رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 صباحاً | السبت 20 يوليو 2019 م | 17 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

5 زيادات بأسعار الوقود منذ 2014 (إطار)

5 زيادات بأسعار الوقود منذ 2014 (إطار)

طارق السيد 04 يوليو 2019 12:49

شرعت مصر على مدار السنوات الخمسة الماضية، في تطبيق إصلاحات وإعادة هيكلة لمنظومة دعم الطاقة، التي ظلت عبئا ثقيلا على الموازنة العامة للبلاد على مدار عقود.

 

وأثقلت هذه الإصلاحات كاهل المواطنين في مصر حيث انعكست على كافة الأسعار والخدمات الذتي شهدت حالة كبيرة من الغلاء.

 

ويقدر أن يصل دعم المواد البترولية خلال العام المالي الجاري الذي ينتهي في يونيو المقبل إلى 52.963 مليارات جنيه، انخفاضا من 89.1 مليار جنيه كانت مستهدفة سابقاً.

 

وتقول الحكومة المصرية إنها ملتزمة بتعهداتها السابقة، بإلغاء الدعم بالكامل على الوقود.

 

وترصد "مصر العربية"، في التقرير التالي، 5 زيادات في أسعار الوقود تعرض لها المصريون في الأعوام الأخيرة، يعد أحدثها المنتظرة اليوم الخميس بعد تعليمات من وزارة البترول بالطوارئ جراء تغييرات اقتصادية.

 

البداية كانت في مطلع يوليو 2014، مع سعي الحكومة لتطبيق إصلاح منظومة دعم الطاقة، فيما جاءت المرة الثانية بالتزامن مع تحرير سعر الصرف في نوفمبر ثاني 2016 وباتفاق مع صندوق النقد الدولي.

 

وكانت الثالثة في يونيو 2017 فيما حلت الرابعة في ذات الشهر من 2018، والخامسة يرتقب حدوثها اليوم.

 

وجاء خفض الدعم في المرة الثانية وفق شروط الاتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار، خلال ثلاثة سنوات.

 

** قفزات كبيرة

 

ووفق رصد "مصر العربية" شهدت أسعار الوقود في مصر قفزات كبيرة تراوحت بين 13 بالمائة إلى 305 بالمائة خلال الفترة من يوليو 2014 وحتى الآن.

 

ويظهر الرصد، ارتفاع سعر لتر بنزين 92 أوكتان من 1.85 جنيها إلى 6.75 جنيه، فيما قفز لتر سعر البنزين 80 أوكتان من 90 قرشا إلى 5.50 جنيه.

 

وصعد سعر لتر السولار (الديزل) من 1.10 جنيها إلى 5.50 جنيهات، كما ارتفع سعر لتر بنزين 95 أوكتان للسيارات الفاخرة من 5.85 جنيهات إلى 7.75 جنيهات.

 

** البنزين الجديدة" target="_blank">أسعار البنزين الجديدة ووفق تقارير إعلامية فإنه من المقرر ارتفاع سعر السولار إلى 6.5 جنيه وبنزين 80 إلى 6.5 جنيه وبنزين 92 إلى 7.75.

 

** خطة للترشيد ودافعت الحكومة المصرية عن خفض الدعم الأخير، بأنه يأتي في إطار تعزيز خطة ترشيد الدعم، ويحقق وفرا بنحو 37 مليار جنيه في موازنة العام المالي 2020/2019.

 

ويقدر مشروع الموازنة المصرية متوسط سعر برميل برنت مقابل 67 دولارا في العام المالي الجديد.

 

** إصلاح الدعم وتقول بعثة صندوق النقد، في بيان صدر عنها مؤخراً، إن الحكومة المصرية ما تزال ملتزمة بمواصلة إصلاح دعم الطاقة، للوصول إلى مستويات أسعار استرداد التكلفة لمعظم منتجات الوقود.

 

وحذر صندوق النقد الدولي في مايو من تداعيات التأخر في مواصلة تنفيذ إصلاحات دعم الطاقة، حيث يمكن أن يؤدي مرة أخرى إلى تعريض الموازنة لمخاطر ارتفاع أسعار النفط العالمية.

 

ويمثل دعم المواد البترولية، قيمة ما تتحمله الدولة المصرية نتيجة بيع هذه المواد بأسعار تقل عن تكلفة توافرها للسوق المحلية سواء عن طريق الإنتاج أو استيراد بعضها من الخارج.

 

وفي حال ارتفاع سعر برميل النفط بقيمة دولار عن المقدر في مشروع الموازنة، يكلف الدولة المصرية نحو 4 مليارات جنيه، مما يلقي بأعباء سلبية على الموازنة من خلال الحد من الإنفاق الرأسمالي والاجتماعي.

 

** تحرير 95 وفي مار الماضي، قالت وزارة البترول إنها ستبقي على سعر بنزين أوكتين 95 عند 7.75 جنيه للتر في الربع الثاني من 2019، مع ربطها سعر هذا البنزين بأسعار الوقود العالمية للمرة الأولى، فيما يعرف بآلية التسعير التلقائي.

 

وكانت مصر التزمت بتطبيق آلية التسعير التلقائي في إطار إصلاحات مرتبطة ببرنامج قرض صندوق النقد الدولي البالغة قيمته 12 مليار دولار وتهدف إلى زيادة أسعار الطاقة لتواكب نظيرتها في الأسواق العالمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان