رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 صباحاً | الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م | 15 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

هل تؤجل «أرامكو» برنامج الطروحات الحكومية؟

هل تؤجل «أرامكو» برنامج الطروحات الحكومية؟

طارق السيد 31 أكتوبر 2019 09:30

توقع محللون ماليون، تأجيل استكمال برنامج الطروحات الحكومية خلال الأشهر القليلة القادمة بسبب طرح عملاق البترول السعودى شركة أرامكو جزء من أسهمها فى البورصة السعودية خلال الأسابيع القادمة، فيما أشار البعض إلى أن التأجيل لن يحدث إلا فى حالة استهداف الحكومة للمستثمرين الأجانب دون المصريين.

 

وأوضح محللون أن السوق المصري به سيولة كافية لإنجاح الطروحات الحكومية ولكن أهم عوامل النجاح فى هذا الأمر هو اختيار التوقيت المناسب والتنظيم الجيد للبرنامج.

 

ومؤخرا، قال رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية، ياسر الرميان، إن إعلان أرامكو عن نية الطرح الأولي بات "قريب جدا جدا".

 

وتوقعت مصادر لوكالة بلومبيرج، عن طرح جزء من أسهم الشركة خلال أسابيع قليلة بعد أن كان الموعد 20 أكتوبر الجاري.

 

ومن المتوقع طرح نسبة 2% مبدئيا في سوق الأسهم السعودية "تداول" على أن يتم استكمال الطرح فى إحدى البورصات الدولية خلال العامين المقبلين.

 

وقالت شركة أرامكو أن طرح نسبة من أسهمها للاكتتاب العام مرتبط بظروف السوق، مؤكدة استمرار المباحثات مع المساهمين للتأكد من جاهزية كافة الأنشطة المتعلقة بالشركة للاكتتاب، في وقت أفصحت فيه مؤسسة النقد العربي السعودي - البنك المركزي - على استمرار المناقشات مع البنوك حتى موعد الإعلان عن نشرة الإصدار.

 

واتخذت أرامكو عدد من الخطوات التي تؤكد جدية الطرح، حيث فتحت دفاتر حساباتها للمرة الأولى أمام وكالات تصنيف عالمية كـ"فيتش" و"موديز" في أبريل الماضي في إطار استعداداتها للطرح العام.

 

كما أفصحت لأول مرة عن نتائجها المالية وأعلنت حينها تحقيق أرباح صافية بلغت 111 مليار دولار العام الماضي، مما يكشف تفوقها على أكبر خمس شركات نفطية عالمية، فيما بلغ إجمالي عوائدها 356 مليار دولار.

 

وفي أغسطس الماضي كشفت عن إيراداتها النصفية لأول مرة في تاريخها، لافتة إلى تراجعها في النصف الأول من عام 2019 إلى 46.9 مليار دولار، مقابل 53 مليار دولار للفترة ذاتها من العام الماضي.

 

وتشير التقديرات إلى أن احتياطات الشركة من الزيت تبلغ 227 مليار برميل، بينما احتياطاتها من الهيدروكربون يبلغ 257 مليار برميل من المكافئ النفطي.

 

فى هذا الصدد، قال محمد متولي، الرئيس التنفيذي لشركة إن آي كابيتال المملوكة للدولة والمشرفة على برنامج الطروحات الحكومية المصرية، إن الطرح الوشيك لأرامكو قد يؤدى إلى تأجيل استكمال برنامج الطروحات الحكومية في البورصة المصرية حتى يناير أو فبراير 2020.

 

وكان من المتوقع أن يستأنف برنامج الطروحات الحكومية في البورصة في الربع الأخير من العام الجاري، بعد أن انطلق بطرح وحيد لحصة إضافية تبلغ 4.5% من أسهم الشركة الشرقية للدخان في مطلع مارس الماضي.

 

وأضاف متولي، خلال تصريحات لوكالة رويترز، إن طرح أرامكو الذي من المتوقع أن يجمع أكثر من 20 مليار دولار، يسحب السيولة من أسواق الأسهم العالمية، مع انتظار المستثمرين لإصدار نشرة الطرح في نوفمبر.

 

وإلى جانب أرامكو، أشار متولي إلى العقبات العالمية الأخرى ومنها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي أحدثت تخمة في منتجات الشركات وأدت إلى تخفيض الأسعار بنحو 30-40% وانخفاض التقييمات بشكل مؤقت.

 

وتعد تلك أحدث حلقة من سلسلة التأجيلات لبرنامج الطروحات الحكومية، حيث كانت شركة إن آي كابيتال الاستثمارية تأمل في طرح حصة إضافية من أسهم شركتي الإسكندرية لتداول الحاويات وأبو قير للأسمدة بالبورصة في ديسمبر المقبل بحد أقصى.

 

وكان من المنتظر أن تبدأ الشركتان في الترويج للطرح هذا الشهر، ولكن الجدول الزمني تأجل إلى الربع الأخير من 2019، حسبما ذكر وزير قطاع الأعمال هشام توفيق الأسبوع الماضي.

 

وكان من المقرر في البداية طرح الحصتين قبل شهر رمضان هذا العام.

 

ومن منظور بنوك الاستثمار، ليس متوقعا على الإطلاق أن تفصح إن آي كابتيال أو بنوك الاستثمار التي ستكلفها بإدارة الطروحات عن تفاصيل إضافية أو إيضاحات للجدول الزمني المتوقع للطروحات، كما أنها بالتأكيد لن تتسرع بالنزول إلى السوق وسط ظروف معاكسة لمجرد إنهاء مهمتها وتخسر الاستفادة الكاملة من كل طرح.

 

أما بالنسبة للطروحات الأولية فلا تتوقع قبل النصف الأول من 2020، حيث إنه لم يجر الترويج لأي منها في السوق حتى الآن، رغم أنه كان من المقرر بدء إجراءات طرح اثنين منها أواخر هذا العام.

 

فيما قال سمير رؤوف، خبير أسواق المال، إن طرح أرامكو يؤثر على برنامج الطروحات الحكومية فى حالة واحدة فقط، وهى إذا كانت الحكومة تستهدف شريحة المستثمرين الأجانب دون المحليين أثناء الطرح.

 

وأضاف رؤوف، أن طرح أرامكو سوف يؤثر على سيولة الأجانب وليس المصريين ولكن لفترة قصيرة، كما أن السوق المصري حاليا يتوافر به سيولة جيدة ومن الممكن أن تطرح الحكومة الشركات فى الوقت الذي يناسبها وستكون ناجحة بفضل المستثمرين المحليين.

 

وأوضح خبير أسواق المال، أن أهم عوامل نجاح الطروحات الحكومية، التوقيت المناسب والتنظيم الجيد، مضيفا، "لكن للأسف برنامج الطروحات حتى الآن يفتقد التنظيم والرؤية الجيدة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان