رئيس التحرير: عادل صبري 10:17 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

البنوك الخاصة والأجنبية تبحث زيادة أسعار الفائدة اليوم

البنوك الخاصة والأجنبية تبحث زيادة أسعار الفائدة اليوم

اقتصاد

البنك المركزى المصرى

البنوك الخاصة والأجنبية تبحث زيادة أسعار الفائدة اليوم

شيرين محمد 20 يوليو 2014 13:32

تبحث البنوك الخاصة والأجنبية اليوم رفع أسعار الفائدة على الأوعية الادخارية لديها وذلك بعد قرار البنك المركزي يوم الخميس الماضي بزيادة سعر العائد على الإيداع والإقراض لليلة واحدة لدية بنسبة 1% .

وهناك شهادات ادخارية مرتبطة بسعر الإيداع والإقراض لليلة واحدة لدى البنك المركزي أو ما يطلق عليه الكوريدور، ويتم تحريك العائد عليها بشكل مباشر بمجرد زيادة الفائدة طرف المركزي .

وكانت بنوك مصر والأهلي المصري قد قامت بزيادة أسعار الفائدة على شهادات الادخار الثلاثية التميزو والبلاتنية بنسبة 1% لتصل إلى 10.50 % .

أكد عدد من قيادات البنوك أن قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي برفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة لديه بنسبة 1%، يعد خطوة استباقية من البنك المركزي لمواجهة زيادة معدل التضخم، وارتفاع الأسعار بعد رفع الدعم عن المحروقات  .

وقللوا من تأثير هذا القرار على حركة الاستثمارات الوافدة على البلاد، وأشاروا إلى أن البنك المركزي هو الجهة الوحيدة القادرة على تحديد اتجاهات أسعار الفائدة في ضوء ما يتوافر لديه من معطيات ومؤشرات حول معدل التضخم ومستقبل الأسعار، كما أنه يعلم جيدًا تأثير القرار على الدين المحلي، والاستثمار ويراعي الموازنة بين مصالح المودعين والمقترضين .

وكانت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي قد قررت في اجتماعها الخميس الماضي رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلى 9.25% و10.25% على التوالي، كما رفع سعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلى 9.75%، ورفع سعر الائتمان والخصم بذات النسبة ليصل إلى 9.75%.

وكانت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي قد ثبتت أسعار الفائدة لأربع مرات متتالية خلال العام الجاري 2014 قبل أن تتخذ قرار الرفع .

وأكد أحمد إسماعيل حسن المدير الاقليمي لبنك أبوظبي الوطني- مصر أن البنك المركزي يتخذ قراره فيما يتعلق بتحديد أسعار الفائدة في ضوء ما يتوافر لديه من مؤشرات وبيانات حول الوضع الاقتصادي للبلاد، مشيرًا إلى وجود عدة عوامل يضعها المركزي في اعتباره قبل اتخاذ قرار الفائدة.

وأضاف أنه كان من المتوقع أن يتجه المركزي إلى رفع أسعار الفائدة في ظل ارتفاع الأسعار وزيادة معدل التضخم، مؤكدا أن المركزي يعلم جيدًا تأثيرات قرار الرفع على عبء الدين المحلي، ويسعى دائما لإحداث التوازن المطلوب بين جمهور المودعين والمقترضين، وذلك لأنه يضع أولويات معينة لكل مرحلة .

واستبعد  أحمد إسماعيل أن يؤثر قرار رفع أسعار الفائدة على حركة الاستثمارات الوافدة، وأكد أن سعر الفائدة يعد أحد العوامل التي يضعها المستثمر في اعتباره ولكنها ليست المكون الأساسي للقرار الاستثماري، مشيرًا إلى أن البنك المركزي لديه الصورة أعمق عن السوق ويتخذ قراره في ضوء العديد من المعطيات التي تؤثر في الاقتصاد .

ومن جانبه أكد حسين رفاعي رئيس القطاع المالي بالبنك الأهلي المصري أنه في ظل ارتفاع الأسعار وزيادة معدل التضخم من الطبيعي أن يتجه البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة، مشيرًا إلى أن هذا القرار قد يؤثر على المقترضين وعلى عبء الدين الحكومي ولكن هناك تنسيق تام بين البنك المركزي ووزارة المالية قبل اتخاذ القرارات التي تمس الطرفين .

وأضاف أنه من المتوقع بعد اتخاذ قرارات رفع الدعم عن الوقود والمحروقات أن يتجه البنك المركزي لزيادة الفائدة في ظل ارتفاع معدل التضخم، ومن المؤكد أن وزارة المالية تعرف جيدًا أن قرار رفع الأسعار سيؤدي إلى زيادة أسعار الفائدة .

وأشار إلى أن البنك المركزي قد يكون يهدف من هذا القرار إلى منع حدوث موجة تضخمية أكبر، ويسعى لمواجهة ارتفاع سعر الدولار بالسوق السوداء لأنه قد يؤدي إلى ثبات الفائدة، وارتفاع التضخم والأسعار إلى اتجاه العملاء للاحتفاظ بالدولار .

اقرأ أيضا:

بلتون: تأثيرات سلبية لرفع أسعار الفائدة على السوق

معتز رسلان : رفع العائد يضر بالمقترضين

رشاد عبده: زيادة الفائدة ستكلف الحكومة 10 مليارات جنيه

توقعات بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع البنك المركزي الخميس المقبل

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان