رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"فيتش" ترفع النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري إلى مستقر

فيتش ترفع النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري إلى مستقر

اقتصاد

وكالة فيتش

"فيتش" ترفع النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري إلى مستقر

الأناضول 03 يناير 2014 18:56

رفعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني العالمية، تقديرها للنظرة المستقبلية للاقتصاد، من درجة سالب إلى مستقر، مع الإبقاء على التصنيف الائتماني السيادي للاقتراض طويل الأجل بالعملتين المحلية والأجنبية على درجة "-B".

كما أبقت الوكالة على التصنيف الائتماني للاقتراض قصير الأجل بالعملة الأجنبية عند درجة "B".

 

وقالت "فيتش" في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة، إن المساعدات المالية الكبيرة التي حصلت عليها مصر من الكويت والسعودية والإمارات، خففت الضغط على الاحتياطيات وسعر الصرف والميزانية وعززت الثقة في الأعمال التجارية بالبلاد.

 

وأعلنت الكويت والسعودية والإمارات منذ يوليو الماضي، عن تقديم مساعدات لمصر بقيمة 15.9 مليار دولار، من بينها 4 مليارات دولار مساعدات نفطية، بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو، إثر تظاهرات حاشدة دعت لها المعارضة.

 

وأضافت فيتش: "الاحتجاجات في البلاد أصبحت أقل، والسلطات رفعت حالة الطوارئ وحظر التجول في منتصف نوفمبر الماضي، لكن لا تزال التوترات السياسية خطيرة مع حدوث استقطاب في المجتمع وتدهور الأوضاع الأمنية في شمال سيناء".

 

وأضافت مؤسسة التصنيف: "نتوقع ارتفاع معدل النمو الناتج المحلى خلال العام المالي الجاري إلى نحو 3.2% وإلى 3.8% في العام التالي".

 

وبحسب وكالة التصنيف الائتماني، فإن العوامل الرئيسية التي ستحكم عملية تقييم الاقتصاد المصري صعودًا أو هبوطًا خلال الفترة القادمة، يتوقف على مدى تحسن درجة الاستقرار السياسي بما ينعكس إيجابيًا على أداء الاقتصاد".

 

وقال أحمد جلال، وزير المالية، في بيان له اليوم الجمعة، إن تحسن تقدير مؤسسات التقييم العالمية للنظرة المستقبلية للاقتصاد المصري يعد إدراكًا لمؤشرات تحسن ملموسة في أداء الاقتصاد المصري سوف تزداد بشكل تدريجي ومتصاعد خلال الشهور القادمة.

 

وتقول الحكومة الانتقالية في مصر، إنها تستهدف معدل نمو اقتصادي خلال العام المالي الحالي من 3 إلى 3.5%، إلا أن وزير المالية أشار في تصريح له في ديسمبر الماضي، إلى أن معدل النمو المحقق في الربع الأول من العام الذي بدأ مطلع يوليو الماضي بلغ 1%.

 

وبحسب البنك المركزي المصري، فإن الإيرادات السياحية بلغت نحو 931.1 مليون دولار في الفترة من يوليو وحتى سبتمبر، مقابل 2.6 مليار دولار في الفترة ذاتها من العام الماضي.

 

ووفقا لوزير السياحة المصري هشام زعزوع في ديسمبر الماضي، فإن الإيرادات السياحية من المتوقع أن تتراجع بنحو 4 مليارات دولار خلال 2013، لتصل إلى 6.5 مليار دولار، مقابل 10.5 مليار دولار عام 2012، بانخفاض تبلغ نسبته 38%.

 

وسجلت معدلات البطالة في 2013 نحو 13.4%، مقابل 12.4%، حسب إحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان