رئيس التحرير: عادل صبري 04:06 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أعلام الاستفتاء.. مصرية بصناعة صينية

أعلام الاستفتاء.. مصرية بصناعة صينية

محمد موافى 15 يناير 2014 11:04

شهدت تجارة الأعلام خلال الفترة الماضية ازدهارا كبيرا فى أسعار بيعها، وخاصة فى ظل الأزمات التى شهدتها البلاد مؤخرا، وشكلت جزءا أساسيا وأداة اتفق عليها جميع فئات الشعب المصرى، ولم يستغن عنها المتظاهرون فى كل وقفة احتجاجية سواء، ضد الشرطة، أو الجيش، أو اعتراضا على حكام البلاد.

 

يقول أحمد عبدالله، بائع أعلام بالقرب من ميدان التحرير: "ياريت كل يوم يحصل مظاهرة" مؤكدا أنه يفرح بمجرد سماع خبر قيام مظاهرة أو احتجاجات على الأوضاع المتدنية فى البلاد، حيث يتوجه بالفعل بالقرب من المظاهرات ويقوم بعرض الأعلام حتى ينتهى من الكميات المتواجدة معه.

 

وأضاف عبدالله أنه يعمل بائع أعلام منذ اندلاع ثورة 25 يناير، وحتى الآن، لافتا إلى أن حقق أعلى هامش ربح من تجارة الأعلام، ومنذ عمله بالمهنة، أثناء اندلاع ثورة 30 يونيو ضد حكم الإخوان المسلمين.

 

وأوضح عبد الله أنه يقوم بشراء الأعلام من مستورد كبير، كل فترة حسب أهمية الحدث سواء كانت أعيادا قومية، أو مباريات كرة قدم مهمة للمنتخب المصرى، ويقوم باستيراد كميات كبيرة من الأعلام والتنسيق مع الباعة و"السريحة" لبيعها للمواطنين.

 

وعن الأسعار قال عبدالله إن السعر يختلف من علم إلى آخر حسب حجم العلم وجودة صعنه وثبات ألوانه فيبدأ العلم من 3 جنيهات حدا أدنى إلى 30 جنيها حدا أقصى ويختلف أيضا من مكان لآخر.

 

وأشار عبدالله إلى أن الإقبال على شراء الأعلام خلال فترات الاحتجاجات الماضية ارتفعت بنسبة 50% مقارنة بمظاهرات 25يناير.

 

وقال لويس عطية، مستورد أقمشة إن العلم المصرى المستخدم فى المظاهرات لا يتم تصنعيه فى مصر على الرغم من كونه علما يحمل اسم دولة كبيرة كمصر.

 

وأضاف عطية أن الشركات الصينية الموردة للعلم المصرى تتسابق لتقتنص صفقة الحصول على تصريح توريد للأعلام لمصر.

 

وأوضح أن حوالى 95% من الأعلام الموجود فى مصر يتم استيردها من الصين، فضلا عن وجود 5% من الأعلام يتم تصنيعها فى مصر، ولكنها تحتاج لتكلفة عالية فيلجأ التاجر للحصول على الأعلام القادمة من الصين وهى أرخص فى السعر، وحتى يستطيع تحقيق هامش ربح كبير.

 

وعن أسعار استيراد العلم من الصين أكد عطية أن العلم يتكلف فى بلد المنشأ الصين حوالى جنيهين، ويتم بيعه لمستوردين مصريين بحوالى 2.5، ويقوم التجار المصريون ببيعه بأسعار تتجاوز الثلاثين جنيها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان