رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"السيسي" يتربَّع على عرش البوسترات بعد "أبو إسماعيل"

"السيسي" يتربَّع على عرش البوسترات بعد "أبو إسماعيل"

محمد موافى 27 يناير 2014 16:45

يبدو أن الاهتمام بـ "البوسترات الترويجية" لمرشحي الرئاسة لن يتوقف، فبعد أن احتل حازم صلاح أبو إسماعيل صدارة المشهد في الانتخابات الرئاسية الماضية قبل استبعاده منها، تواصل الاهتمام بطباعة البوسترات التي امتلأت بها الشوارع والميادين في كل المناسبات، إلا أن أبو إسماعيل ظل هو "ملك البوسترات"، حتى ظهر له منافسًا.

 

المشير عبد الفتاح السيسي والمرشح المحتمل للرئاسة هو من يزاحم أبو إسماعيل في عدد البوسترات الترويجية في الوقت الراهن، وبينما كان صلاح أبو إسماعيل هو من يتكفل بالإنفاق على طباعة بوستراته وملصقاته الدعائية، انتشرت الدعاية للفريق السيسي كتجارة للباعة الجائلين المصاحبين للتظاهرات والاحتفالات السياسية.

 

وشهدت هذه التجارة رواجًا كبيرًا خلال الفترة الأخيرة وزادت طباعة الآلاف من البوسترات والبطاقات، فأصبحت "سبوبة" للباعة الجائلين.

 

وقال خالد عبده، رئيس غرفة الطباعة باتحاد الصناعات، إن حجم البوسترات التي تم طباعتها للفريق عبد الفتاح السيسي خلال الفترة الماضية، تكلفت نحو 600 ألف جنيه حتى الآن، وهناك زيادة في الطلب على طباعة هذه البوسترات.

 

وأضاف أن الاحتفالات بالذكرى الثالثة للثورة ساعدت على زوال حالة الركود الموجود في سوق الطباعة ، فأخرجت بعض المطابع الصغيرة من حالة الركود التي شهدتها خلال الفترة الماضية.

 

وتوقَّع رئيس غرفة الطباعة انتعاش سوق طباعة البوسترات، لاقتًا إلى أنه بمجرد حسم المشير السيسي قرار الترشح في الانتخابات الرئاسية، ستصل حجم الحملة الانتخابية لـ 10 ملايين جنيه كحد أقصى.

 

وقال أحمد سمير، مواطن مصري أثناء الاحتفالات بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير إنه وجد انتشارًا لعددٍ كبير من الباعة الجائلين في محيط ميدان التحرير يبيعون بوسترات وبطاقات تحمل اسم الفريق عبد الفتاح السيسي.

 

وأضاف أن معظم من تواجدوا في الميدان كانوا يحملون بطاقة الفريق السيسي إضافة إلى البوسترات.

 

ومن جانبه قال أحمد عبد التواب، بائع بوسترات وملصقات دعائية: "ياريت كل يوم يكون فيه احتفال بالثورة وبدعم السيسي"، موضحًا أنه يعمل بتجارة البوسترات والأعلام منذ اندلاع ثورة 25 وحتى الآن.

 

وأضاف أن أسعار البوسترات تختلف حسب المكان وحسب نوعية الاحتفال، حيث إن سعر البوستر الصغير للمشير عبد الفتاح السيسي يتراوح من جنيه إلى جنيه ونصف الجنيه، وكذلك البطاقات التي تحمل صورته، في حين يتراوح سعر البوستر الكبير والذي يعلق على المنازل بالكامل والميادين يترواح من 20 إلى 30 جنيهًا حسب المكان.

 

وأوضح أن أسعار البوسترات انخفضت خلال احتفالات يناير مقارنة بالأسعار منذ ثورة 25 يناير 2011، موضحًا أن الانخفاض في الأسعار جاء كتعبير من جانب التجار وأصحاب المطابع على مدى حبهم للفريق السيسي وانتمائهم للوطن.

 

وقال محمد سلطان، صاحب إحدى المطابع بوسط البلد، إن أصحاب المطابع حققوا هامش ربح كبير خلال الفترة الأخيرة منذ أحداث 30 يونيو وحتى احتفالات الذكرى الثالثة للثورة المصرية.

 

وأضاف أن المطابع قامت بوضع تسعيرة معينة للبوسترات وذلك حسب نوعية الورق والخامات المستخدمة في الطباعة فالأسعار تبدأ من 500 إلى 800 جنيه للألف بوستر.

 

وأوضح أن التجار الجائلين يقومون ببيع البوستر الواحد بمبالغ كبيرة تتراوح من جنيه وحتى 3 جنيهات؛ الأمر الذي دفع أصحاب المطابع لرفع سعر الطباعة الخاصة بالبوستر بحوالي 200 جنيه في الألف الواحد أثناء احتفالات الذكرى الثالثة للثورة 25 يناير.

خيارات الترشح للرئاسة في وجود السيسي (تقرير مصور)

http://www.youtube.com/watch?v=cyMtyPbpsoM

 

السيسي .. الجنرال الطامح "فيلم قصير"

http://www.youtube.com/watch?v=NcYZi_Cr6Uw

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان