رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أزمة فى صادرات شركات المفروشات

أزمة فى صادرات شركات المفروشات

اقتصاد

صورة أرشيفية

أزمة فى صادرات شركات المفروشات

يوسف إبراهيم 28 ديسمبر 2013 15:00

فى خطوة قد تزيد من الضغوط التنافسية على حركة الصادرات المصرية، ألغى الاتحاد الأوروبى الرسوم الجمركية المفروضة على وارداته من المفروشات المنزلية الواردة من باكستان التى كانت تبلغ 9.6%.

وكشف اجتماع للمجلس التصديرى للمفروشات المنزلية برئاسة المهندس سعيد أحمد عن سريان القرار الأوروبى خلال ديسمبر الجاري، وهو ما سيشعل المنافسة بين باكستان ومصر على الأسواق الأوروبية ويهدد حصة مصر السوقية والتى لا تتجاوز نسبة 3% من السوق الأوروبية حيث تبلغ صادراتنا من المفروشات المنزلية للسوق الأوروبى نحو 1.9 مليار جنيه وذلك خلال الأحد عشر شهرا الأولى من العام الحالي.

وطالب المجلس التصديرى للمفروشات بتدخل الحكومة لوضع آلية مبسطة تضمن سرعة صرف مستحقات المصدرين لدى صندوق تنمية الصادرات وهو ما سيسهم فى دعم المنتجين المصريين ومساعدتهم فى مواجهة منافسيهم من جنوب شرق آسيا.

وأشاد المجلس بقرار منير فخرى عبد النور وزير التجارة والصناعة باستمرار تطبيق النظام الحالى لمساندة الصادرات حتى 30 يونيو 2014، حيث سيسهم هذا القرار فى دعم القطاع الإنتاجى والتصديرى خاصة مصانع المحلة الكبرى والتى يعانى بعضها حاليا من أزمة سيولة لا تمكنه من دفع أجور العاملين لديه بسبب ركود السوق المحلية منذ الثورة وحتى الآن.

وطالب سعيد بعقد اجتماع لكل المجالس التصديرية مع مسئولى صندوق مساندة الصادرات والدكتورة عبلة عبد اللطيف المستشار الاقتصادى لوزير التجارة والصناعة لمناقشة الصيغة النهائية لهذه المعايير الجديدة قبل تطبيقها حتى يتسنى للمجالس إبداء وجهات نظرها بشأنها والتأكد من تحقيق الهدف من هذه البرامج وهو رد أعباء المصدرين وتحسين قدرة الصناعة المصرية على المنافسة فى الأسواق العالمية.

من ناحية أخرى كشف محمود أمين رئيس لجنة المعارض بالمجلس التصديرى عن مشاركة 43 شركة من قطاعى المفروشات والغزل والنسيج فى معرض هايم تكاستيل والذى يقام بفرانكفورت بألمانيا خلال الفترة من 8 إلى 12 يناير المقبل وهذه هى المشاركة الـ 18 لمصر على التوالي، مشيرا إلى أن الشركات المصرية تضم لأول مرة 3 مصدرات جديدة وذلك ضمن جهود المجلس التصديرى بالتعاون مع وزارة التجارة لتوسيع قاعدة المصدرين.

ولفت إلى تخصيص جزء من الجناح المصرى بهانوفر لعارضين من مدينة فوة المشهورة بصناعة الكليم، قائلا: "نسعى لإعادة إحياء هذه الصناعة الحرفية من خلال إطلاق مبادرة باسم “فوة كليم إيجبت” تتضمن إلى جانب عرض منتجات الكليم بالجناح المصرى هانوفر، مساعدة ورش فوة الصغيرة على الاشتراك فى معرض القاهرة الدولي، وإنشاء أول مدرسة صناعية للتدريب على صناعة الكليم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لتخريج كوادر جديدة تتمتع بجانب المهارة والحس الفنى بالتصميمات المبتكرة، وبالتعاون مع محافظ كفر الشيخ سنقوم بتزويد الورش الصغيرة القائمة حاليا بالمدينة بالخامات اللازمة والرسومات والتصميمات المطلوبة فى الأسواق الخارجية".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان