رئيس التحرير: عادل صبري 03:05 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الحكومة تواجه أزمة الكهرباء باللجوء إلى الفحم

الحكومة تواجه أزمة الكهرباء باللجوء إلى الفحم

يوسف إبراهيم 13 يناير 2014 12:50

 لجأت الحكومة إلى الاهتمام باستخدام الفحم في تشغيل المصانع كوسيلة بديلة لمواجهة الكارثة المحتملة في انقطاع الكهرباء مع زيادة الأحمال وعدم قدرة المحطات على التحمل.

 

وتسعى الحكومة إلى ضخ كميات كبيرة من الأسمنت في مصانع الأسمنت بوجه خاص حيث قام عدد من هذه المصانع بعمل تعديلات في خطوط الإنتاج للسماح باستخدام الفحم وذلك رغم الاعتراضات من قبل وزارة البيئة على استخدام الفحم بحجة أضراره البيئية على المواطنين.

 

وقال عدد من خبراء الاقتصاد إن استخدام الفحم سوف يوفر حوالى 500 مليون قدم مكعب غاز يوميا يتم توريدها لمحطات الكهرباء من أجل إنارة المنازل وتشغيل المصانع، فضلا عغن الشبكة القومية للكهرباء لم تعد تستوعب كل هذه الأحمال خلال الفترة القادمة.

 

ومن جانبه قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن الحكومة في حاجة إلى طرح أفكار غير تقليدية لمواجهة الأزمات المتكررة ومن بينها أزمة انقطاع الكهرباء، مشيرًا إلى أن استخدام الفحم يمكن أن يتم من خلال تكنولوجيا حديثة تمنع أضراره خاصة أن هناك حوالي 42 دولة على مستوى العالم تقوم باستخدام الفحم، أغلبها أكثر تقدماً وتطوراً وحرصاً على سلامة البيئة مقارنة بمصر.

 

وأوضح أن الهند والصين يستخدمان الفحم بنسبة %90 بمصانع الأسمنت بهما، وتعتمد أمريكا عليه بشكل كبير في عملية توليد الطاقة، بالإضافة إلى أوروبا التي يستحوذ الفحم فيها على %95 من مدخلات إنتاج الكهرباء.

 

ولفت إلى أن صناعة مثل الأسمنت تستهلك كميات كبيرة تقترب من 3.5 مليار متر مكعب من الغاز، و1.4 مليار طن من المازوت خلال العام المالي الماضي بما يمثل تأكلاً لهذه الموارد بسرعة كبيرة.

 

بينما قال تامر أبو بكر، رئيس لجنة الطاقة باتحاد الصناعات، إن تعميم استخدام الفحم في مصانع الأسمنت سيستغرق فترة تتراوح بين 4 و5 شهور، لافتا إلى وجود بعض المصانع التي بدأت تستعد لاستخدام الفحم خلال العام الجديد وذلك بسبب تخوفها من الوقوع في أزمة نقص الطاقة اللازمة للتشغيل خلال الفترة القادمة.

 

وانتقد محاولة وزارة البيئة رفض استخدام الفحم معتبرا أن هناك مبالغة في الأضرار البيئية لاستخدام الفحم كبديل للغاز الطبيعي، موضحا ان هناك العديد من الدول العالمية الأكثر تقدمًا ومع ذلك تقوم بتنويع مصادر الطاقة واتجهت إلى الفحم كوقود بديل، مشددًا على ضرورة استخدام الفحم  لإنقاذ مصر من أي أزمة  فى الطاقة والكهرباء قبل فصل  الصيف المقبل.

 

فى الوقت ذاته قال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء في اتحاد الغرف التجارية، إن أي أضرار بيئية قد تنتج من التحول إلى الفحم يمكن تفاديها من خلال التكنولوجيات الحديثة التي تستطيع مصانع الأسمنت الإنفاق على تكاليفها وتطبيقها، وعلى الحكومة أن تضع قوانين وقواعد صارمة لتطبيق تلك الإجراءات وتغريم من لا يلتزم بذلك لضمان الحفاظ على سلامة البيئة وصحة المواطنين عند الاستخدام للفحم في المصانع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان