رئيس التحرير: عادل صبري 12:52 صباحاً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

« المركزي» يخفض سعر الفائدة 1% على الإيداع والإقراض

« المركزي» يخفض سعر الفائدة 1% على الإيداع والإقراض

السيد عبد الرازق 14 فبراير 2019 20:05

قررت لجنة السياسة النقديـة بالبنك المركزي خفض الفائدة بواقع 100 نقطة أساس لتصل إلى 15.75٪ و16.75٪ على الترتيب.

 

كما خفضت اللجنة، خلال اجتماعها مساء الخميس، سعر الائتمان والخصم بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلى 16.25٪.

 

ووفقًا لبيان البنك المركزي، فإنه بعدما انخفض المعدل السنوي للتضخم العام إلى 12.0٪ في ديسمبر 2018 نتيجة تلاشي صدمات العرض المؤقتة لبعض الخضروات الطازجة. وبالتالي، فقد حقق البنك المركزي معدل التضخم المستهدف للربع الرابع لعام 2018 وهو 13٪ (±3٪)، والذي قام بالإعلان عنه في مايو 2017 للمرة الأولى في تاريخه.

 

وفي ضوء ما تقدم، ونتيجة لاحتواء الضغوط التضخمية، قررت لجنة السياسة النقدية خفض أسعار العائد الأساسية لدى البنك المركزي بواقع 100 نقطة أساس.

 

ويتسق ذلك القرار مع تحقيق معدل تضخم 9٪ (±3٪) خلال الربع الرابع لعام 2020 واستقرار الأسعار على المدى المتوسط، وفقًا لبيان البنك المركزي.

 

وتابع: سوف تستمر لجنة السياسة النقدية في متابعة التطورات الاقتصادية عن كثب، ولن تتردد في تعديل سياستها للحفاظ على الاستقرار النقدي.

 

 واعتبر اقتصاديون أن هناك عددا من المؤشرات تصب في اتجاه خفض الفائدة، منها انتعاش تدفقات العملات الأجنبية من عدة مصادر، وتثبيت البنك المركزي الأمريكي الفائدة على الدولار في يناير، والحرب التجارية بين أمريكا والصين والتي قد تدفع لركود عالمي وبالتالي تراجع الفاتورة الاستيرادية لمصر.

 

 وأمس، قال الباحث الاقتصادي  السيد صالح إن المركزي سيبدأ في خفض الفائدة تدريجيا بدءا من الاجتماع المقبل، في ظل تعافي العديد من المؤشرات الاقتصادية، وبهدف تحفيز سياسة زيادة معدلات نمو الاستثمار وتراجع البطالة.

 

وأشار إلى أن عودة معدل التضخم السنوي للارتفاع خلال يناير الماضي تتعلق بأسباب موسمية مرتبطة بأسعار الخضروات ستزول مع زوال السبب.

 

وأكد على أن تدفق الاستثمارات الأجنبية غير المباشرة يدفع البنك المركزي إلى خفض أسعار الفائدة أكثر من تثبيتها؛ تحسبا لأي موجة تضخمية قادمة في الشهور المقبلة، نتيجة رفع الدعم على الوقود ودخول موسم شهر رمضان.

 

وتراجع عجز الموازنة خلال الفترة إلى 3.6% من الناتج المحلي الإجمالي، إلى جانب زيادة معدل النمو إلى 5.4%، وتراجع معدل البطالة إلى 8.9% وكذلك تراجع سعر الدولار أمام الجنيه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان