رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

75 % تخفيضًا في قيمة التأمين المالي لشركات السياحة

75 % تخفيضًا في قيمة التأمين المالي لشركات السياحة

اقتصاد

هشام زعزوع

75 % تخفيضًا في قيمة التأمين المالي لشركات السياحة

الأناضول 02 فبراير 2014 14:22

 أصدر هشام زعزوع، وزير السياحة المصري، قرارًا وزاريًا بتخفيض قيمة التأمين المالي (خطاب الضمان) الذي تودعه شركات السياحية من 200 ألف جنيه مصري (28.73ألف دولار) إلى 50 ألف جنيه ( 7.18 آلاف دولار)، في حساب مصرفي خاص بالوزارة، ويوجه عائده للمساهمة في خطة تنشيط السياحة.

وبحسب الجريدة الرسمية، (المسئولة عن نشر القرارات الحكومية)، التي نشرت القرار في عددها الصادر اليوم الأحد، تلتزم شركات السياحة بتوفيق أوضاعها خلال مدة 3 أشهر، وتعتبر الشركات المتخلفة عن توفيق أوضاعها، مفتقدة لأحد شروط الترخيص.

 

وبحسب تصريحات سابقة لمسئولين بوزارة السياحة، فإن القرار سيكون من ضمن قرارات أخرى بمنح تسهيلات لشركات السياحة لمواجهة الظروف التي تمر بها البلاد في الوقت الحالي وللحفاظ على دور الشركات في صناعة السياحة والحفاظ على العمالة بها.

 

وبحسب الاتحاد المصري للغرف السياحية، يبلغ عدد شركات السياحة العاملة في مصر، نحو 2400 شركة.

 

وقال عادل عبد الرازق، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للغرف السياحية: إن قرار وزير السياحة المصري جاء استجابة لرغبة ملحة من كل شركات السياحة لحل الأزمة المالية التي تمر بها شركات السياحة.

 

وأضاف عبد الرازق في اتصال هاتفي مع مراسل وكالة الأناضول، اليوم الأحد: "المستفيد من بقاء خطاب الضمان عند 200 ألف جنيه، كان البنوك المودعة فيها خطاب الضمان فقط، وخاصة مع انخفاض أعمال الشركات".

 

وبحسب عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للغرف السياحية": استمرت معدلات السياحة منخفضة في الشهر الماضي يناير /كانون الثاني، مثلما كانت في شهري ديسمبر/ كانون الأول ، ونوفمبر/ تشرين الثاني، الماضيين، حيث دارت حول نسبة 55% في شرم الشيخ والغردقة، وأقل من 20% في أسوان والأقصر جنوبي البلاد".

 

وأضاف: "أتوقع أن تستمر معدلات السياحة ضعيفة في فبراير/ شباط الجاري، لكنها سترتفع في مارس/آذار المقبل، حيث هناك تعاقدات جديدة للشركات لجلب سائحين، وسيتم عقد مؤتمر برلين للسياحة، ومؤتمر للسياحة المصرية في روسيا في نفس الشهر ما يساهم في زيادة التعاقدات".

 

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي في مصر، منتصف الشهر الماضي: إن عدد السائحين القادمين من كافة دول العالم إلى مصر، بلغ 673 ألف سائح خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مقابل 1.1 مليون سائح خلال نفس الشهر من العام 2012، بانخفاض نسبته 39%، وأن قطاع السياحة يظل الأكثر تضررًا من المشهد السياسي في البلاد.

 

وشهدت مصر اضطرابات أمنية وسياسية على مدار ثلاث سنوات منذ اندلاع ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، ازدادت وتيرتها بعد عزل الجيش للرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

 

وبحسب تصريحات صحفية لوزير السياحة المصري هشام زعزوع انخفضت عائدات البلاد من القطاع السياحي إلى 5.9 مليار دولار العام الماضي مقابل 12.5 مليار دولار عام 2010.

 

 

اقرأ أيضا:

عاملو السياحة بالأقصر: الوضع يزداد سوءًا والمسئولون يكذبون

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان