رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 مساءً | الثلاثاء 16 يوليو 2019 م | 13 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

خبراء يجيبون| كيف تؤثر زيادة أسعار الوقود على حياة المواطن؟

خبراء يجيبون| كيف تؤثر زيادة أسعار الوقود على حياة المواطن؟

طه الرشيدي 06 يوليو 2019 11:00

اعتبر اقتصاديون أن زيادة أسعار الوقود سرعان ما ستنعكس على أكثر بنود الإنفاق تأثيرا على مستويات المعيشة وهي السلع الغذائية والنقل والمواصلات.

 

وأكدوا على أن الفترة ستشهد موجة تضخمية لن تعكسها أرقام الجهاز المركزي للإحصاء لأن طريقة حساب مؤشر التضخم تتضمن عوامل فنية لا تركز على الأثر المباشر على معيشة المستهلكين، بقدر ما تقارن معدل الزيادة في العام الحالي بنظيره في نفس الفترة من العام السابق.

 

وأشاروا إلى أن ما يصعب الأمور هو تزامن ارتفاع أسعار الكهرباء ثم زيادة أسعار الوقود حيث ستزداد تكلفة النقل ومواد البناء من حديد وأسمنت ومطاعم ومواد غذائية وخضروات.


ولفتوا إلى أن قطار الزيادات في أسعار الوقود لن يتوقف حيث ستكون هناك زيادات أخرى في الأسعار، خاصة أن هناك دعما حكوميا قيمته 52.8 مليار جنيه لا يزال مخصصا لدعم الوقود في موازنة العام الجاري 2019-2020 مقابل 89.75 مليار جنيه في السنة الماضية.

 

وتوقعت شركة شعاع للأوراق المالية، ارتفاع معدل التضخم في أسعار المستهلكين إلى مستوى يقارب 16% بعد تطبيق إجراءات الإصلاح المالي، والتي تتضمن رفع أسعار المواد البترولية والكهرباء، مع بدء السنة المالية الجديدة 2020/2019 مطلع يوليو الجاري، مقابل 13.2% سجلها مؤشر التضخم في مايو الماضي.

 

** المواد الغذائية

قال محمد شكري، عضو غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، إنه من المرتقب أن تشهد المواد الغذائية ارتفاعا محدودا في الأسعار يتراوح بين 2-8% خلال الفترة المقبلة.

 

وأضاف شكري، في تصريحات صحفية، أن الزيادات ستكون بنسبة كبيرة نتيجة ارتفاع أسعار النولون بعد رفع أسعار الوقود اليوم، بالإضافة إلى زيادة أسعار الكهرباء مؤخرًا.

 

وأكد أن الصناع سيحاولون امتصاص تلك الزيادات حتي لا تتسبب في مزيد من الركود.

 

** الأدوات المنزلية

تدرس شعبة الأجهزة المنزلية باتحاد الغرف التجارية، وغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، أثر زيادة أسعار الوقود على أسعارمنتجاتها، وذلك في إطار ضبط الأسواق وعدم مغالاة التجار في رفع أسعار تلك المنتجات.

 

وقال أشرف هلال، رئيس شعبة الأجهزة المنزلية، إن الشركات تدرس أثر زيادة أسعار الوقود على أسعار منتجاتها.

 

وتوقع هلال، في تصريحات صحفية، ارتفاع أسعار الأجهزة المنزلية بنسبة تتراوح بين 5 و 7% بعد زيادة أسعار الوقود، لكنه قال إن الشركات ما زالت لم تحدد نسب الزيادة الرسمية على أسعار منتجاتها وتدرس أثر الزيادة الجديدة وخاصة بعد ارتفاع أسعار الكهرباء في بداية يونيو الماضي.

 

وأشار إلى أن الشركات ستخطر التجار بالأسعار الجديدة خلال أسبوع أو 10 أيام.

 

وقال محمد المهندس رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات - والتي تضم مصانع الأجهزة المنزلية والهندسية، إن الشركات تدرس حاليا أثر زيادة المواد البترولية وخاصة الغاز الطبيعي والسولار على أسعار المنتجات.

 

وأضاف المهندس، أن السولار يدخل في كثير من الصناعات وأعمال النقل مما يجعل زيادته مؤثره بشكل كبير على الأسعار.

 

وأشار إلى أن زيادة المواد البترولية سيتبعها زيادة في الأجور لارتفاع تكلفة المواصلات للعمال، لذلك لا يمكن حساب أثر الزيادة الأخيرة في الوقت الحالي بل تحتاج لدراسة وحساب نسبة زيادة التكاليف لتحديد النسبة.

 

** مواد البناء

وقال محمد العمري، عضو شعبة البناء بالغرف التجارية، إن ارتفاع أسعار البنزين لن يؤثر في أسعار مواد البناء بشكل كبير، لكن تكلفة النقل هي التي سترفع من أسعاره.

 

واعتبر  أن التاثير الأكثر سيكون جراء ارتفاع أسعار الكهرباء، حيث إن تكاليف الكهرباء زادت بقيمة كبيرة على الطن الواحد باختلاف المصانع.

 

** كريم ترفع الأسعار

وأعلنت شركة كريم مصر عن التسعيرة الجديدة لخدماتها بعد رفع أسعارالوقود، وذلك بحسب رسالة عبر تطبيق شركة كريم لعملائها.


وبحسب قائمة الأسعار الجديدة في القاهرة، حددت الشركة سعر بداية الرحلة ب 9 جنيهات بدلا من 7.7 جنيه، و 3.19 جنيه لكل كيلو متر بدلا من 2.8 جنيه ، و 91 قرشا لدقيقة الانتظار بدلا من 76 قرشا.

 

وبحسب الأسعار الجديدة تحدد الحد الأدنى لقيمة الرحلة بعشرة جنيهات، كذلك رفعت الشركة غرامة إلغاء الرحلة إلى 13 جنيها.

 

** شركات المحمول

تدرس شركات المحمول تأثير زيادة أسعار الوقود على أسعار خدماتها المقدمة للعملاء.

 

وقال أيمن عصام رئيس قطاع العلاقات الخارجية والحكومية بشركة فودافون مصر إن الشركة تدرس آثار رفع أسعار الوقود على تكلفة خدماتها.

 

وأضاف عصام أنه من غير المتوقع أن تؤثر هذه الزيادة على أسعار تقديم الخدمات لعملاء فودافون.

 

من جانب آخر قالت شركة اتصالات مصر إنها تدرس أثر زيادة الأسعار الوقود على تكاليف الخدمة.

 

موجة تضخمية 
الخبير الاقتصادي، أحمد العادلي، قال إن الزيادة المنتظرة في أسعار الوقود ستساهم في موجة تضخمية خاصة أنها ستنعكس على أكثر بنود الإنفاق تأثيرا على مستويات المعيشة وهي السلع الغذائية والنقل والمواصلات.

 

وأضاف العادلي أنه لا يمكن الجزم بالزيادة المتوقعة في معدلات التضخم التي ستنتج عن تطبيق هذه القرارات، وإذا كانت ستعيد معدلات التضخم للمستويات التي تلت تعويم الجنيه والتي قاربت من مستوى الـ30%، أو ستكون زيادة طفيفة قد تتراوح بين 16 إلى 20 %، خاصة أن أي زيادة في أسعار الوقود تؤثر على كل أسعار السلع الأخرى حيث تعد تكلفة النقل عاملا أساسيا في حساب أسعار السلع.

 

وشهدت مصر موجة تضخمية هي الأعلى في تاريخها على مدار ثلاثين عاما،  في يوليو 2017، حيث قفزت معدلات التضخم إلى أعلى مستوياتها عند 34.2% نتيجة رفع أسعار الوقودبنسب تتراوح بين 42 و55%.

 

3.5 % زيادة مرتقبة بالتضخم 
في حين توقع الباحث الاقتصادي، السيد صالح، زيادة معدلات التضخم بنسب تصل إلى 3.5 % جراء الزيادة المنتظرة في أسعار الوقود.

 

وأشار إلى أن تطبيق آلية التسعير التلقائي على باقي المواد البترولية يساهم في زيادة أسعارالمواد البترولية بنسبة 20.6%.

 

ولفت إلى أن معدلات التضخم متوقع أن تصل لمستوى 17 أو 18% مع إلغاء الدعم عن المنتجات البترولية والتي سيصاحبها زيادة في مرتبات موظفي القطاع العام.

 

واستبعد صالح أن تعاود أسعار التضخم تجاوز مستويات الـ30% مرة أخرى، خاصة أن الزيادة في أسعار الوقود لن تكون زيادة مطردة، خاصة أنه تم إلغاء النسبة الأكبر من الدعم على مدار السنوات الماضية.

 

فيما أشار إلى أن قطار الزيادات في أسعار الوقود لن يتوقف حيث ستكون هناك زيادات أخرى في الأسعار، خاصة أن هناك دعما حكوميا قيمته 52.8 مليار جنيه لا يزال مخصصا لدعم الوقود في موازنة العام الجاري 2019-2020 مقابل 89.75 مليار جنيه في السنة الماضية.

 

وأوضح أن هناك خطة متفقا عليها مع صندوق النقد الدولي لتحرير أسعار الوقود كاملة وتركها للعرض والطلب، وبالتالي إلغاء الدعم كاملا.

 

وتابع: المواطن بات على موعد مستمر مع زيادات الأسعار التي لا يقتصر تأثيرها السلبي فقط على المواطن بل تمتد إلى الأسواق التي تصاب بحالة كساد وربما ركود ومزمن وتراجع في الإنتاج، وهو ما يؤدي إلى موجات من زيادات الأسعار.

 

بدوره توقع بنك الاستثمار بلتون زيادة في معدلات التضخم العام بما يتراوح بين 2.5-3.5% نتيجة التوسع في تنفيذ آلية التسعير التلقائي للوقود في الربع الثالث من 2019.

 

** حياة كريمة

وبالتوازي مع رفع أسعار الوقود، قالت وزارة التخطيط، في بيان، إنه تم عقد اجتماع تنسيقي مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، استعدادًا لإطلاق مبادرة "حياة كريمة"، ومناقشة آليات التنسيق على المستوى المركزي والمحلي ودور كل شركاء المشروع والموارد المطلوبة.

 

وتأتي هذه الخطوة ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنتهجه الحكومة ورؤية 2030، بما يضمن إعادة توجيه الدعم لمستحقيه، وزيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الأساسية للمواطنين.

 

وتعمل الحكومة على توسيع برامج الحماية الاجتماعية، والمعاشات النقدية مثل تكافل وكرامة، من أجل تخفيف أثر الإجراءات الاقتصادية على المواطنين الأقل دخلا.

 

وأوضحت الوزارة في بيانها، أنه سيتم البدء في تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة حياة كريمة بتكلفة مليار و 140 مليون جنيه، خلال الشهر الجاري في87 قرية من إجمالي 277 من القرى الأكثر احتياجًا في 11 محافظة تتركز أغلبها في الوجه القبلي.

 

ومُبادرة "حياة كريمة" أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، كمبادرة وطنية على مستوى الدولة، لتحسين جودة الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا، في إطار من التنسيق المشترك وتوحيد الجهود بين مؤسسات وأجهزة الدولة ومؤسسات المجتمع المدني.

 

وتتمثل المبادرة في توفير سكن كريم من خلال بناء أسقف ورفع كفاءة المنازل، ومد وصلات مياه ووصلات صرف صحي، وفي مجال التدخلات الصحية سيتم إعداد كشوفات طبية وعمليات جراحية وتوفير العلاج اللازم للمرضى، إضافة إلى توفير أجهزة تعويضية تشمل سمّاعات ونظارات وكراسي متحركة وعكازات.

 

وبحسب البيان، فإن الوزارة وضعت خطط عمل تفصيلية لتلبية احتياجات هذه القرى من المشروعات التنموية، وسيتم زيادتها إلى 100 قرية بعد استكمال دراسة احتياجات القرى الأخرى الأولى بالرعاية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان