رئيس التحرير: عادل صبري 07:42 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

معهد أمريكي: ردود أفعال المصريين على سياسة التقشف غير مأمونة

معهد أمريكي: ردود أفعال المصريين على سياسة التقشف غير مأمونة

اقتصاد

الفقر في مصر- أرشيف

طالب الحكومة بوضع نظام حماية اجتماعي

معهد أمريكي: ردود أفعال المصريين على سياسة التقشف غير مأمونة

محمد البرقوقي 27 يوليو 2014 11:36

قال معهد "بروكينجز"، المؤسسة الفكرية الأمريكية: إن ردود أفعال المصريين تجاه التدابير التقشفية التي اتخذتها الحكومة المصرية مؤخرًا بهدف تقليص العجز الحاد في الموازنة، والتي تمثلت في خفض دعم الوقود وما نتج عنه من زيادة في أسعار الوقود، غير مأمونة ولا يمكن التنبؤ بها.

وذكر المعهد الذي يتخذ من واشنطن دي سي في الولايات المتحدة مقرًا له أنه من حق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن يشيد بشعبه تقديرًا له على تقبله مثل تلك القرارات على الرغم من صعوبتها، موضحة أن المصريين حتى الآن يظهرون قدرا هائلا من المرونة وفهم القرارات السياسية والاقتصادية والتي هي أشبه بـ " الفرمانات" التي لا تقبل المناقشة.

لكن، بحسب ما ورد في تقرير المعهد، من غير الواضح إلى متى سيستمر صبر المصريين على تحمل مثل تلك القرارات، وإلى أي مدى سيقبلون بمثل هذه الصعاب التي تفاقم ظروفهم المعيشية ولاسيما في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية التي تمر بها مصر منذ ثورة الـ 25 من يناير 2011 التي أطاحت بالديكتاتور حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في السلطة.

ولذا، ينبغي على الحكومة المصرية أن تتحرك سريعا لوضع نظام حماية اجتماعي فاعل بهدف تخفيف التداعيات الناتجة عن الإصلاحات الاقتصادية الجارية والمستقبلية، على الفقراء والطبقة المتوسطة، وفقا لتقرير " بروكينجز".

وأشار المعهد إلى أن الموازنة المصرية للعام المالي الذي بدأ في الأول من شهر يوليو الجاري اشتملت على تخفيضات في دعم الطاقة. ونتيجة لذلك ارتفعت أسعار البترول بنسبة 78%، الديزل بنسبة 64% والغاز الطبيعي بنسبة 175%.

وقال المعهد: إن الحكومة في مصر شرعت أيضا في تنفيذ زيادات في أسعار الكهرباء والتي تستهدف مضاعفة أسعار الكهرباء على مدار فترة قوامها 5 سنوات، مردفا أن ثمة زيادات إضافية في أسعار الكهرباء متوقعة في السنوات المقبلة، نظرا لأن الحكومة سوق تستمر في دفع دعم الطاقة بقيمة حوالي 100 مليار جنيه مصري ( نحو 14 مليار دولار أمريكي) سنويا حتى بعد الزيادات الأخيرة في الأسعار.

على صعيد متصل، لفت " بروكينجز" إلى أن حكومة عبد الفتاح السيسي نجحت حتى الآن في تفادي موجة احتجاجات شعبوية، عازيا السبب في ذلك تصريحات السيسي المتكررة التي يؤكد فيها على أنه لا يملك خيارات أخرى إذا ما كان الجميع يرغبون في تجنب انزلاق البلاد في أزمة اقتصادية خانقة.

ورأى المعهد أنه من الصحيح أن الحكومة المصرية أمامها خيارات محدودة، مع عجز الموازنة الذي بلغت نسبته قرابة 14% من الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي المنتهي في الـ 30 من يونيو الماضي والدين العام الذي سجل ما نسبته 905 من الناتج المحلي الإجمالي، ما جعل خفض الدعم، أو حتى إلغاءه نهائيا، حتمية.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

بزنس ريكوردر: الحكومة تغض الطرف عن أوجاع المصريين

صحيفة لندنية: شركات النفط العالمية لا تعبأ بآلام المصريين

أول يوم رفع أسعار الوقود.. إضرابات ومشاجرات وقطع طرق

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان