رئيس التحرير: عادل صبري 11:29 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واتيك: توقعات بزيادة الموازنة العسكرية المصرية بنسبة 7.47%

واتيك: توقعات بزيادة الموازنة العسكرية المصرية بنسبة 7.47%

اقتصاد

الفريق صدقي صبحي وزير الدفاع

بمعدل سنوي من 2014 إلى 2018

واتيك: توقعات بزيادة الموازنة العسكرية المصرية بنسبة 7.47%

محمد البرقوقي 03 أغسطس 2014 11:12

قال موقع  "واتيك" العالمي المعني بالشأن التكنولوجي إنه من المتوقع أن ترتفع الموازنة العسكرية في مصر خلال الفترة من 2014 إلى 2018 بمعدل نمو سنوي مركب تبلغ نسبته 7.47%.

وقال الموقع في دراسة تحليليه نشرها اليوم –الأحد- تحت عنوان " مستقبل صناعة الدفاع المصرية" إن مصر استخدمت بالفعل تمويلاتها لإحلال غالبية معداتها الصينية وتلك التي تعود إلى العهد السوفيتي بأخرى أمريكية الصنع، ما جعل السواد الأعظم من ترسانة مصر النووية صناعة أمريكية.

وأضاف الموقع أن تفوق المعدات العسكرية الأمريكية يعني أيضا أن مصر تعتمد على تعاقداتها مع الشركات الأمريكية فيما يتعلق بصيانة المعدات والآليات العسكرية التابعة للقوات المسلحة.

ومع ذلك، والكلام للموقع، فإنه في أعقاب عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو 2013، أقدمت واشنطن على مراجعة تمويلها العسكري الأجنبي لمصر.

وقال "وا تيك" إن عدم الاستقرار السياسي الذي تشهده مصر في الثلاث سنوات ونصف العام الماضية التي تلت ثورة الـ 25 من يناير 2011، وما نتج عنها من غياب قوة شرطية منظمة أدت إلى اندلاع عنف طائفي وخرق حقوق الإنسان، أوجب إعادة بناء  المؤسسات الأمنية وإمدادها بالمعدات والأسلحة التي تساعدها على فرض النظام والأمن في ربوع البلاد.

وأوضح الموقع أن عدم وجود حكومة طويلة الأجل خلال السنوات الماضية قدتسبب في ضعف قدرتها على صياغة وتنفيذ خطط طويلة الأجل، كما أنه أسهم في عدم وجود سياسات واضحة تتعلق بمجال الدفاع.

وقال الموقع إن حالة عدم اليقين لم تحفز شركات الدفاع الأجنبية على مواصلة عملياتها في مصر، مؤكدا على أنه يتعين على الحكومة المصرية الجديدة، بالتعاون مع الجيش، بذل الجهود من أجل تعزيز مناخ الاستقرار وتشجيع  المشاركة الأجنبية، بما يصب في النهاية لصالح صناعة الدفاع في البلاد.

ولفت الموقع إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تمثل نحو 70% من واردات مصر من المعدات العسكرية، لافتة إلى أنه من المتوقع أن يستمر هذا التوجه بسبب العلاقات الدبلوماسية التي تجمع البلدين.

واختتم "وا تيك"  تقريره بقوله إنه على الرغم من أن واشنطن تسيطر على سوق الدفاع المصري، فإن القاهرة ترتبط بعلاقات توريد معدات دفاعية أيضا مع كل من الصين، روسيا، والاتحاد الأوروبي في مسعى منها لتنويع مصادر التسليح.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان