رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الديلي ميل: الفقر يزحف على الطبقة المتوسطة بأمريكا

الديلي ميل: الفقر يزحف على الطبقة المتوسطة بأمريكا

اقتصاد

الفقر يزحف على الطبقة المتوسطة بأمريكا

الديلي ميل: الفقر يزحف على الطبقة المتوسطة بأمريكا

محمد عبد السند 27 أبريل 2014 10:13

قال تقرير حديث نشرته صحيفة الديلي ميل البريطانية إن الطبقة المتوسطة في الولايات المتحدة لم تعد هي الأكثر ثراء في العالم؛ حيث تجاوزتها مثيلتها في كندا".

وسلط التقرير الضوء على حالة التآكل التي بدأت تصيب بنيان الطبقة المتوسطة في هذا البلد الذي يمتلك الاقتصاد الأكبر عالميًا.

فقد نقلت الصحيفة النتائج التي خلصت إليها دراسة بحثية أجريت مؤخرًا والتي أشارت إلى أن الطبقة المتوسطة في الولايات المتحدة الأمريكية قد فقدت مكانتها المتميزة التي ظلت تتمتع بها منذ فترة طويلة من حيث كونها الأكثر ثراء في العالم.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها  مجموعة" إل أي إس" LIS  ، التي تقوم بتحليل البيانات من قاعدة البيانات الخاصة بدراسة دخول لوكسمبورج، أنه على الرغم من استمرار الاقتصاد الأمريكي في تسجيل معدلات تنموية قوية كما هو الحال في بلدان أخرى كثيرة- أو حتى أقوى- فإن نسبة مئوية صغيرة فقط من الأسر الأمريكية تستفيد بصورة كاملة من هذا النمو.

وأشارت الدراسة التي اعتمدت على عمليات مسح أُجريت على مدار الـ 35 سنة الماضية، إلى أن الدخول التي يتقاضها أفراد الطبقتين المتوسطة والدنيا في المجتمع الأمريكي، قد شهدت ثباتا في ذلك الوقت، في حين حصل المواطنون في الدول ذات الاقتصاديات المتقدمة على زيادات أكبر في الدخول.

وقالت الدراسة إن الطبقة المتوسطة في كندا كانت تتخلف عن الولايات المتحدة الأمريكية بدرجة كبيرة في العام 2000، لكنها سجلت ارتفاعًا في مستويات الدخول التي يحصل عليها أفرادها في 2010 وذلك قبل أن تتفوق على مثيلتها في الولايات المتحدة بعد ذلك.

وفي غربي أوروبا، وفقًا للدراسة، لا يزال متوسط الدخول منخفضًا عن مثيله في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن الفجوة الموجودة في دول كثيرة مثل بريطانيا، هولندا والسويد أقل بكثير مما كانت عليه قبل عقد.

على صعيد متصل، لفتت الدراسة إلى أنه إذا ما استمرت الأوضاع على ما هي عليه في الولايات المتحدة، ستزيد معدلات الفقر بين أفراد الطبقة المتوسطة في هذا البلد.

وكان متوسط دخل الفرد في الولايات المتحدة قد بلغ ما إجمالي قيمته 18.700 دولار في 2010، بزيادة نسبتها 20% منذ العام 1980، مع افتراض أن هذه النسبة لم تتغير منذ العام 2000 بعد التعديلات المتعلقة بالتضخم. بحسب الدراسة.

وبالمقارنة، سجل متوسط دخل الفرد في كندا زيادة نسبتها 20% في بريطانيا خلال الفترة ما بين 2000 و 2010، و14% في هولندا، في حين ارتفع متوسط دخل الفرد بنسبة 20% في كندا خلال الفترة ما بين 2000 و2010، إلى ما قيمته 18.700 دولار.

واستشهدت الديلي ميل في تقريرها بالتصريحات التي كانت قد أدلى بها لورانس كاتز الخبير الاقتصادي في هارفارد لصحيفة " التايمز" البريطانية والتي قال فيها إن " الفكرة التي تذهب إلى أن الطبقة المتوسطة في أمريكا تحصل على دخول أعلى بكثير من مثيلتها في بلدان أخرى من العالم ليست صحيحة الآن."

وتابع: " في العام 1960، كنا أكثر ثراء بكثير من أي أناس آخرين. وفي 1980، كنا أيضًا أكثر ثراء، وهو ما ينطبق أيضًا على تسعينيات القرن الماضي. لكن لم نعد كذلك في الوقت الراهن."

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان