رئيس التحرير: عادل صبري 03:21 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ننشر تفاصيل خطط الحكومة لرفع أسعار الكهرباء

تحريك السعر إلى 56 قرشًا

ننشر تفاصيل خطط الحكومة لرفع أسعار الكهرباء

يوسف إبراهيم 07 مايو 2014 11:09

قال مصادر  بوزارة المالية: إن الدراسة التى اعتمدت عليها الحكومة لتحريك أسعار الكهرباء والبنزين فى مصر تمت بالاستعانة بالدراسة التى أجراها البنك الدولى لمصر عن الوصول لإصلاح مالى فى نظام دعم الطاقة تمهيدًا لمرحلة التحرير الكامل من سياسات الدعم واستبداله بنظام دعم نقدى للفئات الاجتماعية الأولى بالرعاية والمستحقة فعليا.

وتابعت المصادر لـ "مصر العربية" أنه وفقًا للدراسة فإنه بالنسبة لأسعار الكهرباء سيتم تحريك متوسط السعر من 23 قرشا للكيلووات والذى يمثل 41.3% حاليا إلى 30  قرشا فى العام الأول لبدء منظومة تحريك أسعار الكهرباء بنسبة 53.1% من السعر العالمى وسعر التكلفة وذلك بافتراض تحريك الأسعار خلال 5 سنوات.

وسيتم فى إطار ذلك  بحسب المصادر تحريك الأسعار إلى 39 قرشًا للكيلو وات بواقع 64.8%  من إجمالى التكلفة ثم 44 قرشا للكيلو وات بنسبة 76.5% ثم 49 قرشًا بنسبة 88.3% ثم 56 قرشًا فى العام الأخير والذى يمثل التكلفة الفعلية.

وأشارت المصادر إلى أنه لا مساس نهائيًا بحجم الاستهلاك حتى 50 وات فى الساعة نظرًا لأن تلك الشريحة تمثل محدودى الدخل.

وكشفت أحدث دراسة لوزارة المالية عن نظم الدعم فى مصر عن تحمل 85% من المواطنين فى مصر ما يتراوح بين 20% و25% فقط من قيمة الكهرباء التى يتم استخدامها فى منازلهم وذلك فى الشريحة الغالبة والتى تشمل الاستهلاك المتوسط للكهرباء ترتفع تلك النسبة للشرائح الأعلى استهلاكا بحيث يتحملون 40% كحد أقصى من إجمالى الفاتورة التى تصل إليهم وذلك باستثناء المصانع التى يزيد استهلاكها عن 5 آلاف وات فى الشهر.

ولفتت الدراسة التى تم إعدادها لتحديد السعر العادل للطاقة إلى أن  مصر تمتلك نظام دعم قوى يكلف الخزانة العامة سنويا نحو 6 مليارات جنيه فضلا عن تراكم المديونيات المستحقة لصالح شركات الكهرباء وأن الدراسة التى شملت عينة كبيرة من المحافظات أوضحت الفارق الكبير بين التعامل وفق أسعار التكلفة الحقيقية للكهرباء والأسعار المدعمة خاصة فى ظل ارتفاع استهلاك الكهرباء فى المنازل.

وقسمت الدراسة المواطنين إلى 5 شرائح وفقا لحجم الاستهلاك لافتة إلى أن إتاحة الدعم يجب أن تكون فقط لنحو 29 مليون مواطن وهم القريبون من خط الفقر من خلال استخدام أما الدعم النقدى او البطاقات الذكية فى إتاحة نظم الدعم وذلك أخذا فى الاعتبار لتجارب الدول فى ذلك المجال.

ورغم محاولات الحكومة للدفع نحو ترشيد الاستهلاك إلا أن الدراسة كشفت عن أن 8 محافظات فقط نجحت فى تقليل الاستهلاك بنسب تراوحت بين 10 و15% فقط خلال الشهور الماضية تصدرتها محافظات سيناء والبحر الأحمر فى حين ارتفع استهلاك محافظات القاهرة الكبرى والاسكندرية بنسبة 20% واستمرت باقى المحافظات عند نفس معدلات استهلاكها السابقة دون ترشيد.

وأشارت الدراسة إلى أن كل 1500 ميجا وات إضافية فى الاستهلاك وزيادة الأحمال على الشبكة الرئيسية تحتاج إنشاء محطة تقوية تتكلف ما يتراوح بين 7 و8 مليارات جنيه.

وفيما يخص دعم المنتجات البترولية كشفت الدراسة عن تسرب نحو 54% من مخصصات الدعم.

الكهرباء-بالمحلة-وأصحاب-المصانع-اتخرب-بيتنا">تصاعد أزمة الكهرباء بالمحلة وأصحاب المصانع: اتخرب بيتنا

إقامة مباريات الدوري نهاراً ترشيداً للكهرباء

الكهرباء-يهدد-مستقبل-طلاب-أسيوط">انقطاع الكهرباء يهدد مستقبل طلاب أسيوط

امتحانات قنا على الكشافات.. والأهالي: مفيش دفع فواتير

الكهرباء-للفئات-الأكثر-استهلاكًا">محلب: زيادة أسعار الكهرباء للفئات الأكثر استهلاكًا

الكهرباء-عن-8-قرى-بالمحلة-والأهالي-يحتجون">قطع المياه والكهرباء عن 8 قرى بالمحلة والأهالي يحتجون

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان