رئيس التحرير: عادل صبري 10:44 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد تراجع التضخم.. هل يغير البنك المركزي سياسته النقدية؟

بعد تراجع التضخم.. هل يغير البنك المركزي سياسته النقدية؟

اقتصاد

تراجع الضخم خلال ديسمبر الماضي

بعد تراجع التضخم.. هل يغير البنك المركزي سياسته النقدية؟

محمد عمر 13 يناير 2019 18:30

أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن معدل التضخم السنوي العام بالمدن تراجع إلى 12% في ديسمبر الماضي، مقارنة مع 15.7% في نوفمبر، ليسجل أدنى مستوياته في نحو 7 أشهر مع هبوط أسعار الغذاء.

 

وتباطأت زيادة أسعار المواد الغذائية والمشروبات، والتي يبلغ وزنها النسبي داخل مؤشر التضخم نحو 40%، لتسجل ارتفاعًا سنويًا قدره 11.2% في ديسمبر مقارنة مع 18.7% في نوفمبر، وفقًا لما أظهرته النشرة التحليلية للبنك المركزي لبيانات التضخم الخاصة بالشهر الماضي.

 

وعلى أساس شهري، تراجعت أسعار الأغذية والمشروبات بنحو 6.7% مقارنة مع نوفمبر. وسجل التضخم الشهري خلال ديسمبر الماضي -3.4% وهو ما عزاه البنك إلى تراجع أسعار الخضراوات الطازجة بسبب عوامل موسمية وتلاشي صدمات العرض.

 

وتتسق النسبة الحالية للتضخم السنوي العام مع المستهدف الجديد الذي حدده البنك المركزي في تقرير السياسة النقدية الشهر الماضي، إذ يستهدف البنك معدل تضخم حول مستوى عند 9% (±3%) بحلول الربع الأخير من 2020 مقارنة مع مستهدف بلغ 13% (±3%) بحلول الربع الأخير من 2018.

 

وفي تلك الأثناء، قال البنك المركزي في بيان منفصل، إن معدل التضخم الأساسي، الذي يستبعد أسعار السلع المتقلبة مثل الغذاء، ارتفع إلى 8.3% على أساس سنوي في ديسمبر من 7.94% في نوفمبر، وهو ما عزاه البنك إلى تغير سنة الأساس. فيما سجل التضخم الشهري الأساسي معدل بلغ صفر بالمائة مقارنة مع 0.5% في نوفمبر.

 

آراء المحللين:

قال آلان سانديب رئيس قسم البحوث لدى النعيم للوساطة لوكالة رويترز "ما نراه الآن هو عودة إلى الأوضاع الطبيعية. ومع ذلك، فإن انخفاضًا نسبته 6.7% عن الشهر السابق في أسعار الأغذية والمشروبات هو انخفاض كبير".

 

ووصفت عالية ممدوح مديرة الاقتصاد الكلي والاستراتيجية في بلتون المالية أرقام التضخم في المدن بأنها "مفاجئة للغاية".

 

وقال محمد أبو باشا كبير المحللين لدى المجموعة المالية هيرميس لوكالة بلومبرج: إن "الصدمات الموسمية المؤقتة لأسعار الأغذية بدأت في التلاشي".

 

ماذا عن أسعار الفائدة؟

انقسمت آراء المحللين وأقسام البحوث حول هذا الأمر، إذ قال هاني فرحات كبير الخبراء الاقتصاديين لدى بنك الاستثمار سي آي كابيتال لرويترز إن رقم التضخم بالمدن في ديسمبر "ينسجم مع وجهة نظرنا بأن البنك المركزي قد يتحول إلى تيسير السياسة النقدية في 2019، وعلى الأخص في النصف الأول من العام".

 

فيما قال محللان آخران للوكالة إنه من السابق لأوانه القول ما إذا كان التراجع سيدفع البنك المركزي المصري إلى إجراء تغيير في السياسة.

 

وفي المقابل، توقعت كابيتال إيكونوميكس في مذكرة بحثية أن يخفض البنك أسعار الفائدة بواقع 50 نقطة أساس في اجتماع فبراير المقبل.

 

وقالت إن "أرقام التضخم المقبلة ستصدر قبل اجتماع لجنة السياسة النقدية في فبراير، وإذا ما هبط التضخم قليلا في يناير كما نتوقع، فإن صناع السياسة قد يلجأون إلى خفض الفائدة على الإيداع بواقع 50 نقطة أساس إلى 16.25%".

 

فيما توقعت نعيم للوساطة في مذكرة بحثية نقلتها بلومبرج أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة بواقع 100 نقطة أساس في اجتماع مارس المقبل.

 

وقالت المذكرة "مع تراجع معدل التضخم العام بنحو 5.25% دون مستوى أسعار الفائدة الرئيسية لعمليات البنك المركزي عند 17.25% وبافتراض أن العوامل المؤثرة الخارجية كأسعار النفط بقيت تحت السيطرة فإن البنك المركزي قد يخفض أسعار الفائدة بواقع 100 نقطة أساس في اجتماع 28 مارس المقبل".

 

وتابعت "وعلى الرغم من ذلك، فإن توقعاتنا بخفض أسعار الفائدة قد تتغير مع سيناريو ارتفاع أسعار النفط فوق مستوى 70 دولار للبرميل بفعل التطبيق الجزئي للآلية الجديدة لتسعير الوقود اعتبارا من أبريل المقبل".

 

كان رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، قرر الأسبوع الماضي، تشكيل لجنة فنية تسمى "لجنة متابعة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية" تمهيدا لربط أسعار بنزين 95 بالأسعار العالمية اعتبارا من مطلع أبريل المقبل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان