رئيس التحرير: عادل صبري 01:21 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وكالة عالمية: فقراء مصر محرومون من الرعاية الصحية

وكالة عالمية: فقراء مصر محرومون من الرعاية الصحية

محمد البرقوقي 11 أغسطس 2014 12:00

"فقراء مصر ضحايا الأطباء المشعوذين"، عنوان اختارته "انتر بريس سيرفس" وكالة الأنباء العالمية لتقريرها الذي تسلط فيه الضوء على تدهور القطاع الطبي في مصر، قائلة إن الحكومات المتعاقبة فشلت فشلا ذريعا في كل من تنظيم القطاع وأيضا تثقيف الجمهور وزيادة وعيه بقضايا الصحة، ما ترك المصريين غير قادرين على تحمل تكاليف نظام الرعاية الصحية.

ونقلت الوكالة المعروفة اختصارا بـ " آي بي اس" في تقرير نشرته اليوم- الاثنين- على موقعها الإلكتروني عن الدكتور أحمد بكر، طبيب أطفال مصري، أن "الحكومات المتتالية على مصر لم تقدم شيئا فيما يتعلق بإصلاح المنظومة الطبية بوجه عام، ما أضر في النهاية بالفقراء الذين باتوا غير قادر ين على التعايش مع نظام رعاية صحية يتحكم فيه أطباء غير مؤهلين، المزاعم الطبية الزائفة والشعوذة."

ووصف بكر ، أحد المطالبين بإصلاح نظام الرعاية الصحية في مصر، مصر بأنها باتت "حقل ألغام" الدواء السيئ، موضحا: "نظام الرعاية الصحية لدينا مشوه. ولا تتعلق المسألة فقط بضعف التمويل والفساد، ولكن الجهل يعم المنظومة الطبية، بدءا من الحكومة وانتهاء بالأطباء إلى المرضى أنفسهم."

وأضاف بكر أن غياب التنظيم وتقاعس الدولة عن تنفيذ القانون قد ترك مساحة للأطباء غير المؤهلين لأداء العمليات المتعلقة بجراحة التجميل في العيادات المتنقلة، الظهور المستمر على شاشات المحطات الفضائية بغرض الشهرة وتكثيف البرامج الخاصة بالصحة الإنجابية.

وعلاوة على ذلك، قدرت " آي بي اس" أن واحدا من كل خمس عيادات طبية خاصة في مصر غير مرخصة، وتحوم الشبهات حول استخدام آلاف الممارسين الطبيين لأوراق اعتماد مزورة أو حتى عدم تلقيهم دورات تدريبية رسمية.

وأفاد تقرير الوكالة أن الحكومة المصرية أسهمت بشكل أو بآخر في انتشار المناخ الطبي الذي يخلو من المسئولية، موضحا أن وسائل الإعلام الرسمية دائما ما تضخم من هول التهديدات والمخاطر الصحية وتصيب الرأي العام بنوبات هستيرية، في حين تجيء ردود أفعال السلطات الحكومية- بما في المسئولين الصحيين الذين يتقلدون المناصب الرفيعة- مصبوغة بلون المزاج الشعبي السائد والدوافع السياسية.

وفي الوقت ذاته، وجدت السلطات المصرية نفسها في ما هو أشبه بـ " لعبة القط والفأر" مع آلاف " المشعوذين" الذين ينجحون بدوائهم الشعبي القائم على الخرافات في اجتذاب المرضى من الفقراء والطبقات الكادحة ممن يعانون أمراضا عضوية ونفسية.

ويصعب على الدولة الإيقاع بهؤلاء الدجالين ممن يطلقون على أنفسهم لقب أطباء ومقاضاتهم نظرا لأنهم يعملون في العادة في شقق مؤجرة ويعلنون عن منتجاتهم في الغالب بطريقة شفهية.


 

http://www.ipsnews.net/2014/08/egypts-poor-easy-victims-of-quack-medicine/?

اقرأ أيضا:

الصحة :700 مليون لشمول غير القادرين بالرعاية الصحية

تعديلات جديدة لشركات الرعاية الصحية لتقنين أوضاعها

الرعاية الصحية توقع برتوكول تعاون مع شركة إنجليزية

فيديو..ايهاب أبو المجد رئيسًا للجمعية المصرية للرعاية الصحية


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان