رئيس التحرير: عادل صبري 05:54 صباحاً | الأحد 20 أكتوبر 2019 م | 20 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

مع الدروس والمصروفات.. أولياء الأمور: أسعار الكتب الخارجية «نار»

مع الدروس والمصروفات.. أولياء الأمور: أسعار الكتب الخارجية «نار»

طه الرشيدي 15 سبتمبر 2019 11:30

فى ظل نظام التعليم السائد خلال السنوات السابقة، والاعتماد الأكبر على الدروس الخصوصية من جانب التلاميذ فى الحصول على المعلومات، أصبحت الكتب الخارجية لا غنى عنها للطالب المصري الذي أهمل الكتب المدرسية الحكومية.

 

وبجانب المصروفات الدراسية التقليدية التى تتحملها الأسرة مع بداية كل عام دراسي، أصبحت تخصص ميزانية خاصة لشراء الكتب الخارجية التى تشهد ارتفاعات مستمرة سنويا.

 

ومع بداية العام الدراسي الجديد، ترصد "مصر العربية" فى السطور التالية أسعار أبرز الكتب الخارجية للمواد الدراسية فى مختلف الصفوف سواء الاعدادية أوالثانوية.

 

وشهدت أسعار الكتب الخارجية هذا العام ارتفاعا يتراوح ما بين 10 إلى 15% مقارنة العام الماضي، وفقا لعدد من أصحاب المكتبات، الذين أكدوا أن حركة البيع تنتعش كثيرا فى هذه الفترة من العام بسبب بداية العام الدراسي، مشيرين إلى أن أبرز الكتب الخارجية هى سلاسل الامتحان والمعاصر.

 

وتراوحت أسعار كتب الثانوية العامة لكتاب "الامتحان" فى مواد الكيمياء والجيولوجيا والفيزياء والأحياء ما بين 90 إلى 150 جنيها بحسب أنواع الكتب وتنظيمها، كما بلغ سعر كتاب "الامتحان" في مادة الإنجليزي 100 جنيها، فيما سجل نفس الكتاب لمادة اللغة العربية 85 جنيها.

 

ويعتبر كتاب "المعاصر" أبرز كتب مادة الرياضيات، وتراوح سعره ما بين 50 إلى 160 جنيها لمختلف المراحل الدراسية من المرحلة الإعدادية إلى الثانوية العامة والأزهرية واللغات.

 

كما وصل سعر كتاب المعاصر في مادة اللغة الإنجليزية للصف الثاني الثانوي إلى 80 جنيها، و145 جنيها لمادة الفيزياء لغات للمرحلة الثانوية، و160 جنيها للكيمياء، والأحياء 135 جنيها، كما بلغ سعر كتاب التفوق في مادة النحو للصف الثالث الثانوي 39 جنيها والكيمياء للصف الثاني الثانوي لغات في كتاب الامتحان 58 جنيها.

 

وقال عدد من أولياء الأمور إن اتجاه الطلاب إلى الكتب الخارجية يرجع إلى فقدانهم الثقة فى الكتب الحكومية التى لا تتميز بالتنظيم الذي يتوافر فى الكتب الخارجية، فضلا عن التنسيق وكثرة التدريبات والأسئلة المهمة التى عادة ما يجدوها فى الامتحانات نهاية العام.

 

وأضافوا أن الكتب الحكومية أسلوبها صعب وغير منظم ولا تحتوى على أسئلة مهمة، بل مجموعة من الأنشطة التى لا تفيد الطالب، ولذلك هجرها التلاميذ.

 

وأِشاروا إلى أن العملية التعليمية أصبجت عبئا ثقيلا وأصًبح الهم همين دروس خصوصية وكتب خارجية ومصاريف مدرسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان