رئيس التحرير: عادل صبري 11:07 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الصناعة" توافق و"البيئة" ترفض تدوير مصانع الأسمنت بالفحم

الصناعة توافق والبيئة ترفض تدوير مصانع الأسمنت بالفحم

اقتصاد

مصانع الأسمنت

"الصناعة" توافق و"البيئة" ترفض تدوير مصانع الأسمنت بالفحم

محمد موافى 22 ديسمبر 2013 16:07

تقوم وزارة التجارة والصناعة حاليًا، وخلال الفترة الانتقالية، بدراسة إمكانية استخدام الفحم كمصدر بديل للطاقة، وكانت قد أعلنت حكومة الرئيس السابق محمد مرسي نيّتها استخدام الفحم لتشغيل صناعة الأسمنت في مصر بسبب نقص وعدم انتظام إمدادات الغاز الطبيعي هذا في حين أن الآثار البيئية والصحية لاستخدام الفحم كمصدر للطاقة تضع هذه التكنولوجيا القديمة موضع اعتراضات كبيرة اليوم.

 

أشاد منير فخرى عبد النور، وزير التجارة والصناعة بأهمية استخدام الفحم كبديل للطاقة، وهذا القرار سيأتي بالنفع بالدرجة الأولى لمصلحة قطاع الأسمنت، خاصة في فترة لا يمكن فيها التكهّن بأسعار الغاز الطبيعي أو توافره.

 

وأضاف عبد النور أن الفحم يسهم في إيجاد حل لمسألة الطاقة في صناعة الأسمنت، التي تعتبر واحدة من أكثر الصناعات ربحية، والتي تستفيد باستمرار من أشكال مختلفة من الدعم الحكومي، خاصة على استهلاك الغاز الطبيعي والكهرباء.

 

ورفضت الدكتورة ليلى إسكندر وزير البيئة، استخدام الفحم فى تدوير مصانع الأسمنت لتأثيره في التغيّر المناخي،وذلك وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا عن البنك الدولي في ٢٠١٢، سوف تؤدّي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض بحلول عام ٢١٠٠.

 

وأضافتت إسكندر أن استخدام الفحم له تأثير خطير على الصحة العامة ، فانبعاث ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروجين والزئبق بمستويات مرتفعة  يسبب الانسداد في الأوعية الدموية أو في الرئتين، وكذلك السرطان.

 

وحذرت إسكندر من أن التحوّل نحو الفحم سيؤدّي إلى أعباء اقتصادية كبيرة. هذا لا يقتصر على غياب الإعداد اللازم لاستخدامه فحسب، بل كذلك بسبب غياب الدراسات عن الأسعار العالمية للفحم وكلفة تحوّل المصانع إلى استخدام الفحم. وهكذا يتم تجاهل الكلفة الاقتصادية لاستخدام الفحم. بالإضافة إلى ذلك، عندما تؤخذ التكاليف الإضافية في الصحة والمناخ بعين الاعتبار، فإن مصادر الطاقة المتجددة الآمنة تصبح أقل كلفة بكثير من الوقود الأحفوري والفحم.

 

وتوقعت إسكندر أن تظهر كل هذه الآثار البيئية والصحية السلبية خلال سبع سنوات منذ البدء باستخدام الفحم، وستكون هذه بمثابة الكلفة الحقيقية للفحم. فالادعاء المستمر بإمكانية استخدام الفحم في سياق صديق للبيئة يبقى فاقدًا للدليل، وفي تجاهل مستمر للتكلفة الخفيّة والحقيقية لاستخدام الفحم على الصحة والتأثير السلبي على البيئة وقطاعي السياحة والزراعة.

 

ومن ناحيته رحب أحمد الزينى، رئيس الشعبة العامة لمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، بإلزام مصانع الأسمنت باستخدام الفحم كبديل للغاز الطبيعى، فى إدارة المصانع، معتبر أنها خطوة لا غنى عنها منذ 10 سنوات ماضية، لافتا إلى أن المصانع والمستثمرين الأجانب يأخذون  ثلث الدعم من الدولة  وفى نفس الوقت تقوم المصانع ببيع الأسمنت أغلى من الأسعار العالمية بحوالى 30 دولارا للطن.

 

وأضاف الزينى، فى تصريحات إلى أنه فى حالة بدء المصانع فى تنفيذ هذه الآلية لن يشكل خطرا على البيئة المصرية وذلك لوجود وحدات معالجة خاصة بكل مصنع "فلاتر" لمواجهة الخطر المنبعث من دخان الفحم.

 

وأوضح الزينى أن استبدال الفحم فى تدوير مصانع الأسمنت لن يكون له تأثير يذكر على أسعار الأسمنت المحلى ولذلك فقد طالبت الشعبة الحكومة بضرورة فرض الرقابة عليها للتقيل من حجم الممارسات الاحتكارية فى السوق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان