رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

خفض الأسعار .. حيلة جديدة لشركات الأسمنت لمواجهة الركود

خفض الأسعار .. حيلة جديدة لشركات الأسمنت لمواجهة الركود

اقتصاد

خفض الأسعار .. حيلة جديدة لشركات الأسمنت لمواجهة الركود

خفض الأسعار .. حيلة جديدة لشركات الأسمنت لمواجهة الركود

طه الرشيدي 14 سبتمبر 2019 13:41

في محاولة لتحريك السوق والتخلص من الفائض لدى الشركات، شهدت أسعار الأسمنت تراجعا منذ بداية سبتمبر الحالي جراء زيادة المعروض من الإنتاج الذي يفوق الطلب.

 

وانخفضت أسعار  أسعار الأسمنت من أرض المصنع بنسب مختلفة تصل حتى 50 جنيهًا للطن، وتتراوح بين 600 و650 للطن، ويصل إلى المستهلك بمبلغ 750 و800 جنيه.

 

سمير يحيى، عضو شعبة البناء، قال إن حالة الركود التي تضرب الشركات دفعتها للتنافس نحو خفض الأسعار وجذب العملاء نحو بضاعتها المركونة.

 

وأضاف يحيى أن الأسمنت سلعة غير قابل للتخزين، والشركات لا تعمل بكامل طاقاتها؛ كون الطلب قليل جدا بالتوازي مع حالة من الركود تضرب القطاع.

 

وأشار إلى أن الطاقة الإنتاجية لشركات الأسمنت في مصر تصل إلى 80 مليون طن، في حين أن الإنتاج الفعلي يقدر بـ 55 مليون طن، وتوجد في مصر 20 شركة لإنتاج الأسمنت.

 

ولفت غلى أن دخول مصانع جديدة كالعريش الذي يحتوي على 6 خطوط إنتاج ساهم في زيادة المعروض ومن ثم شهدت الأسعار انخفاضات متتالية على مدار الشهور الصلاصة الماضية بلغت في مجملها نحو 250 جنيها.

 

وشهدت أسعار الأسمنت اخفاضا ملحوظا بعدما بلغت في مطلع 2018 مستويات تاريخية، بعد تخطيها 1200 جنيه للطن، مدفوعة بانخفاض المعروض وقتها من إنتاج المصانع.

 

الخبير الاقتصادي، خالد الجارحي، قال إن هناك عدة تحديات تواجه مصنعي الأسمنت يأتي على رأسها زيادة الطاقة الإنتاجية للشركات عن الطلب بالسوق، وارتفاع تكلفة مكونات الإنتاج، ومنها الطاقة التي تمثل 50% من تكلفة شيكارة الأسمنت، مع وجود ارتفاع التكاليف الأخرى.

 

وأشار  إلى أن التنافس بين المصانع جاء لصالح المواطن فأصبح تقدم ما لديها بأسعار مقبولة لزيادة مبيعاته قدر الإمكان للقدرة على الاستمرار في السوق.

 

وأوضح أن انخفاض الأسعار ساهم في تحرك الأسواق وزادت حركة الطلب على المعروض بعكس الفترة الماضية التي ضرب الركود فيها الأسواق ما أدى إلى تصفية وإغلاق بعض الشركات.

 

وفي الربع الأول من 2019، شهدت مبيعات مصانع الأسمنت ارتفاعا بنحو 50 ألف طن عن الفترة نفسها من العامالماضي لتصل إلى 10.95 مليون طن.

 

وذكر تقرير حديث لوحدة الأبحاث في بنك استثمار فاروس فإن شركات الأسمنت تواجه ضغوطا كبيرة في ظل زيادة المعروض وانخفاض الطلب المحلي والصادرات، حيث تراجع الطلب بنسبة 9% ليسجل 12.3 مليون طن في الربع الأول من 2019، ما تسبب في تراجع أسعار المبيعات في الربع الأول بنسبة 5.3%.

 

وأضاف التقرير أن إجمالي إيرادات شركات الأسمنت انخفضت خلال الربع الأول من العام الجاري للشركات التي تعمل في السوق المحلي، بينما تمكنت الشركات التي تعتمد على التصدير من تحقيق استقرار لإيراداتها مقارنة بنفس الربع من العام الماضي.

 

وفي ظل استمرار التحديات التي تواجه شركات الأسمنت، توقع تقرير فاروس استمرار موجة انخفاض الأسعار في الربع الثاني من عام 2019، نتيجة ضعف الطلب في شهر رمضان، واستمرار زيادة المعروض.

 

وقال تقرير فاروس، إنه "فيما عدا البنود الاستثنائية، وأرباح فرق العملة، والأرباح الرأسمالية، نتوقع أن القطاع سيواصل تقديم مستويات أداء سلبية، كما أن الضغط على هوامش الربح سيستمر هو الآخر".

 

وترى فاروس، أن هناك عدة سيناريوهات يمكنها تحسين أوضاع شركات الأسمنت، وتتضمن إجراءات إصلاح القطاع، أو استعادة الطلب، أو تخارج مزيد من المنتجين من السوق، فيما أشار التقرير إلى أن "أي شيء آخر بخلاف ذلك سيدعو إلى استمرار حالة الضعف في السوق".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان