رئيس التحرير: عادل صبري 03:03 صباحاً | السبت 23 نوفمبر 2019 م | 25 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

عن تراجع العجز التجاري 22%| خبراء: انخفاض الواردات السبب الرئيسي

عن تراجع العجز التجاري 22%| خبراء: انخفاض الواردات السبب الرئيسي

طارق علي 09 نوفمبر 2019 11:12

قال خبراء اقتصاديون إن انخفاض الواردات هو السبب الرئيسي فى تراجع الميزان التجاري" target="_blank">عجز الميزان التجاري لمصر خلال الربع الأول من العام المالى 2019/2020، مطالبين بضرورة تشجيع المصدرين لزيادة الإنتاج والصادرات، لتحسين الميزان التجاري بشكل أكبر.

 

وقالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، إن عجز الميزان التجارى غير البترولى انخفض بنسبة 22%، حيث انخفضت الواردات بنسبة تجاوزت 13%، وارتفعت الصادرات بنسبة 5%.

 

وأوضحت وزيرة التخطيط أن هناك ارتفاعا طفيفا فى عجز الميزان التجارى بلغ نحو 38 مليار دولار بنهاية عام 2019/2018 مقارنة بنحو 37.3 مليار دولار فى عام 2018/2019.

 

وذكرت السعيد أن هناك ارتفاعا للصادرات فى عام 2019/2018 بنحو 10.5%، لتصل حصيلتها إلى 28 مليار جنيه.

 

وتمثل الصادرات البترولية" target="_blank">الصادرات البترولية نحو 43% من إجمالى الصادرات المصرية.

 

وجاء في مقدمة أسواق التصدير لمصر كل من الولايات المتحدة ودولة الإمارات والسعودية وتركيا وإيطاليا والمملكة المتحدة.

 

وجاءت في مقدمة الدول التي تستورد منها مصر كل من الصين والولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا وروسيا وتركيا.

 

فى هذا الصدد، قال الدكتور صلاح الدين فهمي، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، إن العجز التجاري هو الفرق بين قيمة الصادرات والواردات، ونحن فى مصر لدينا زيادة فى الواردات مقارنة بالصادرات فى معظم شهور العام.

 

وأضاف فهمي: "فى الربع الأول من العام الحالي انخفضت الواردات وتحسنت الصادرات وهو السبب الرئيسي فى تراجع العجز التجاري خلال الشهور الثلاثة الأولى"، مشيرا إلى أن مصر لديها الآن فرصة جيدة لتحسين الميزان التجاري وزيادة الصادرات بشكل أكبر فى ظل تعويم الجنيه.

 

وأوضح أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر أن تعويم الجنيه وخفض قيمته أمام العملات الأجنبية جعل السلعة المستوردة من وجهة نظر المصريين غالية الثمن والصادرات المصرية بالنسبة للأجانب رخيصة الثمن، ولذلك يجب على الدولة أن تستغل هذا الأمر فى تشجيع المصدرين على زيادة الإنتاج والتصدير.

 

وقالت الدكتورة يمن الحماقي، الخبيرة الاقتصادية، إن استيراد مصر أكثر من 60% من احتياجاتها من الخارج، هو ما يساهم في ارتفاع فاتورة الاستيراد وزيادة الميزان التجاري" target="_blank">عجز الميزان التجاري، وعندما ترتفع الصادرات ينخفض العجز وهو ما حدث فى الربع الأول هذا العام.

 

وأضافت الحماقي أنه لابد من العمل على زيادة الإنتاج والمخزون من السلع بدلا من اللجوء إلى عمليات الاستيراد، حتى تنخفض الواردات أكثر، وفى نفس الوقت نعمل على زيادة الصادرات، لتحسين الميزان التجاري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان