن هذا المشروع يتم إعادة النظر فيه من جانب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفي هذا الصدد، لفت الموقع إلى أن تنزانيا طالبت بإعادة النظر في الاتفاقية الإطارية التعاونية لدول حوض النيل المبرمة في العام 2010 في الوقت الذي تعرب فيه القاهرة عن بالغ قلقها من أن يؤدي بناء سد النهضة إلى حرمانها من بعض حصتها في مياه النيل، ولاسيما في ظل افتقارها إلى موارد مياه عذبة أخرى بديلة.

وعلاوة على ذلك، تفتقر مصر أيضا إلى مصادر التمويل والقوة الاقتصادية التي تعينها على تمويل مشروعات تحلية وإعادة تدوير المياه والتي سوف تتطلب بدورها استبدال مياه النيل.

وعلى الرغم من إعادة النظر في مشروع سد النهضة الإثيوبي نتيجة الضغوط الدولية التي تُمارس على الأطراف المعنية، يتوقع " يو إس بي أر واير" أن تواجه بعض المناطق في مصر من نقص في موارد المياه، ما سيكون له تداعياته سلبية على الزراعة.

غير أن الحكومة المصرية اتخذت بالفعل بعض التدابير اللازمة لمواجهة هذه المشكل المحتملة، مثل عدم التشجيع على زراعة محصول الأرز وتطوير ممارسات ري أفضل.


 

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي:

إقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان