رئيس التحرير: عادل صبري 11:58 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالأسماء .. رجال أعمال مبارك يدعمون السيسي

خبراء أكدوا أنهم يخشون فتح ملفاتهم

بالأسماء .. رجال أعمال مبارك يدعمون السيسي

أحمد عيد 07 مايو 2014 12:08

انطلقت منذ أيام قليلة الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة ومعها بدأ عدد من رجال الأعمال التابعين لنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك في تحركات سريعة وموسعة من أجل دعم المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي، وبرزت التحركات في مسارين أحدهما الدعم المادي ممثلًا في المشاركة في تمويل الحملة والآخر يتمثل في المساندة المعنوية من خلال الإعلان عن الدعم والتأييد .

ويأتي على رأس رجال أعمال مبارك الذين يسارعون في دعم المشير عبدالفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية رجل الأعمال محمد أبوالعينين، ومحمد فريد خميس، ومحمد المرشدي، وأبوالعلا أبوالنجا، وأحمد عبد المعز، وأحمد بهجت، يضاف إلى ذلك رجل الأعمال نجيب ساويرس.

وأكد د.هشام إبراهيم، أستاذ المحاسبة والتمويل بجامعة القاهرة، أن إسراع رجال الأعمال في إعلان تأييد المشير عبدالفتاح السيسي ودعمه في الانتخابات، يأتي كنتيجة مباشرة لأمرين، أحدهما أن هناك إحساسا لدى كثير منهم أن السيسي هو الشخصية الوحيدة القادرة على تحقيق الاستقرار للبلاد في المرحلة المقبلة ومن ثم زيادة حجم أعمالهم.

وأوضح إبراهيم أن ثمة رجال أعمال يخشون فتح ملفات تتعلق بهم، مشيرًا إلى أن عصر الرئيس السابق محمد مرسي لم يكن عصر استقرار، وشعر فيه رجال الأعمال بالقلق الشديد على أعمالهم بسبب تصادمه مع كافة مؤسسات الدولة، إضافة إلى استشعارهم أنه ليس الوحيد صاحب القرار في البلاد.

وذكر هشام إبراهيم أن هناك العديد من وسائل الإعلام المملوكة لرجال الاعلام تصدر وبشكل ملحوظ التأييد الكبير للمشير السيسي وذلك منذ شهر يوليو 2013 وفى أعقاب 30 يونيه، مؤكدًا أن ذلك جعل هناك صورة ذهنية لدى كثيرين أن الساحة ليس عليها سوى شخصية واحدة هي الصالحة لتقلد منصب الرئيس.

وذكر إبراهيم أن هناك رجال أعمال أمثال أحمد بهجت ونجيب ساويرس واجهوا مشكلات كبيرة في عهد الرئيس السابق بسبب ملفات مثل الضرائب والتهرب من دفع مديونيات البنوك، وهذان يمتلكان قنوات فضائية يقومان من خلالها بتصدير ما يرونه مناسبًا ونافعًا بالنسبة لأعمالهم ومستقبلهم الاقتصادي في البلاد.

واستدرك هشام إبراهيم، أنه ليس كل من أعلن تأييده للسيسي يطمع في ألا تفتح ملفاته السابقة، فهناك رجال أعمال وطنيين عانوا كثيرًا في الفترات الماضية ويتمنون حدوث استقرار في السوق لعودة النشاط مجددًا، وهؤلاء يؤيدون السيسي لإحساسهم أنه ابن المؤسسة العسكرية التي تتميز بالحسم والقوة، ومن ثم فمن الممكن أن يحقق الاستقرار المنشود.

وقال رجل الأعمال أبوالعلا أبو النجا، نائب رئيس جمعية مستثمري العاشر من رمضان، في تصريحات خاصة إن الفترة المقبلة من تاريخ البلاد تتطلب وجود رئيس جريء مثل المشير عبدالفتاح السيسي، لمواجهة المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها البلاد بكل حسم.

وذكر أبوالنجا أن رجال الأعمال لم يتخلوا عن البلاد في الفترة الماضية رغم المعوقات الكبيرة التي تواجههم سواء التنظيمية والتشريعية أو حتى المتعلقة بظروف عدم الاستقرار، مؤكدًا أن الفترة المقبلة تتطلب تكاتف كافة الجهود من أجل إخراج البلاد من كبوتها.

وشدد "ابوالنجا" على أنه لابد أن يقوم المشير السيسي فور انتخابه بإجراء مصالحة شاملة مع القوى السياسية المختلفة والتي لم تلطخ أيديها بالدماء، لافتًا إلى أنه من الضروري استيعاب الشباب، لاسيما شباب الجامعات الذين لا تزال ثقافتهم السياسية لم تتشكل بعد.

ومن جانبه أعلن رجل الأعمال نجيب ساويرس عن دعمه للمشير السيسي، وأثنى ساويرس على "السيسي". مؤكدًا أنه الأقدر على قيادة البلاد في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها.

وإضافة إلى رجل الأعمال نجيب ساويرس، فقد قال محمد فريد خميس، صاحب مجموعة النساجون الشرقيون، ورئيس اتحاد جمعيات المستثمرين المصرية، في وقت سابق إنه سيتبرع بـ 30 مليون جنيه لصندوق دعم مصر حال خوض عبد الفتاح السيسي انتخابات الرئاسة؛ لأنه الأمل في التقدم والتطور الذي تستحقه مصر.

وقال محمد المرشدي، رئيس مجموعة المرشدي للغزل والنسيج، وغرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات المصرية، في تصريحات خاصة: إن ترشح السيسي في حد ذاته أمر بعث التفاؤل لدى المصريين جميعًا، سواء المواطنين العاديين أو رجال الأعمال.

وقال: "ترشح السيسي ووصوله إلى الرئاسة أمر هام في هذه المرحلة لكن الأهم من ذلك أن تتضافر الجهود من أجل إخراج الدولة من المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها".

وأوضح أنه يقع على رجال الأعمال عبء كبير في المرحلة المقبلة، حيث من الضروري التوسع في حجم الاستثمارات، والاستجابة إلى مطالب العمال المشروعة بتحديد حد أدنى مناسب للأجور، وذلك حتى تتوقف الاضرابات والاعتصامات الفئوية، وهذا أمر من شأنه أن يدفع عجلة النمو الاقتصادي.

وقال رجل الأعمال أحمد عبد المعز، رئيس مجموعة المعز القابضة، وعضو جمعية شباب الأعمال، فى تصريحات صحفية إن الاقتصاد المصري لديه قدرة كبيرة على التعافى وتحقيق معدلات نمو جيدة، مضيفًا أن انتخاب عبد الفتاح السيسى لرئاسة الجمهورية أصبح أمرًا ضروريًا ومهما تفرضه طبيعة المرحلة التى تمر بها مصر حاليًا والتى تعتبر من أخطر المراحل فى تاريخ مصر الحديث.

وأكد أن مطالب المصريين وشعور التأييد الجارف الذى أبداه المصريون تجاه المشير السيسى لم ينبع من فراغ، وإنما نبع من خلال المواقف الواضحة والحازمة التى أبداها المشير ضد من حاولوا إسقاط البلاد وتقسيمها، وفرقوا المصريين إلى فئات متناحرة.

ونقلت وكالة "بلومبرج" الأمريكية عن محمد أبو العينين، رئيس مجلس إدارة شركة كليوباترا جروب ورئيس لجنة الصناعة والطاقة سابقًا بمجلس الشعب المصري، قوله إن "المحاكمات التي تعرض لها الكثير من رجال اﻷعمال، دفعتهم، أو جزء منهم، لوقف استثماراتهم". موضحًا أن "جزءا من رجال الأعمال غادروا البلاد".

ونقلت الوكالة عنه قوله: "نحن اﻵن عدنا إلى الطريق الصحيح، ورجال الأعمال يدعمون المشير عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء، في ترشحه للرئاسة" .

من جانبه قال أحمد آدم ،المحلل الاقتصادي والمصرفي المصري: إن هناك عددا من رجال الأعمال يتملقون كل الأنظمة، وذلك من منطلق الحرص على الاستفادة من النظام السياسي بقدر الإمكان لتحقيق مكاسب مادية.

وأضاف آدم أن هناك عدد من رجال الأعمال كانوا يسيرون فى فلك نظام الرئيس الأسبق مبارك، كما أنهم رحبوا بنظام الرئيس السابق مرسى فى بداياته قبل أن ينفضوا من حوله، وأشار أدم إلى أن الأمر يتكرر من المشير عبدالفتاح السيسى.

وأكد أن ثمّة رجال أعمال يبادرون بإعلان مواقفهم المؤيدة نظرًا لأن هناك ملفات كثيرة يخشون أن تفتح في الفترة المقبلة ،ومن بينها ملفات التهرب الضريبي لرجال أعمال وشركات كبيرة.

اقرأ أيضا:

سكاي نيوز: لميس وعيسى خشيا إغضاب السيسي

مواطنون بعد حوار السيسي: شبعنا كدب والزمالك أهم

سري الدين: السيسي قادر على تنفيذ برنامجه بعكس صباحي

مصير رجال السيسي وصباحي بعد الانتخابات

حملة السيسي تعلن عن تشكيل لجنة للشباب

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان