رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحيفة أمريكية تطالب واشنطن بإصلاح الدعم على خطى مصر

صحيفة أمريكية تطالب واشنطن بإصلاح الدعم على خطى مصر

اقتصاد

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

صحيفة أمريكية تطالب واشنطن بإصلاح الدعم على خطى مصر

محمد البرقوقي 20 يوليو 2014 11:05

طالبت صحيفة "ذا ديلي كولر" الأمريكية إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن تحذو حذو مصر في سياسة إصلاح الدعم، قائلة إن التجربة التي طبقتها الحكومة المصرية مؤخرًا في هذا  الخصوص تستحق الوقوف عندها لأخذ الدروس والعبر.

 

وقالت الصحيفة إن الحكومات يكون لديها الكثير من المال ويمكنها فرض الضرائب على الأشخاص والشركات لكي تحصل على مزيد من هذه  الأموال، موضحة أن  هذا يبدو في الظاهر حلاً سهلاً للمواقف الفوضوية التي تنطوي على مشكلات.

 

وذكرت الصحيفة أن اللجوء إلى ضخ الأموال في كل كبيرة وصغيرة يعني حتما أن هذا المال سينفد يوما ما، وربما يكون ذلك في وقت غير  مرغوب فيه ذلك.

 

واستشهدت الصحيفة بما يحدث في مصر في الظرف الراهن، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي كان يتابع فيه الإعلام الأمريكي عن كثب صفقات لاعبي  كرة السلة الأمريكيين ومونديال كأس العام الأخير بالبرازيل، بدأ المصريون في خوض معاناة من الارتفاع الجنوني في أسعار الوقود، الغذاء والمستلزمات الأساسية الأخرى.

 

واستطرت "ذا ديلي كولر" في حديثها عن مصر قائلة في السابق، عندما ارتفعت أسعار هذه السلع، كانت الحكومة تحل المشكلة بضخ أموال فيها عبر الدعم. وأردفت الصحيفة أنه بدلا من التعامل مع المشكلات التي تسببت في زيادة الأسعار، استخدمت الحكومة المصرية الإيرادات الضريبية فقط لدعم الأسعار وتقليل معاناة المواطنين.

 

وأفادت الصحيفة بأن هذه السياسة أثبتت نجاحًا لبعض الوقت، فالناس بإمكانهم تحمل تكاليف المستلزمات الحياتية وتفادت الحكومة غضب المواطنين.

 

لكن، والكلام لا يزال للصحيفة، التقديرات الرسمية تشير إلى أن نصف سكان مصر يعيشون عند أو تحت مستوى خط الفقر، فضلاً عن أن الدعم يلتهم نحو ربع الموازنة المصرية.

 

وأسهمت الاضطرابات السياسية التي عصفت بدورها بالاقتصاد المصري في الثلاث سنوات ونصف العام الماضية، التراجع الحاد في قطاع السياحة والاستثمارات الأجنبية، في شل قدرة الحكومة على الإنفاق على الدعم، مما اضطرها مؤخرا إلى اتخاذ قرار صعب بخفض دعم الوقود، حسبما ذكرت  الصحيفة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن المساعدة على تحرير  السوق عن طريق خفض الضرائب وتقليص الدور الحكومي من الممكن أن يزيد فرص العمل وتشجيع الاستثمار، ريادة الأعمال والإبداع.

 

وتساءلت "ذا ديلي كولر" في خاتم تقريرها: ماذا يمكن أن تتعلمه الولايات المتحدة من مصر؟، منتقدة السياسة التي يتبعها الليبراليون وهي اللجوء إلى ضخ الأموال في أي مشكلة تلوح في الأفق.

 

وتشهد مصر أزمة اقتصادية خانقة, حيث انخفض احتياطي النقد الأجنبي إلى النصف منذ العام 2011, كما تراجعت عائدات السياحة, القطاع الرئيسي في مصر, من 12,5 مليار دولار في 2010 إلى 5,8 مليارات هذا العام, والاستثمارات الأجنبية من 12 مليار سنويا إلى مليارين فقط.

 

وتخصص الدولة المصرية أكثر من 30% من ميزانيتها لدعم أسعار الوقود والمواد الغذائية، وبهذا القرار تكون الحكومة المصرية خفضت دعمها للوقود بمقدار 44 مليار جنيه لتبقيه عند حد 100 مليار جنيه في العام المالي الجديد الذي بدأ في أول يوليو الجاري.

 

ويهدف حفص دعم الوقود الذي صاحبه قرار بزيادة أسعار استهلاك الكهرباء إلى تقليل العجز في الموازنة الجديدة الذي يبلغ حوالي 240 مليار جنيه (قرابة 33.4 مليار دولار).

 

اقرأ المزيد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان