رئيس التحرير: عادل صبري 09:01 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أمريكان ثينكر: إسرائيل تتأمر لتعميق جراح غزة الاقتصادية

مساعدات "الأنروا" للقطاع ستنقطع قريبا

أمريكان ثينكر: إسرائيل تتأمر لتعميق جراح غزة الاقتصادية

محمد البرقوقي 28 يوليو 2014 09:24

سلطت مجلة " أمريكان ثينكر" الضوء على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، قائلة إنه يهدف في المقام الأول إلى تدمير البنية التحتية للقطاع والحيلولة دون وصول المساعدات الأجنبية التي تمثل معظم الناتج المحلي الإجمالي لـ غزة.

وذكرت المجلة في مقالة للكاتب "ديفيد أركيبولد" أن غزة تضم 1.8 مليون مواطن فلسطيني وأن معدل النمو السكاني بلغ 2.9%، مضيفة أن هذا العدد سيتضاعف في خلال 25 عامًا، إذ من المتوقع أن يبلغ عدد سكان القطاع 3.6 مليون شخصا في العام 2039.

وأضاف كاتب المقالة أن المساعدات الأجنبية التي تصل إلى القطاع والتي تمثل معظم الناتج المحلي الإجمالي له، يتم توزيعها بواسطة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين " الأونروا".

واستطرد الكاتب في مقالته بقوله إن ثمة إعلان- نشرعلى الموقع الإلكتروني لـ الأونروا- عن تبرعات يقول إن إطعام أسرة في غزة يتكلف 1.080 دولار شهريا، موضحا أنه على فرضية أن الأسرة تشتمل على 6 أفراد، يبلغ نصيب الفرد يوميا حوالي 6 دولارات.

وأشار الكاتب إلى أنه من المفترض أن تبلغ قيمة المساعدات الممنوحة من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية إلى غزة 700 مليون دولار سنويا، حيث تشارك واشنطن بـ 250 مليون دولار من هذه الأموال.

وقال الكاتب إن المانحين في " الأونروا" ربما يعجزون إن أجلا أو عاجلا عن تقديم المساعدات الأجنبية إلى السكان في القطاع وذلك بسبب ظاهرة " التغيرات المناخية."

وفسر الكاتب هذا الرأي الباعث على التشاؤم بقوله إنه في الولايات المتحدة الأمريكية، تستخدم وكالة حماية البيئة عذر " التغيرات المناخية" لشن هجوم على الاقتصاد الأمريكي.

واختتم " ديفيد أركيبولد" مقالته بالتأكيد على أن الفرحة الكبرى للإسرائيليين ستحين عندما تقطع الأونروا مساعداتها عن غزة، ما سيعرض سكانها لحالة من الجوع بسبب تدهورها الاقتصادي.

 


 

الرابط/

http://www.americanthinker.com/blog/2014/07/gaza_and_the_end_game.html


إقرأ أيضا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان