رئيس التحرير: عادل صبري 07:58 صباحاً | الخميس 22 أغسطس 2019 م | 20 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

خبراء: مصر الأكبر إنتاجا للطماطم واستيرادا للصلصة

خبراء: مصر الأكبر إنتاجا للطماطم واستيرادا للصلصة

اقتصاد

معجون الصلصة

خبراء: مصر الأكبر إنتاجا للطماطم واستيرادا للصلصة

محمد موافى 20 يناير 2014 08:51

أكد عدد من خبراء الاقتصاد أن مصر من أكبر الدول استيرادا لمعجون الصلصة لسد احتياجات السوق الداخلى، على الرغم من أنها تحتل المركز الرابع عالميا، والأول عربيا فى إنتاج الطماطم، مؤكدين أن الإنتاج المحلى من الطماطم يصل لـ7 ملايين طن سنويا ويتم إهدار مليونين من المحصول لاستخدامه كسماد للتربة.

 

ويقول جمال صيام، أستاذ الاقتصاد الزراعى بجامعة القاهرة إن مصر تنتج سنويا من الطماطم حوالى 7ملايين طن وتعتبر الرابعة عالميا والأولى عربيا بشأن إنتاج محصول الطماطم.

 

وأضاف صيام أنه على الرغم من كثرة إنتاج مصر من الطماطم إلا أن ثلث المحصول يتعرض للتلف أى حوالى 2مليون طن يتعرضون للتلف ويقوم الفلاحون فى نهاية الموسم، بهرسها كسماد للتربة لأن تكلفة نقلها إلى الأسواق تكون أكبر من سعر بيعها.

 

وأوضح صيام أن الأصناف الموجودة فى مصر حاليا لا تصلح لإنتاج معجون الصلصة، مشيرا إلى أن إنتاج المعجون يتطلب أنواعا جديدة تختلف عن الموجودة حاليا، ولذلك عند الاهتمام بإنتاج معجون الصلصة يجب الانتباه أولا لنوعية المحصول اللازم لإنتاج المعجون.

 

وطالب صيام الحكومة بضرورة التوسع بإنشاء مصانع للصلصة فى مصر لتقليص الفارق فى الميزان التجارى، مطالبا بضرورة وضع تسهيلات للرجال الأعمال لتوسع فى هذا النوع من الاستثمارات، فضلا عن ضرروة الاهتمام بمصلحة الدولة دون النظر للسياسات الاحتكارية والمصالح الشخصية مثلما كان حدث فى زمن نظام مبارك المخلوع.

 

وكان الدكتور أيمن أبو حديد، وزير الزراعة، قال فى تصريحات سابقة، إن مصر تزرع 400 ألف فدان طماطم وفى الوقت نفسه تستورد الصلصة، ليس من قبيل الرفاهية ولكن لسد النقص، لعدم كفاية مصانع الصلصة.

 

وأضاف أبو حديد، أنه لتحقيق أقصى استفادة من إنتاجنا فى محصول الطماطم لابد من توفير شبكة نقل جيدة وإنشاء مصانع صغيرة فى مناطق إنتاج الطماطم لتقليل الفاقد فى عمليات النقل إلى المصانع الكبيرة المتواجدة فى المناطق البعيدة.

 

وقال رشاد عبده، الخبير الاقتصادى، إن هناك عدة محاور لمواجهة ندرة الطماطم وخاصة فى بعض مواسم الشتاء والتى يطلق عليها المزارعون "فارق العروة"، تتمثل فى الاتجاة لإنشاء عدد من المصانع المصنعة لمعجون الطماطم، لمواجهة ارتفاع أسعارالطماطم ولمواجهة ارتفاع معدلات الاستيراد الصلصة من الصين.

 

وأضاف رشاد أن رجال الأعمال، يحجمون عن المشاركة والاستثمار فى إنشاء مصانع خاصة بالصلصة لمواجهة وتقليل نسبب الاستيراد من الخارج، ولذلك لضعف دراسات الجدوى المتخصصة فى تلك الأنشطة، فضلا عن عدم جودة المحاصيل الموجودة حاليا فى السوق المصرى.

اقرأ أيضا: 

التعبئة والإحصاء: الطماطم أبرز السلع انخفاضا فى ديسمبر 2013

دراسة: كل لون من ألوان الطماطم له فائدة

الطماطم والجزر.. فياجرا طبيعية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان