رئيس التحرير: عادل صبري 02:06 صباحاً | الاثنين 09 ديسمبر 2019 م | 11 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

توقعات بتجاوز مستوى 2010.. وخبراء: 3 أسباب وراء الطفرة السياحية

توقعات بتجاوز مستوى 2010.. وخبراء: 3 أسباب وراء الطفرة السياحية

اقتصاد

هل تعود السياحة لسابق عهدها قريبا؟

توقعات بتجاوز مستوى 2010.. وخبراء: 3 أسباب وراء الطفرة السياحية

السيد عبد الرازق 05 ديسمبر 2019 17:26

قال خبراء سياحيون، أن أعداد السياح الوافدين لمصر ستتجاوز المستوى القياسي فى 2010 هذا العام، مشيرين إلى أن جهود الدولة فى تحسين القطاع السياحي وتوافر الأمن الاستقرار أحد أهم الأسباب الرئيسية فى ذلك.

 

وقالت وزيرة السياحة، رانيا المشاط، إن أعداد السياح الوافدين للبلاد سيتخطى مستوى 2010 القياسي بنهاية هذا العام.

 

وأوضحت المشاط في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج على هامش قمة اقتصادية عقدت في بكين مؤخرا، أن إيرادات السياحة حققت بالفعل أعلى مستوى في تاريخها بنهاية العام المالي 2019/2018 لتصل إلى 12.5 مليار دولار.

 

ووفقا للوزيرة، فإن ذلك يعود إلى اختلاف نوعية السياحة التي أصبحت مصر تجتذبها، إذ أصبح السائحون ينفقون أكثر ويمضون في البلاد فترات أطول.

 

وتضرب السياحة مثالا لكيف يمكن أن يقود القطاع الخاص أحد القطاعات بمساعدة الحكومة، إذ يشكل القطاع الخاص 98% من استثمارات السياحة، وفقا للمشاط.

 

وأضافت الوزيرة أن القطاع الخاص يمكنه أن يقود قطاع السياحة إذا توفرت البيئة التشريعية الداعمة والبيئة التحتية الداعمة، وما هو ما تسعى الوزارة إلى تحقيقه من خلال برنامج الإصلاح الهيكلي للسياحة الذي أطلق العام الماضي، وهي خطة طويلة الأجل باتخاذ خطوات استباقية لتطوير القطاع بدلا من الاكتفاء برد الفعل، وهي جزء رئيسي من الإصلاحات الهيكلية ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي بدأته الحكومة المصرية في عام 2016 بدعم من صندوق النقد الدولي.

 

وفي الوقت نفسه، أشارت الوزيرة إلى المتحف المصري الكبير والطريق الجبلي بالبحر الأحمر الذي يبلغ طوله 170 كم، والمتوقع افتتاحهما العام المقبل.

 

يأتي ذلك ضمن جهود الدولة لتسويق مقاصد جديدة حول البلاد وإعطاء السياح فرصة لاكتشاف ما هو أكثر من مجرد "تراث ثقافي وشمس وبحر".

 

ومؤخرا كشف البنك المركزي، عن ارتفاع إيرادات السياحة بقيمة 2.7 مليار دولار مسجلة 12.570 مليار دولار في العام المالي 2019/2018 مقابل 9.804 مليار دولار في العام المالي 2017/ 2018.

 

وعقب ثورة يناير 2011، ضربت السياحة فى مصر بشكل كبير وانخفضت معدلاتها إلى أدنى مستويات لها، بعدما كان 2010 عام الذروة بالنسبة لها ووصلت إلى معدلات غير مسبوقة بوصول نحو 15 مليون سائح، إلى أن بدأت تتعافى خلال العامين الماضيين لتعود تدريجيا إلى مستوياتها الطبيعية.

 

وبالطبع خلال السنوات السابقة انخفضت إيرادات السياحة بشكل كبير، حيث سجلت 3.4 مليار دولار فى 2016 وهو أدنى مستوى لها، إلى أن ارتفعت تدريجيا لتتراوح ما بين 6 و8 مليار دولار فى 2017 و2018.

 

فى هذا الصدد، قال باسم حلقة، نقيب السياحيين، إن مصر ستتجاوز الرقم القياسي فى أعداد السياح هذا العام بسبب الجهود المبذولة خلال الفترة السابقة للنهوض بالسياحة.

 

وأضاف حلقة، أن من ضمن العوامل التى تساهم فى نمو القطاع وارتفاع الأعداد، زيادة عدد الغرف السياحية التى دخلت الخدمة، والذى يساعد على استقبال أعداد أكبر، فضلا عن تشغيل المطارات الجديدة التى تساعد فى تخفيف الضغط على المطارات القديمة.

 

وأشار نقيب السياحيين، إلى افتتاح المتحف المصري الكبير خلال العام المقبل، والذى من المتوقع أن يجذب لمصر أعداد كبيرة من السياح المنتظرين لهذا الحدث الكبير، بالإضافة إلى عودة عروض أوبرا عايدة وتنظيمها مرة أخرى، وتفعيل التأشيرة الإلكترونية الذى ساعد فى سهولة الحصول على التأشيرة ودخول البلاد، ما يشير إلى أن العام المقبل سيكون أفضل من الحالي.

 

وقال مدحت مراد، الخبير السياحي، أن هناك عدد من المؤشرات تشير إلى ارتفاع أعداد السياح لما قبل 2010 هذا العام والعام المقبل.

 

وأوضح مراد، أن جهود تحسين الصورة الذهنية للسائح عن مصر من خلال عدة عوامل يشهدها السائح بنفسه مثل توفير عوامل الأمن والأمان، والتطور والاستقرار الذي يحدث في مصر، فضلا عن الاستثمارات والمشاريع الكثيرة التى تشهدها مصر خلال هذه الفترة، كلها عوامل تشجع السائح لزيارة مصر وارتفاع الأعداد هذا العام.

 

وتابع، "بالإضافة إلى ذلك فإن الجميع ينتظر افتتاح المتحف المصري الكبير، ووزارتي الآثار والسياحة تعملان للتسويق بصورة كبيرة وجيدة بشأن المتحف لجذب عدد كبير من السياح لزيارته، لافتا إلى أن المتحف المصري يتضمن أكثر من 5000 قطعة أثرية".

 

وأضاف الخيبر السياحي، أن وجود هذه القطع التي لم تعرض من قبل سيزيد من الدخل السياحي، لافتا إلى أنه من المتوقع أن تزيد إيرادات السياحة في مصر بشكل كبير الفترة المقبلة عن الأعوام الماضية، متابعا، "خلال الفترات الماضية شهدت مصر نموا سياحيا بحجم 16.5%، في حين أن أكبر دولة في العالم كانت تبلغ حجم نمو السياحة لديها 4%".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان