رئيس التحرير: عادل صبري 09:01 صباحاً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

البنك الدولي يمنح بلدان البحيرات العظمى مليار دولار لتحسين الخدمات الصحية والتعليمية

البنك الدولي يمنح بلدان البحيرات العظمى مليار دولار لتحسين الخدمات الصحية والتعليمية

ا.ش.ا 23 مايو 2013 09:59

البنك الدولى

أعلنت مجموعة البنك الدولي عن تقديم مليار دولار في صورة تمويل جديد مقترح لمساعدة بلدان منطقة البحيرات العظمى في أفريقيا على تحسين الخدمات الصحية والتعليمية، وزيادة حجم التجارة عبر الحدود، بالإضافة إلى تمويل مشاريع الطاقة الكهرومائية، وذلك دعما لاتفاق السلام الذي وقعه 11 بلدا في فبراير الماضي.


جاء هذا الإعلان في اليوم الأول للزيارة التاريخية المشتركة التي قام بها للمنطقة رئيس مجموعة البنك الدولي الدكتور جيم يونغ كيم والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والتى تستغرق يومين، وتشمل جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وأوغندا.


وعن هذا التمويل، قال كيم "لقد بذل البنك جهودا غير عادية لتوفير تمويل إضافي بمبلغ مليار دولار ليكون عاملا مساهما ورئيسيا في تحقيق سلام دائم في منطقة البحيرات العظمى"، منوها بأن هذا التمويل يساعد على تنشيط التنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل،
وتحسين حياة الناس الذين عانوا لفترة طويلة جدا مما يعزز الثقة فى اقتصاد تلك البلاد مرة أخرى.


وأضاف كيم أن "تمتع منطقة البحيرات العظمى بالأمن والنمو أمر حيوي لجهود أفريقيا الرامية إلى الحد بشكل كبير من الفقر المدقع وتحقيق الرخاء للملايين ممن لم يتوفر لهم سوى القليل من الفرص الاقتصادية".


وأوضح أن الارتباط الجديد للمنطقة، في صورة تمويل بدون فوائد من المؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولى، سيدعم اثنين من الأولويات الرئيسية للتنمية الإقليمية:

وهما استعادة سبل كسب العيش للحد من المخاطر التي يتعرض لها الناس في منطقة البحيرات العظمى والذين عانت مجتمعاتهم كثيرا خلال الصراع في المنطقة؛ وتنشيط وتوسيع نطاق النشاط الاقتصادي عبر الحدود لحفز مزيد من الفرص والتكامل في مجالات الزراعة
والطاقة والنقل والتجارة الإقليمية.

 

وأشار رئيس البنك الدولى إلى أن هذا التمويل الإضافي المقترح للبنك الدولي يشمل حوالي 100 مليون دولار لدعم الزراعة وموارد الرزق في الريف للمشردين داخليا واللاجئين في المنطقة، و340 مليون دولار لدعم مشروع شلالات روسومو للطاقة الكهرومائية بقدرة 80 ميجاوات لبوروندي ورواندا وتنزانيا، و 150 مليون دولار لإعادة تأهيل مشروعي الطاقة الكهرومائية روزيزي 1 و2 وتمويل مشروع روزيزي 3، لتوفير الكهرباء لرواندا وبوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية.


ولفت إلى أن ذلك بالإضافة إلى ضخ 165 مليون دولار لبناء الطرق في شمال وجنوب كيفو ومنطقة أورينتال في جمهورية الكونغو الديمقراطية؛ و180 مليون دولار لتحسين البنية التحتية وإدارة الحدود بين رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية؛ وملايين إضافية
من الدولارات لمختبرات الصحة العامة ومصائد الأسماك وبرامج تيسير التجارة وأمور أخرى.


ومن جانبه، رحب كى مون بتعهد مجموعة البنك الدولي قائلا إن "العديد من البلدان في أفريقيا يقوم بقفزات نشطة إلى الأمام، والآن تستحق شعوب منطقة البحيرات العظمى، لاسيما جمهورية الكونغو الديمقراطية، الحصول على فرصتها الكاملة للتقدم".

 

فيما أشار مختار ديوب نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة أفريقيا، إلى المردود الاقتصادي الكبير جدا الذى سيعود مع توفير المزيد من الكهرباء لمنطقة البحيرات العظمى، فضلا عن جعل حركة التنقل الناس والبضائع من بلد إلى آخر أسهل وأسرع عند معابر الحدود.

 

وقال ديوب إن "إمكانات أفريقيا لتوفير الغذاء لمواطنيها، مع ذلك، لا تتحقق الآن لأن المزارعين في مناطق مثل البحيرات العظمى يواجهون المزيد من الحواجز التجارية التي تعوق وصول ما لديهم من مواد غذائية إلى الأسواق عبر المنطقة أكثر مما يواجهه المزارعون في أي مكان آخر في العالم.


وأشار إلى مشكلة الحدود والتى تقف عائقا في طريق وصول الإمدادات الغذائية الوفيرة للمنازل والمجتمعات المحلية التي تكافح في ظل القليل جدا من الطعام المتوفر لديها لتناوله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان