رئيس التحرير: عادل صبري 04:39 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مؤسسات عربية وأجنبية تربح البورصة 2.6 مليار جنيه

مؤسسات عربية وأجنبية تربح البورصة 2.6 مليار جنيه

حنان علي 14 يناير 2014 14:47

شهدت مؤشرات البورصة المصرية فى نهاية تعاملات جلسة اليوم الثلاثاء ارتفاعا قياسيا فى مستوياتها مدعومة بحالة التفاؤل التى تسود بين أوساط المستثمرين مع الأجواء الاستفتاء على الدستور الجديد، وسط إقبال شرائى من المؤسسات وصناديق الاستثمار الأجنبية والعربية.

 حيث صعد مؤشر البورصة الرئيسى "EGX30" بنسبة1.11% ليصل إلى 7196.04 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ 11 يناير 2011، وكان المؤشر قد بلغ مستوى 7258 نقطة وهو أعلى مستوى فى 3 سنوات ونصف منذ 5 مايو 2010.

 

وفى نفس السياق، قفز مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة"EGX70" بنسبة 0.76% ليسجل 569.56 نقطة مئوية، وعلى صعيد المؤشر الأوسع نطاقا "EGX100" سجل ارتفاعا بنسبة 0.86% ليصل إلى965.63 نقطة.

 

وحقق رأس المال السوقى لأسهم الشركات المقيدة مكاسب قدرها 2.6 مليار جنيه، ليصل إلى 443.3 مليار جنيه وهو أعلى مستوى له منذ منتصف يناير 2011.

 

كما وصلت أحجام التداول إلى مستويات قياسية خلال تعاملات اليوم لتصل إلى 1.13مليار جنيه مدعومة بتحركات قوية للمستثمرين الأجانب، وعمليات شراء مكثفة على أسهم الشركات الكبرى والقيادية فى قطاعات السوق المختلفة.

 

واستحوذ الأفراد على نحو 69.41% من عمليات التداول بالبورصة المصرية اليوم، بينما حصلت المؤسسات على 30.58%.

 

كما تصدر سهم الوادى للاستثمار السياحى الأسهم الأكثر ارتفاعا خلال الجلسة بنسبة 8.66% ليصل إلى 20.83 جنيه، بينما احتل سهم مطاحن وسط وغرب الدلتا" صدارة الأسهم الأعلى خسارة بنسبة 8.86% إلى 40.11 جنيه.

 

وكان محمد عمران رئيس البورصة المصرية قد أوضح فى تصريحات صحفية له أن أحجام التداول الحالية هى فى إطار المعدلات الطبيعية متجاوزة حاجز المليار جنيه بعد الأوقات العصيبة التى مرت على السوق خلال السنوات الماضية.

 

وأكد أحمد جلال المحلل الفنى وعضو الجمعية أن الاتجاه الصاعد الذى تنتجهه البورصة فى الوقت الحالى لتتداول فوق حاجز الـ7 آلاف نقطة هو شيء طبيعى ومعتاد من وجهه النظر الفنية، وإذا كان السوق قد تحرك بخلاف ذلك فهذا يعكس وجود مخاطر قوية به، إلا أن السوق فى الاتجاه الحالى يسير فى التطور الطبيعى له.

 

وقال: إن نقطة 7200 هى نقطة مقاومة قوية بعد صعود المؤشر الرئيس له بفعل الاستفتاء أو غيره من الأخبار السياسية، وإن السوق قد يتجه صوب 7450 نقطة من ثم إلى 7500 نقطة، وسط توقعات بأن يحدث جنى للأرباح عند تلك النقطة، ومنها يهوى المؤشر الرئيس"EGX30" إلى مستوى 6500 نقطة مجددا.

 

مشيرا إلى أن الهبوط المتوقع بالبورصة بعد بلوغ مستوى المقاومة السابق ذكره لا بد أن يلحقه نوع من التقاط الأنفاس وأن يتحرك السوق فى اتجاه عرضى ومن ثم الصعود مجددا وإن مع بداية هبوط البورصة تعد تلك نقطة مناسبة لجنى الأرباح وإن المشترين فى تلك اللحظة قد تعصف بأحلامهم عمليات جنى الأرباح على أغلب الأسهم.

 

وعن أحجام التداول أوضح جلال أن أحجام التداول العنيفة التى شهدتها البورصة فى الآونة الأخيرة تعكس عمليات تفريغ كميات وفى السابق كان السوق يسجل عمليات تداول تتراوح ما بين 300 و500 وأن حجم التداول الذى وصل إلى المليار يعكس أيضا عمليات بيع منظمة بسبب شراء فى وقت سابق.

 

وعن فئات المستثمرين قال المحلل الفنى بأن الأجانب كانوا فى الفترة السابقة على طول الخط فى اتجاه بيعى إلا أنهم فى الآونة الأخيرة وخاصة اليومين السابقين فى اتجاه شراء وهذا لا يعنى أنهم سوف يتفهمون الاتجاه القادم للبورصة وفقا للتحليل الفنى ويتجهون للبيع خلال هبوط المؤشر صوب مستوى 6500 نقطة.

 

وفيما يتعلق بالأخبار السياسية وانعكاساتها على أداء البورصة المصرية، قال جلال بأن البورصة تتأثر بالأحداث الساسية والاقتصادية ولكن على المدى القصير أى أن تلك الأحداث لا تؤثر فى الاتجاه العام للبورصة وفقا للتحليل الفنى وأن الخبر يحدث أثرة فور وقوعه.

 

وضرب المحلل الفنى مثالا بالسوق السعودى الذى هوى إلى مستوى 5000 نقطة بعدها أعلن الأمير الوليد بن طلال أنه سوف يضخ 12 مليار دولار إلى سوق المال السعوى فانطلق بعدها المؤشر الرئيسى صوب 8000 نقطة إلا أنه فشل فى الاستمرار ليهوى مجددا إلى مستوى 5000 نقطة.

 

وفى تصريحات صحفية للمحلل الفنى وائل عنبة ورئيس مجلس إدارة شركة الأوائل لإدارة المحافظ الاستثمارية، أن شهية الشراء ترتفع يوميا كلما اقتربنا فى تنفيذ خارطة الطريق.

 

ويتوقع أن يقلص السوق مكاسبه فى نهاية الجلسة، لافتا إلى أنها تقليص مكاسب، وليس هبوطا، وهذا يعد فى صالح السوق حتى يتم التنفيذ على جميع الأسعار والمناطق فى حالة صعود البورصة.

 

وأوضح أن الصعود العمودى سيؤدى إلى حدوث فجوة سعرية، ولذلك فمن الجيد أن يقلص السوق مكاسبه فى نهاية الجلسة وملء فراغات الأسعار التى حدثت، وهذا صحى للسوق لاستمرار الصعود، لافتا إلى أن البورصة بدأت تعاملاتها بصعود كبير وقوى فى بداية الجلسة بلغ 2%..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان