رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

كلاكيت تاني مرة.. عودة أزمة البنزين بالصعيد

كلاكيت تاني مرة.. عودة أزمة البنزين بالصعيد

محمد موافي 06 فبراير 2014 11:04

عادت أزمة البنزين مرة أخرى  لتطفو على السطح بجميع محافظات الصعيد، وهو الأمر الذي أدى إلى حدوث ازدحام كبير في حركة الشوارع بالمحافظات.

وكذلك أدى الأمر إلى اختناق حاد في حركة المرور بالشوارع نتيجة الطوابير المنتظرة أمام محطات الوقود وفي انتظار وصول العربات من المستودعات الرئيسية.

وشهدت محطات الوقود بمحافظة بني سويف عجزًا في الوقود وبنزين 80- 90-92 والسولار-  دون توضيح أسباب الأمر الذى أدى لعودة طوابير السيارات والدراجات النارية أمام المحطات.
 وقال أحمد ابراهيم، سائق: إن الأزمة بدأت منذ أمس ونحن في حالة خوف لعودة الأزمة مرة ثانية خاصة بعد رحيل الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأضاف أن الجميع في انتظار الحصول على البنزين ،لافتًا أن مدير المحطة لا يعرف متى يأتي الوقود إلى المحطة.

ومن ناحيته قال حسام عرفات، رئيس الشعبة العامة للبترول باتحاد الغرف التجارية: إن أزمة الوقود رجعت بالفعل في جميع محافظات الصعيد على وجه الأخص.

وأضاف في تصريحات لـ "مصر العربية" أن وزارة البترول تقوم بتوريد حوالي  250ألف طن وقود يومي لجميع المحافظات، لافتا أن وزارة التموين المسئولة عن استلام الحصة، قامت بتخفيض نسبة الوقود اللازم للمحطة لـ 150ألف طن.

وأوضح أن سوء التخطيط الموجود بين وزارة التموين، والبترول، في استلام وتسليم الوقود للمحطات سبب حدوث المشكلة.

وأشار إلى أن محافظات الصعيد تعتمد بصفة أساسية على بنزين 80  نتيجة تدني مستوى المعيشة، وبالتالي التوتوك والموتوسيكلات  تستنفيد الوقود فتحدث الأزمة التي نشاهدها الآن.

وأوضح أن التوتوك والموتوسيكلات سبب من ضمن أسباب تفاقم الأزمة بالمحافظات وذلك لعدم إدراجهم ضمن البيانات والإحصائيات وبالتالي ليس من حقهم الحصول على البنزين إلا في حالة الترخيص.

وكانت آخر إحصائية لعدد التوك توك والموتوسيكلات غير المرخصة والتي قدر عددها بمليون و 200 ألف توك توك و800 موتوسيكل.

وأكد أن القاهرة والجيزة خالية من الأزمة، على الرغم من انتشار التوك توك والموتوسيكلات في ضواحيها وذلك لضخ البنزين بكثافة لتغطية هذه الاحتياجات لتفادي المظاهرات وحرصًا على استقرار الوضع وخصوصًا في بولاق الدكرور وإمبابة, وجاء هذا على حساب باقي المحافظات.

اقرأ أيضا:

البترول: "الكروت الذكية" حبر على ورق

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان