رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الوضع الأمني يدفع الدولار بالسوق الموازية للصعود لـ7.27 جنيه

الوضع الأمني يدفع الدولار بالسوق الموازية للصعود لـ7.27 جنيه

اقتصاد

دولارات

الوضع الأمني يدفع الدولار بالسوق الموازية للصعود لـ7.27 جنيه

حنان علي 28 يناير 2014 17:28

قال متعاملون في سوق الصرافة، إن سعر صرف الدولار اليوم، وصل إلى مستوى 7.27 جنيه، مرتفعًا بأكثر من قرش واحد، مقابل سعره أمس، بعد أكبر عطاء استثنائي لـ"المركزي المصري عند 7.15 جنيه، بعد أن كان قد وصل إلى 7.40 جنيه قبل العطاء.

 

وكانت قد تراجعت العملة أمس مع طرح البنك المركزي لعطاء استثنائي للعملة، هو الأكبر بين 4 عطاءات، موجهًا ضربة غير متوقعة للسوق السوداء والمضاربين وتجار العملة، بطرح 1.5 مليار دولار، للبنوك المحلية لتلبية الطلب على الدولار، في حين مالت التوقعات بعودة الأسعار للمستويات السابقة، بعد أن يمتص السوق الصدمة.

 

في حين سجل الدولار الأمريكي أمام الجنيه بالتعاملات الرسمية اليوم الثلاثاء 6.96 جنيه للشراء، و6.991 جنيه للبيع.


ووفقًا لمتعاملين، فإن السوق الآن يشهد جمودًا في حجم التنفيذ إلى أن يستوعب السوق الأسعار الجديدة، فضلاً عن أن من يتاجر في العملة وكان قد أشتراها علي سعر 7.40 جنيه في الأيام الماضية، لن يسطيع التخلي عنها وخسارة فارق السعر بين السابق والحالي، لذا فإن السوق مستقرة دون أي تحركات قوية أو تنفيذ عمليات كبيرة، وسط توقعات بأن تعود الأسعار لمعدلاتها السابقة.

 

وعلى الجانب الآخر، عمل "المركزي" على توفير الدولار خلال العام الماضي، بضخ نحو 8.7 مليار دولار في نسيج البنوك المكونة للجهاز المصرفي المصري، وذلك عن طريق طرح 500 مليون دولار شهريًا، لمدة 12 شهرًا خلال العام الماضى بإجمالي 6 مليارات دولار، عبارة عن 3 عطاءات أسبوعيًا للعملة الصعبة، إضافة إلى 3 عطاءات دولارية استثنائية بقيمة 2.7 مليار دولار.

 

وقال أحمد آدم، الخبير المصرفي، إن المركزي المصري قد وجه ضربة قوية للسوق الموازية أمس، بعد أن وفر نحو 1.5 مليار دولار في عطائه الاستثنائي، بهدف تمويل استيراد السلع الاستراتيجية لمدة شهر، على حد قوله.

 

وأضاف أن الأسعار تراجعت على نحو ملحوظ أمس، إلا أنها عادت للصعود في ظل تزايد احتمالات ارتفاع الدولار بالسوق بعد الانتقال من مرحلة التقجيرات إلى الاغتيالات صباح اليوم، عقب اغتيال مساعد وزير الداخلية، ليصل سعر الدولار إلى مستوى 7.27 جنيه للبيع و7.30 للشراء.

وأكد آدم أن المتحكم في السوق الآن هو الوضع الأمني للبلاد.

 

وتساءل الخبير المصرفي عن الموارد التي تحصل منها "المركزي" على قيمة العطاء، بالإضافة إلى حجم ما تم صرفه خلال الشهر من الدولار الأمريكي، بهدف تسديد مديونيات لنادي باريس ولشركات البترول، بالإضافة إلى قيمة العطاء بلغ نحو 3 مليارات دولار، فمن أين تحصل علي تلك المبالغ، ما لم يتأثر الاحتياطي النقدي، وظل مستقرًا عند حاجز 17 مليار دولار، وفقًا لبيان البنك أمس.

 

وفي إطار محاولات "المركزي" لضرب السوق السوداء، قام البنك في بداية الأسبوع بإغلاق 13 شركة صرافة لمدة تتراوح بين 4 أو 8 أسابيع لتلاعبها في أسعار العملات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان