رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 صباحاً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

عودة الرحلات البريطانية| خبراء: انتعاشة تدريجية للسياحة وروسيا تزيدها قوة

عودة الرحلات البريطانية| خبراء: انتعاشة تدريجية للسياحة وروسيا تزيدها قوة

اقتصاد

عودة الرحلات البريطانية

عودة الرحلات البريطانية| خبراء: انتعاشة تدريجية للسياحة وروسيا تزيدها قوة

طارق علي 28 أكتوبر 2019 13:30

توقع خبراء سياحيون، حدوث انتعاشة تدريجية للسياحة فى مدينة شرم الشيخ عقب قرار إلغاء حظر الطيران البريطاني ولكنها ستكون تدريجية، مشيرين إلى أهمية السياحة البريطانية لمصر وخاصة شرم الشيخ التى تعتبر الوجهة الأولى للسائح البريطاني، وأن هذا القرار قد يمهد لإلغاء الحظر الروسي أيضا.

 

وقررت الحكومة البريطانية، الثلاثاء الماضي، إنهاء توصيتها بعدم السفر جوا إلى شرم الشيخ، وفق بيان.

 

وقال السفير البريطاني جيفري آدامز، إن هذا الإعلان جاء بعد تعاون وثيق بين خبراء أمن الطيران في المملكة المتحدة ونظرائهم في مصر.

 

وتابع: "سوف نعمل عن كثب مع شركات الطيران التي ترغب في استئناف الرحلات".

 

وقالت وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث البريطانية إنها ألغت تحذيرها السابق بقصر السفر على الرحلات الضرورية من وإلى شرم الشيخ.

 

ورحبت شركات الطيران والسياحة العالمية بالقرار، وقالت شركة "تي يو آي" الألمانية العملاقة إنها ستستأنف رحلات الطيران في أقرب وقت ممكن، مضيفة أن ذلك لن يكون في صيف 2020، وفقا لصحيفة الجارديان.

 

وقالت شركة طيران "إيزي جت" أيضا إنها على علم بالقرار وإنها تتطلع إلى أية فرص لاستئناف نشاطها في تنظيم رحلات الطيران والعطلات السياحية إلى شرم الشيخ قريبا، وفقا لوكالة أنباء أسوشيتد برس.

 

قرار رفع الحظر يأتي في الوقت الذي خسرت فيه مصر آلاف الحجوزات السياحية بعد إعلان شركة توماس كوك البريطانية إفلاسها الشهر الماضي.

 

وأعلنت مجموعة بلو سكاي وكيل شركة توماس كوك في مصر إلغاء 25 ألف حجز من الحجوزات الممتدة حتى أبريل 2020.

 

وكانت بلو سكاي تتوقع قدوم 100 ألف سائح لزيارة مصر عبر توماس كوك خلال عام 2020.

 

ورغم القيود التي كانت مفروضة على الرحلات الجوية إلى مطار شرم الشيخ، فقد زار مصر ما يقرب من 415000 سائح بريطاني عام 2018 غالبيتهم في الغردقة ومرسى علم.

 

كانت بريطانيا فرضت الحظر على رحلات الطيران إلى شرم الشيخ عقب حادث إسقاط طائرة متروجيت الروسية في عام 2015، وبالرغم من التحسن في الأوضاع الأمنية الذي أحرزته مصر، فقد تأجل قرار استئناف الرحلات لفترة طويلة.

 

وطالب نواب بريطانيون في مارس 2018 حكومتهم برفع الحظر ووقع نحو 35 نائبا على مقترح يطالبون فيه بإجراء مناقشة بمجلس العموم عن سبب كون المملكة المتحدة من آخر الدول في أوروبا التي لم ترفع قيود السفر إلى شرم الشيخ.

 

من جانبها، رحبت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، بالقرار موضحة أن ذلك يرجع إلى التعاون والتنسيق بين الحكومتين المصرية والبريطانية.

 

وأشارت الوزيرة في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، بحضور السفير البريطاني بالقاهرة، إلى أن عودة السياحة البريطانية لشرم الشيخ رسالة قوية لعمق العلاقات بين الدولتين وعودة الأمن والأمان لمصر.

 

وتابعت: "نعلن عودة السياحة إلى شرم الشيخ مدينة السلام وفيها ثروات عديدة منها الترفيه والشواطئ ومعروفة في أوروبا".

 

فى هذا الصدد، قال باسم حلقة، نقيب السياحيين، إن القرار البريطاني جاء نتيجة ضغوط من منظمي الرحلات في بريطانيا على الحكومة هناك بسبب تعطل مصالحهم وتكبدهم خسائر كبيرة.

 

وأضاف حلقة، أن رفع الحظر مؤشر لزيادة السياحة البريطانية لكل محافظات مصر وليس شرم الشيخ فقط، وسوف يشجع دول أخرى وجنسيات أكثر لرفع حظرها عن مصر، كما أنه سيعوض تراجع السياحة الروسية.

 

وأوضح نقيب السياحيين، أن شرم الشيخ تعتبر الوجهة الأولى للسائح البريطاني الذي يتميز بإنفاقه العالي، وهو السبب الذي يجعل العاملين في مجال السياحة يستقبلون الخبر بفرح، مشيرا إلى أن الحظر الذي فرضته الحكومة البريطانية في نهاية أكتوبر 2015 جعل بعض السياح البريطانيين يحجمون عن زيارة مصر بصفة عامة لشعورهم بالخوف، ما يجعل ذلك مؤشرا لزيادة السياحة البريطانية لكل ربوع مصر.

 

وتابع: "رفع حظر الطيران البريطاني قد يشكل حافزا للإدارة الروسية على عودة سياحتها لشرم الشيخ أيضا"، لأن القرار يبرهن على عوامل الأمن والأمان التي تتبعها مصر.

 

وقال إيهاب عبد العال، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، إن القرار سينعش السياحة المصرية سواء في شرم الشيخ أو في المقاصد الأخرى التي لم يكن بها أي تحذيرات.

 

وأضاف عبد العال، في تصريحات صحفية، أن تأثيرات القرار لن تكون سريعة على حركة السياحة إلى شرم الشيخ، خاصة أننا بدأنا في الموسم الشتوي، وتم الاتفاق على كافة تفاصيله منذ فترة، ولكن لابد من الاستعداد من الآن لموسم الصيف القادم، والبداية ستكون من بورصة لندن مطلع الشهر القادم.

 

وأكد عبد العال، أن بورصة لندن ستكون مؤشرا جيدا للعمل الجاد خلال الفترة المقبلة، موضحاً أن هناك شركات لديها وكلاء ستبدأ العمل من الآن، إلا أن طبيعة السائح الإنجليزي الذي يتخذ قرار السفر ببطء تحول دون العودة السريعة الحالية، كما أن العارضين سواء من الشركات أو الفنادق يجب أن يركزوا على الموسم الصيفي والشتاء القادم وليس الحالي، قائلا، "سيكون هناك عمل ولكن ليس بالكثافة العالية، لأن الموسم بدأ بالفعل والموجود سيتم العمل به حالياً".

 

وكشف عبد العال عن استفادة السياحة الثقافية في الأقصر وأسوان من قرار بريطانيا تجاه شرم الشيخ رغم عدم انقطاع السياح الإنجليز عن زيارتهما، حيث ستزيد الحركة بشكل كبير نظراً للثقة التي بعث بها القرار تجاه المقاصد المصرية.

 

وشدد على ضرورة وجود طيران منتظم من جانب مصر لنقل السياح من دولهم إلى كافة المدن السياحية المصرية، بالإضافة إلى إزالة العوائق أمام شركات الطيران العالمية للعمل في مصر بحرية، في ظل سياسة السماوات المفتوحة حالياً والتي تتبعها معظم الدول التي تحاول تنمية السياحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان