رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

توقعات بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع البنك المركزي الخميس المقبل

توقعات بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع البنك المركزي الخميس المقبل

اقتصاد

البنك المركزى المصرى

بعد رفع الدعم عن المحروقات..

توقعات بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع البنك المركزي الخميس المقبل

شيرين محمد 13 يوليو 2014 12:12

توقع عدد من المصرفيين أن تتجه لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي إلى تثيت أسعار الفائدة على سعري الإيداع والإقراض لليلة واحدة لدى البنك المركزي عند 8.25% للإيداع، 9.25% للإقراض وذلك خلال الاجتماع المقبل المقرر عقده الخميس المقبل الموافق 17 يوليو الجاري.

 

وأكدوا أن رفع الدعم عن أسعار الوقود والمحروقات وعن الكهرباء من شأنه أن يؤدي إلى حدوث موجة تضخمية في السوق خلال الفترة المقبلة وهو ما يتطلب اتجاه البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة على الإيداع لمقابلة ارتفاع معدل التضخم.

 

وأشاروا إلى أنه من المتوقع أن يتجه المركزي إلى تثبيت الفائدة خلال الاجتماع المقبل، ثم يتبع هذا القرار رفع للفائدة على المدى القصير.

 

وأكد عبد المجيد محيى الدين، رئيس مجلس إدارة البنك العقاري المصري العربي، أن البنك المركزي سيتجه في اجتماعه القادم إلى تثبيت أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة عند نفس معدلاتها السابقة دون تغيير يذكر.

 

وأشار إلى أن الاتجاه لزيادة أسعار الفائدة سيكون مستبعدًا في الاجتماع المقبل، لكنه قد يكون واردًا في الأجل القصير.

 

واستبعد محيى الدين، أن يقوم المركزي بإجراء خفض جديد لأسعار الفائدة خلال الاجتماع القادم في ظل ارتفاع أسعار السلع، ورفع الدعم عن الوقود وهو الأمر الذي سيتسبب في ارتفاع معدل التضخم.

 

وأكد طارق حلمي، الخبير المصرفي، ونائب أول رئيس مجلس إدارة بنك التنمية والائتمان الزراعي، أن البنك المركزي أمام خيارين كلاهما صعب فيما يتعلق بمستقبل أسعار الفائدة، الأول هو الاتجاه لرفع سعر العائد على الإيداع والإقراض لليلة واحدة لديه لمواجهة ارتفاع الأسعار وزيادة معدل التضخم بعد رفع الدعم عن الوقود، والكهرباء.

 

وأضاف أنه في حالة الاتجاه لخيار رفع الفائدة سوف يؤدي ذلك إلى رفع العائد على أدوات الدين الحكومية من أذون الخزانة والسندات وهو الأمر الذي سيزيد من عبء تكلفة الدين على الحكومة وبالتالي زيادة عجز الموازنة العامة للدولة.

 

وأشار طارق حلمي، إلى انه في حالة اتجاه البنك المركزي إلى خفض سعر الفائدة سيضر ذلك بمصالح جمهور المودعين الذين يعانون من ارتفاع معدل التضخم والغلاء.

 

وأكد أن البنك المركزي يظل هو الأقدر على تحديد مستقبل أسعار الفائدة في ضوء ما يتوافر لديه من بيانات ومؤشرات حول معدل التضخم، وبالتالي سيكون قادرًا على اتخاذ القرار الذي يحقق المواءمة بين مصالح جمهور المودعين والمقترضين.

 

وتوقع حلمي أن يتجه البنك المركزي بشكل أكبر إلى تثبيت أسعار الفائدة خلال الاجتماع المقبل للجنة السياسة النقدية يوم الخميس القادم، وقد يتبع ذلك رفع طفيف للفائدة بنسبة ربع نقطة مئوية حرصًا على مصالح القطاع العائلي.

 

وأشار إلى إمكانية أن يتم رفع العائد بنسبة نصف نقطة مئوية للاوعية الإدخارية حتى يستفيد من ذلك جمهور المودعين، مع زيادتها بنسبة أقل لا تتجاوز ربع النقطة لأدوات الدين من السندات والأذون.

 

ومن جانبه توقع  حسين رفاعي، رئيس القطاع المالي بالبنك الأهلي المصري، تثبيت أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة طرف البنك المركزي خلال الاجتماع القادم للجنة السياسة النقدية.

 

وأشار إلى أن لجنة السياسة النقدية طرف البنك المركزي تمتلك كافة المؤشرات التي تؤهلها لاتخاذ قرارها بشأن أسعار الفائدة، والتي يقع على رأسها معدل التضخم، مؤكدًا أن اللجنة تراعى في قرارها إحداث التوازن المطلوب بين جمهور المودعين والمقترضين.

 

اقرأ المزيد..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان