رئيس التحرير: عادل صبري 12:53 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رشاد عبده: مشاركة الجيش بمشروع القناة حماية للأمن القومى

رشاد عبده: مشاركة الجيش بمشروع القناة حماية للأمن القومى

اقتصاد

محور قناة السويس

والإيراداتتزيد لـ13,50 مليار دولار

رشاد عبده: مشاركة الجيش بمشروع القناة حماية للأمن القومى

أمال عبد السلام 04 أغسطس 2014 13:29

أكد الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادى ورئيس المنتدى الاقتصادى المصرى أن اختيار كونسورتيوم يضم الجيش وشركة دار الهندسة لإقامة منطقة صناعية ومركز عالمي للإمداد والتموين في منطقة قناة السويس صائب جدا ويساهم فى إقامة أكبر منطقة لوجيستية عالمية.

 وتوقع د.رشاد عبده أن يساهم المشروع فى زيادة إيرادات قناة السويس إلى  13,50 مليار دولار ، مقابل 5 مليارات دولار، وذلك خلال فترة تتراوح بين 8 إلى 9 سنوات.

وأضاف أن المواطنين سوف يشعرون بمردود المشروع  بشكل تدريجى، بالإضافة لفرص العمل التى سيوفرها المشروع لأنه من المقرر إقامة مدن صناعية جديدة وموانئ وهو الأمر الذى سوف يستوعب عمالة كثيرة بالإضافة للقيمة التى سيمثلها المشروع عن طريق ربطه بسيناء وهو خطوة هامة جدا ستساهم فى إقالة سيناء من عزلتها.

وأكد عبده أن وجود الجيش فى التحالف وأثناء تنفيذ المشروع أمر هام جدا لحماية المنطقة والحدود المصرية فى ظل التطورات السلبية التى تقع فى ليبيا وسوريا واليمن ولبنان والعراق وهو ما يجعل الأولوية للأمن القومى المصرى.

وأشار إلى أنه من حيث المبدأ كان من اللازم إجراء مناقصة عالمية لاختيار من يقوم بتخطيط وتنفيذ العملية لأنها أكبر من أن يتولى إقامتها شركة واحدة، وقد قامت الدولة بإجراء نظام جديد بحيث يقوم بتنفيذ المشروع تحالف يضم أكثر من شركة.

وقد تقدمت  شركة دار الهندسة والتى تضم مساهمة مصرية وسعودية وقد قامت الشركة بتنفيذ مشروع مماثل فى المملكة العربية السعودية.

ويرى د.رشاد عبد ه أنه كان من الطبيعى ان يكون للجيش المصرى دور فى تنفيذ هذه المشروع  حتى نستطيع تصويب أخطاء الماضى .

 واشار الى انه خلال الفترة الماضية  كان هناك شخص واحد مفوض وهو رئيس الجمهورية وكان ينوب عنه واحد هو رئيس الوزراء ، وهو ما يمثل مشكلة  حقيقية لان الامر كله فى يد شخص واحد ، مشيرا الى ان اللجنة التى شكلتها الرئاسة وقتها برئاسة عصام شرف رئيس الوزراء السابق لم يكن لها اى دور .

وأوضح عبده ان الدولة قامت فى الوقت الراهن بتشكيل لجنة تضم مجموعة جيدة هم وزير التخطيط ووزير المالية ووزير الاستثمار وهيئة قناة السويس ممثلة والجيش ممثل، وممثل لرئاسة الوزراء.

واكد د. رشاد عبده ان وجود الجيش هام جدا ولم يكن من الممكن المضى قدما فى هذا المشروع من دون وجود الجيش للحفاظ على الامن القومى المصرى وعلى الحدود لانه لم يكن من الممكن ان نترك اسرائيل تحصل على حق الانتفاع وتاخذ الاراضى المصرية التى لم تستطع الحصول عليها من خلال حروبها مع مصر .

 واشار الى انه لابد من الرجوع للجيش قبل التحرك فى اى من المناطق بإقليم قناة السويس حفاظا على الامن القومى المصرى ، كما ان وجود هيئة قناة السويس مسألة هامة.

واكد د. رشاد عبده ان هناك مجموعة من التحالفات قد تقدمت لتنفيذ المشروع ، وحصل تحالف  دار الهندسة  على اعلى  تقييم بين الشركات المتنافسة بنسبة  86 % وذلك لان هذا التحالف قام بتنفيذ مشروع مماثل فى المملكة العربية السعودية وهو ما يمثل ميزة نسبية كما انه قدم اقل الاسعار للتنفيذ .

واشار د. رشاد الى انه تم الاختيار وفقا للكفاءة دون اى محاباة ، وكان من بين التحالفات المتقدمة للمشروع كل من تحالف شركة  محرم باخوم وتحالف المقاولين العرب .

واوضح ان التحالف سيقوم بإقامة ثلاثة موانئ لخدمات التموين والشحن واصلاح السفن ، بالاضافة الى إقامة  نفق اسفل القناة والذى منم المقرر ان يكون من اكبر الانفاق بالشرق الاوسط  وسيضم نحو  اربعة حارات للسيارات وتوصيل المياه، مشيرا الى ان هناك فكرة جيدة سيتم تطبيقها وهى ازدواج المجرى الحالى للقناة بالاضافة الى  تعميق المجرى الحالى للقناة بشكل اكبر.

 واضاف ان سلاح المهندسين بدأ فى العمل  وحفر الجزء البرى الخاص بإزدواج القناة .

واكد عبده ان هيئة قناة السويس رفضت دخول  اى شركات قطرية او تركية  فى مشروع محور قناة السويس للحفاظ على الامن القومى المصرى .

وكانت مصادر حكومية وعسكرية بمصر قد اعلنت أن الاختيار وقع على كونسورتيوم يضم القوات المسلحة وشركة دار الهندسة لإقامة منطقة صناعية ومركز عالمي للإمداد والتموين في منطقة قناة السويس.

وقناة السويس أقصر ممر ملاحي بين أوروبا وآسيا وتدر إيرادات نحو خمسة مليارات دولار سنويا مما يجعلها مصدرا حيويا للعملة الصعبة لمصر التي تعاني من تراجع السياحة والاستثمار الأجنبي منذ انتفاضة 2011.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان