رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فاينانشيال تايمز:صندوق النقد يدق ناقوس الخطر للاقتصاديات الإفريقية

فاينانشيال تايمز:صندوق النقد يدق ناقوس الخطر للاقتصاديات الإفريقية

اقتصاد

صندوق النقد

فاينانشيال تايمز:صندوق النقد يدق ناقوس الخطر للاقتصاديات الإفريقية

محمد عبد السند 26 أبريل 2014 11:12

حذر صندوق النقد الدولي من أن الدول الواقعة جنوب الصحراء الكبرى تواجه مخاطر اقتصادية على الصعيد الداخلي، محولاً التركيز بذلك من العوامل الخارجية التي كانت تؤرق المستثمرين في هذه الدول، حسبما ورد في تقرير نشرته صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية.

وذكر التقرير أن التحذير من المخاطر الداخلية في هذه الدول، ومن بينها ارتفاع العجز المالي وزيادة الدين العام، يجيء في أعقاب عقد أثنى خلاله صندوق النقد الدولي على السياسات الاقتصادية التي تنتهجها  الدول في إفريقيا- جنوب الصحراء، ثاني أسرع منطقة من حيث النمو الاقتصادي في العالم بعد آسيا.

ونقل التقرير التصريحات التي أدلى بها أبيبي أيمرو سيلاسي، نائب رئيس قطاع التنمية الأفريقية في صندوق النقد الدولي لـ الفاينانشيال تايمز والتي قال فيها: "حان الوقت لإكمال البناء،" مضيفا "لقد تعافى النمو وعاد إلى المستويات التي كان عليها قبل الأزمة، ومع ذلك، لا تزال حالة العجز المالي شبيهة بمثيلتها في الدول إبان الأزمة. إننا نذكر بضرورة الحاجة للعودة إلى مستويات أقل من العجز."

وعلى الرغم من المخاطر الداخلية والرياح المعاكسة الخارجية، رسم صندوق النقد الدولي صورة وردية قصيرة الأجل لآفاق النمو الاقتصادي، موضحًا أن تقريره الذي يصدر مرتين في العام حول المنطقة يظهر أن النمو الاقتصادي في ستتسارع وتيرته هذا العام إلى ما نسبته 5.4%، بزيادة من 4.9% في 2013.

وكان التقرير السابق الذي أصدره صندوق النقد الدولي في أكتوبر الماضي، قد توقع نموًا بنسبة 6% في العام 2014.

على صعيد متصل، أفاد صندوق النقد الدولي الذي يتخذ من واشنطن مقرًا له أن " النمو الاقتصادي في المنطقة والذي جاء قويًا في الفترة الأخيرة يبدو أنه مستدام،" مردفا " من المتوقع أن يظل أفاق النمو على المدى القريب مواتيا."

وفي أعقاب عقدين من  التنمية الضعيفة في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، بدأت أفريقيا في تسجيل نمو قوي في بداية العقد الأول من  الألفية الحالية، وفقًا لما جاء في تقرير " الفاينانشيال تايمز" والذي ذكر أيضًا أن دائرة النمو الاقتصادي وتحسن الحوكمة- مدعومة بارتفاع أسعار السلع- قد فتحت صفحة جديدة في اقتصاد القارة، والتي أطلق عليها الكثيرون " الصحوة الأفريقية".

ولكن بعد أكثر من عقد من النمو الاقتصادي القوي، يبدو صندوق  النقد الدولي أكثر حذرا، إذ يحذر  من تراكم المشكلات في البلدان الإفريقية. وتابع الصندوق: "ثمة مزيد من المخاطر المحلية التي تهدد أيضًا آفاق النمو في العديد من دول المنطقة،" مردفًا " في حالات قليلة، تهدد السياسات الخاطئة، مثل عدم التوازن المالي، بتقويض المكاسب التي حققها الاقتصاد الكلي في السنوات الأخيرة."

وتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل العجز المالي في منطقة إفريقيا- جنوب الصحراء، 3.3% في المتوسط من الناتج المحلي الإجمالي في  2014، ما يمثل تحولاً كبيرًا من الفائض المتحقق قبل عقد مضى والذي بلغت نسبته آنذاك 2.5%.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان