رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

رغم تعديل المعالجة الضريبة.. لماذا انخفضت الفائدة على الأذون والسندات؟

رغم تعديل المعالجة الضريبة.. لماذا انخفضت الفائدة على الأذون والسندات؟

السيد عبد الرازق 26 فبراير 2019 10:22

تراجعت الفائدة على سندات الخزانة أجلى 5 و10 سنوات بنسب 0.473% و0.578% على الترتيب، فى إعادة فتح سندات تم طرحها العام الماضى ويحل أجلها أعوام 2023 و2028 على التوالى، مع ارتفاع معدلات التغطية إلى 7 مرات لكل منهما، وذلك رغم بدء تطبيق فصل الوعاء الضريبي للأذون والسندات.

 

وواصلت الفائدة على أذون وسندات الخزانة، موجة التراجع التى بدأتها مطلع العام الجارى،  بالتزامن مع عودة تدفق الاستثمارات الأجنبية مجدداً، عقب انتهاء فترة الإجازات السنوية وإغلاق المراكز المالية.

 

وكان اقتصاديون اعتبروا أن المعالجة الجديدة لضريبة الأذون والسندات تقف وراء الإقبال على شرائها فى الفترة الحالية، وأن البنوك والمؤسسات المختلفة تحاول استغلال عدم إقرار التعديلات، وتقوم باستثمار أكبر قدر من أموالها فى تلك الأدوات.

 

وعادت الاستثمارات فى أدوات الدين المحلية مع بداية العام الجديد 2019، ليتضاعف معدل تغطية الطروحات الحكومية من أذون الخزانة قصيرة الأجل إلى 2.6 مرة فى المتوسط خلال الأسبوع الأول من يناير الماضى.

 

ثم 2.8 مرة فى الأسبوع الثانى، و 3.5 مرة فى الأسبوع الثالث لترتفع إلى 3.8 مرة فى الأسبوع الرابع، قبل أن تهبط إلى 2.4 مرة فى الأسبوع الماضى، مقابل نحو 1.4 مرة فقط متوسط الأسابيع الأخيرة من 2018.

 

وأعادت وزارة المالية فتح سندات أجل 5 سنوات، وطلبت 750 مليون جنيه تلقت عليها طلبات بقيمة 5.24 مليار جنيه، قبلت منها على 1.92 مليار جنيه.

 

وسجل متوسط الفائدة على أجل 5 سنوات 16.889%، وكان أقل فائدة 16.820% وأعلى فائدة 16.950%.

 

كما أعادت فتح الاكتتاب فى سندات خزانة اجل 10 سنوات يحل أجلها فى 2028 بقيمة 500 مليون جنيه، وتلقت عروضاً بقيمة 3.47 مليار جنيه قبلت منها بقيمة 1.495 مليار جنيه.

 

كما سجل متوسط العائد على أجل 10 سنوات 17.157%، وسجل أقل عائد 16.950%، وأعلى فائدة 17.190%.

 

الخبير الاقتصادي، أحمد العادلي، قال إن توقعات خفض الفائدة تقود المستثمرين المحليين لتوسيع اكتتاباتهم فى سندات الخزانة.

 

وأوضح أن التنشيط المتوقع للسوق الثانوية مع تطبيق التسوية عبر "يوروكلير"، ينشط اكتتابات الأجانب فى سوق السندات.

 

أوضح أنه حال خفض الفائدة سيرتفع قيمة السند فى السوق الثانوى وبالتالى يكون هناك فرصة لتحقيق أرباح كبيرة، من المشتريات فى الوقت الحالى.

 

وتوقع أن تسهم التغطية المرتفعة وتراجع تكلفة التمويل فى زيادة اعتماد وزارة المالية على السندات وقبول عروض محدودة فى مزادات الأذون للاستفادة من تدفق العملات الأجنبية وانخفاض الفائدة فى عروض الأجانب وهو ما يمكن أن يضع ضغوطاً على البنوك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان