رئيس التحرير: عادل صبري 01:08 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"العربي": دعم الطاقة لن يستمر طويلا ونستهدف معدل نمو3.5%

"العربي": دعم الطاقة لن يستمر طويلا ونستهدف معدل نمو3.5%

متابعات 06 يناير 2014 14:30

أكد الدكتور أشرف العربى أن الدعم الحالى للطاقة لا يمكن أن يستمر فترة طويلة، موضحا أنه يستحوذ على جانب كبير من الموازنة العامة للدولة، خاصة أنه طبقا للدستور الجديد تلتزم الدولة بأن يقضى بتخصيص نحو 10% منها للإنفاق على الصحة والتعليم والبحث العلمي.

 

جاء ذلك على هامش ندوة عقدت، اليوم الاثنين، فى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء لمناقشة المواد الاقتصادية بمشروع دستور 2014، موضحا أنه يجب النظر فى العديد من بنود الإنفاق وعلى رأسها دعم قطاع الطاقة، لأن الإنفاق عليه يفوق القطاعات الثلاثة مجتمعة، موضحا أن تحقيق تقدم المجتمع لا بد أن يعتمد على إعادة هيكلة الأولويات.

 

وأوضح أن تحسن وضع مصر فى التقارير الدولية، ومنها تقرير مؤسسة «فيتش» سينعكس إيجابا على معدل تدفق الاستثمار، وخفض الفائدة على الديون، موضحا أن تراجع الفائدة بواقع 1% يوفر نحو 10 مليارات جنيه للموازنة العامة.

كما أن الحكومة تستهدف تحقيق معدل نمو بنهاية العام المالى الجارى بنحو3.5% مقابل 2% تم تحقيقها بنهاية العام المالى 2012/2013 الماضى.

وكشف الدكتور أشرف العربى، وزير التخطيط، أن الحزمة الثانية لتحفيز الاقتصاد سيتم الإعلان عنها خلال أيام، مشيرا إلى أنها سيتم استخدامها فى إنشاء 50 ألف وحدة إضافية؛ ليتم بذلك زيادة عدد الوحدات السكنية المقرر لكى تصل إلى 109 آلاف وحدة فى نهاية يونيو 2014.

وفى نفس السياق وصف العربى النسبة المخصصة فى الموازنة العامة للدولة لخدمة الدين والدعم والرواتب بأنها تفوق بكثير ما تم تخصيصه بالدستور الجديد لتنمية قطاعات التعليم والصحة والبحث العلمى والمقدرة بنسبة 10% كحد أدنى من الناتج المحلى الإجمالى، وهو ما يعد إنجازا يحسب لصالح الدستور الجديد.

وأشار إلى أن تلك النسبة سوف يتم توفيرها من هيكلة الدعم وخفض عجز الموازنة العامة، خاصة أن خفض 1% من تكلفة الإقراض "فائدة الديون" تساعد على توفير 10 مليارات جنيه فى الموازنة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان