رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 صباحاً | الجمعة 22 نوفمبر 2019 م | 24 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد إطلاق «ليبرا»| بنوك مركزية تتبنى عملات رقمية.. وخبراء: أمر واقع

بعد إطلاق «ليبرا»| بنوك مركزية تتبنى عملات رقمية.. وخبراء: أمر واقع

طارق السيد 07 نوفمبر 2019 10:00

دفعت خطط "فيسبوك" لإطلاق عملة "ليبرا" المشفرة، العديد من البنوك المركزية حول العالم إلى التخطيط لتبني عملات رقمية مشفرة أيضا، رغم اعتراض الكثير منها فى السابق على هذه العملات، ولكن الخطر المتوقع منها غيّر من أسلوب البنوك تجاهها.

 

وقال خبراء اقتصاديون إن البنوك المركزية سوف تضطر خلال الفترة القادمة إلى التعامل مع العملات الرقمية بعد رفضها الدائم لها، لأنها أصبحت أمر واقع ومنتشرة فى مختلف الدول، والعالم يتجه إليها بسرعة.

 

وحسبما كتب بريندان جريلي في صحيفة فايننشال تايمز، فإن خطط فيسبوك المثيرة للجدل لإطلاق عملة "ليبرا" المشفرة، أثارت فزع العديد من البنوك المركزية حول العالم، ودفعتهم للتفكير بأنهم إن لم يبادروا بإطلاق العملات الرقمية الخاصة بهم، فإن أحدا آخر سيفعل.

 

ونتيجة لذلك، فإن البنوك المركزية حول العالم قررت أخيرا الانتباه للتحدي الجديد المتمثل في العملات الرقمية، على الرغم من أن مواقفهم من تلك المسألة غير موحدة تماما.

 

البنوك المركزية إما تراقب عن كثب تطورات العملات الرقمية، أو تبحث إطلاق عملاتها الخاصة، ففى الشهر الماضي، استضافت القاهرة اجتماع مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية بحضور نحو 200 من المصرفيين، ومحافظي البنوك المركزية، لبحث تنامي ظاهرة العملات الرقمية، إلى جانب العديد من الموضوعات الأخرى.

 

وفي غضون ذلك، ربما يكون بنك الشعب الصيني أول بنك مركزي رئيسي يصدر عملة مشفرة، إذ أعلنت الصين في أغسطس الماضي أن عملتها الرقمية ستخرج قريبا إلى النور بعد 5 سنوات من الدراسة، وفقا لبلومبرج.

 

وهناك مجموعة أخرى من البنوك المركزية تدرس هذا الأمر بجدية، ولكن على النقيض من ذلك، أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أنه لا يفكر في إصدار عملة رقمية، لافتا إلى وجود العديد من المشكلات المتعلقة بالأمن السيبراني وعدم وجود طلب كاف عليها.

 

وإذا قررت البنوك المركزية تهميش دور البنوك التجارية التقليدية، فإنها بذلك تخاطر بمصدر رئيسي لتمويل الاقتصاد الحقيقي، وسيتعين عليها أيضا تحمل مخاطر ومسؤوليات البنوك، بما في ذلك أداء العناية الواجبة للعملاء، وتوفير المعلومات الضريبية اللازمة، والالتزام بمتطلبات مكافحة غسيل الأموال.

 

ومؤخرا، اعترف محافظوا البنوك المركزية العربية بالعملات الرقمية وأنها أصبحت أمر واقع وأشاروا إلى أهمية إعداد البنية التشريعية لاستبقالها وتطبيقها ومواجهة مخاطرها.

 

وأكد محافظو البنوك المركزية ومؤسسات النقد العربية, أهمية معالجة المخاطر التي تنشأ عن استخدام العملات الرقمية والتأثيرات المحتملة على السياسات النقدية وأهمية التحضير المناسب لها وبناء القدرات لدى البنوك المركزية التي ترغب في إصدار تلك النوعية من العاملات الرقمية وتطوير معايير الهوية الرقمية ومبادئ التعرف على العملاء وتطوير التشريعات وتعزيز التنسيق الدولي في مجال مواجهة مخاطرها.

 

فى هذا الصدد، قال إيهاب سعيد، خبير أسواق المال، إننا كنا ننادى منذ عامين البنك المركزي بضرورة الاستعداد للتعامل مع العملات الرقمية ولكنه كان دائما يرفضها ولكنه سيضطر حاليا للتعامل معها بعد انتشارها على مستوى العالم.

 

وأضاف سعيد، أن التعامل سيكون من خلال إدخال بعض التعديلات التشريعية للاعتراف بهذه العملات الرقمية ولكن بالطبع سيتم تحديد عملات معينة وليس كل العملات الرقمية وذلك بعد دراسات علمية تجريها الأجهزة المعنية بالأمر.

 

ولفت خبير أسواق المال، إلى أنه قد ينتج عن ذلك عملة رقمية عربية موحدة لو اتحدت الجهود العربية مع بعضها البعض، مشيرا إلى أن خطورة العملات الرقمية تتمثل فى أنها تنهى دور البنوك المركزية على مستوى العالم فى إصدار النقد ولذلك فهم يرفضوها بشدة.

 

وقال الخبير الاقتصادي، وائل النحاس، إن البنوك المركزية سوف تضطر عاجلا أم آجلا إلى التعامل بالعملات الرقمية، لأن العالم كله يتجه إليها حاليا ونحن فى مصر جزء من العالم ولسنا منفصلين عنه.

 

وأضاف النحاس، أنه لا يوجد أى حلول أخرى أمام البنك المركزى المصري سوى القبول بالتعامل مع العملات الرقمية، لأن الجميع حاليا أصبح لديه فيزا كارت وبهذا الكارت يستطيع تحويل واستقبال الأموال التى يريدها من كل مكان فى العالم، ولذلك عندما تعمم العملات الرقمية سيكون للجنيه المصري قيمة كأى عملة أخرى والتعامل به سيكون متاح فى مختلف الدول.

 

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن العملة الرقمية لن تجدى معها أى تشريعات أو قوانين أو وسائل رقابية لأنها توضع فى حسابات افتراضية على الإنترنت خاصة بتعاملات الأفراد وليس لها علاقة بالبنوك المركزية ولذلك فرقابتها عليها ستكون صعبة للغاية.

 

أبرز العملات الرقمية:

1- البيتكوين (Bitcoin)

البيتكوين أحد أهم وأشهر العملات الرقمية على الإطلاق، وهو أول عملة رقمية غير مركزية في العالم، و قام باختراعها شخص مجهول الهوية يدعي ساتوشي ناكاموتو عام 2009.

2- الإيثريوم (Ethereum)

يعتبر الإيثريوم هو ثاني أشهر العملات الرقمية بعد البيتكوين، وظهرت هذه العملة عام 2015، اي إنها حديثة نسبيا، ولكن بالرغم من هذا تهافت عليها الكثير من الناس وذلك بسبب أن نظام أو شبكة الإيثريوم تسمح بعمل عقود ذكية. فكرة العقود الذكية ثورة تكنولوجية هائلة تسمح بنقل اي شئ له قيمة من شخص لشخص أخر، والتأكد من الإيفاء بشروط العقد، وكل هذا يتم تسجيله وتوثيقه بنظام سلسلة الكتل.

3- الريبل (Ripple)

تحتل عملة الريبل المركز الرابع من حيث القيمة السوقية، وتتميز بأنها رخيصة جدا مقارنة بأبرز العملات الرقمية الأخرى.

4- الليتكوين (Litecoin)

الليتكوين مشابه كثيرا للبيتكوين، إلا أنه يختلف عنه إختلاف جوهري في وقت معالجة الكتلة أي تسجيل المعاملة المالية حيث أن الليتكوين يستغرق فقط 2.5 دقيقة ، بينما في البيتكوين 10 دقائق.

5- كاردانو (Cardano)

رمز عملة الكاردانو الرقمية في منصات التداول هي ADA.

6- أيوتا (IOTA

تستخدم الأيوتا تكنولوجيا الرسم البياني الموجه الغير دوري ( Directed acyclic graph- DAG ) بدلا من تكنولوجيا سلسلة الكتل ( Blockchain ) التي يعتمد عليها أبرز العملات الرقمية.

7- نيم (NEM)

رمز عملة النيم هو XEM وهي تختلف عن باقي العملات الرقمية بأن لديها شفرة المصدر الخاصة بها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان