رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خبراء: تهريب الدولار يضع "المركزي" في أزمة

خبراء: تهريب الدولار يضع المركزي في أزمة

اقتصاد

القرار الذى تم ارساله للبنوك

خبراء: تهريب الدولار يضع "المركزي" في أزمة

محمد موافي - هدى محمد 08 يناير 2014 17:05

قال خبراء اقتصاديون ومصرفيون إن إقدام البنك المركزي على تحديد سقف تحويلات المصريين للخارج بقيمة 100 ألف دولار للفرد كل عام، جاء كإجراء احترازي لمواجهة زيادة عمليات تهريب النقد الأجنبي للخارج.

 

ولفت الخبراء إلى أنه في ظل الظروف الصعبة التي تواجهها الدولة مع استمرار المظاهرات والتفجيرات الإرهابية، كان لزامًا على البنك أن يضع المزيد من القيود على التحويلات للمحافظة على استقرار سعر الصرف، وإيقاف نزيف احتياطي النقد الأجنبي.

 

وقال أحمد آدم، الخبير المصرفي مدير التخطيط بالبنك الوطني سابقًا: إن البنك المركزي أصاب بتحديد 100 ألف دولار كحد أقصى لتحويلات الأفراد خارج البلاد، فى ظل توقف المساعدات الأجنبية القادمة من البلاد العربية، مشيراً إلى أن القرار سيحافظ على استقرار أسعار الجنيه أمام الدولار فى السوق الأجنبي.

 

وأضاف آدم فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن القرار سيكون له مردود إيجابى فى المحافظة على النقد الأجنبى الموجود فى السوق، وكذلك الاحتياطي الموجود لدى البنك المركزي، حيث إن البنك المركزي قام خلال الأيام القليلة الماضية بدفع مليار دولار مستحقات لشركات التنقيب الأجنبية الموجودة فى مصر، من أصل  6.5 مليار دولار مستحقات متأخرة.

 

وأوضح أن القرار جاء بالتزامن مع إعلان البنك المركزي تجميد أموال 155 جمعية من الجمعيات التابعة للإخوان المسلمين، لافتاً إلى أن اتخاذ القرار جاء للمحافظة أموال الجمعيات من عمليات تهريب النقود خارج البلاد.

 

وقال رشاد عبده، الخبير الاقتصادي: إن القرار الجديد الذى أصدره البنك المركزي بتحديد تحويل 100 ألف دولار سنويًا يعطى الفرصة للمغرضين وأصحاب النفوس الضعيفة للترويج أن هناك مؤشرًا بضعف الاحتياطى النقدى من العملة الأجنبية، مما سيؤدى لارتفاع جديد فى أسعار الدولار وفتح باب التهريب والسوق السوداء واكتناز الدولار بشكل رهيب بالإضافة لتحويل البعض الآخر ودائعهم لدولارات.

 

وأضاف عبده، أننا نستورد بأكثر من 70% من السلع الأساسية من الخارج بالدولار، مما سيؤدي لارتفاع جنوني فى الأسعار خلال الفترة القادمة، بالإضافة لموجة جديدة من التضخم، مؤكدا أن قرار رئيس الوزراء برفع الحد الأدنى للأجور كان قرارًا غبيًا، لأن تأثير كل هذا سوف يكون على محدودي الدخل، وسوف ترتفع الأسعار ارتفاعًا ملحوظًا قبل نهاية شهر يناير.

 

وأشار عبده إلى أن هذا القرار رغم أنه يعطى مؤشرًا سلبيًا إلا أنه مطلوب نسبيًا إلى حد ما فى هذه الفترة، فهو يعتبر نوعًا من أنواع التحكم فى الاحتياطي نظرًا لوصول الاحتياطي لنسبة ضعيفة.

 

وأشار إلى أن الودائع الموجودة بالبنك المركزي مقسمة كالتالى: 2 مليار دولار للسعودية، و2 مليار للكويت، و2 مليار لليبيا، و1 مليار لتركيا، و2 مليار للإمارات، و2 مليار لقطر، ومن هنا يتضح ضعف الاحتياطي النقدي الأجنبي بمصر، فنحن الآن لدينا مشكلة ملحة لتوظيف أموالنا أفضل، لأنه حتى الآن يمكن تهريب الأموال بأسماء أشخاص غير معروفين من جماعة الإخوان المسلمين للخارج.

 

وأوضح عبده أنه بالنسبة للحالات المرضية التى تحتاج أكثر من 100 ألف دولار للعلاج بالخارج، سوف يكون لها استثناءات بعد تقديم طلب للجهات المعنية بذلك، والبنك المركزي لديه المرونة في التعامل في تلك الحالات.

 

اقرأ أيضا :

الدولار-يسجل-6-95-جنيه-فى-عطاء-البنك-المركزى-رقم-148&catid=35:&Itemid=155">الدولار يسجل 6.95 جنيه فى عطاء البنك المركزى رقم 148

الدولار-يكسر-حاجز-7-جنيهات-في-يناير&catid=35:&Itemid=155">خبراء: الدولار يكسر حاجز 7 جنيهات في يناير

الدولار-أهم-مسببات-التضخم-خلال2013&catid=35:&Itemid=155">"الجندي" ارتفاع الدولار أهم مسببات التضخم خلال2013

الدولار-فى-السوق-الموازية&catid=35:&Itemid=155">تباين أراء الخبراء بشأن مستقبل الدولار فى السوق الموازية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان