رئيس التحرير: عادل صبري 02:00 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

الطروحات الحكومية| 11 شركة على الرادار.. وخبراء: 4 شروط لنجاحها

الطروحات الحكومية| 11 شركة على الرادار.. وخبراء: 4 شروط لنجاحها

طارق علي 07 يناير 2019 09:20

تسببت الأزمات التي تعرضت لها الأسواق الناشئة خلال العام الماضي، وانعكاس ذلك على البورصة المصرية التي تكبدت خسائر عنيفة منذ بداية شهر أبريل الماضي وحتى نهاية 2018، في إرجاء الحكومة إطلاق برنامج الطروحات الحكومية الذي كان من المقرر أن يبدأ بـ 5 شركات.

 

وحملت الجلسات الأولى من العام الجديد مؤشرات إيجابية لأداء البورصة، لكن خبراء اعتبروا أنه لا يعد مؤشرًا لأداء البورصة خلال العام.

 

وأكدوا أن نجاح الطروحات يتوقف على عدة معايير منها التوقيت المناسب وتحسن السوق، وارتفاع أسعار الأسهم لمستويات مناسبة، فضلًا عن حالة أسواق المال بالدول المجاورة.

 

وتعهدت الحكومة لصندوق النقد الدولي، بطرح ما لا يقل عن 4 شركات تابعة للحكومة ضمن برنامج الطروحات في البورصة قبل 15 يونيو 2019، وذلك في إطار مطالبة الصندوق للحكومة بتقليل نسبتها الحاكمة في الشركات المملوكة للدولة.

 

وأكد وزير قطاع الأعمال العام، هشام توفيق، أن الحكومة ليس لديها نية لتعديل برنامج الطروحات الحكومية، وإنها فقط أجلت موعد التنفيذ.

 

11 شركة

 

وتوقع رئيس البورصة، محمد فريد، بدء برنامج الطروحات بشركات حكومية وذلك خلال الربع الأول من 2019.

 

وأشار إلى أنه من المتوقع طرح شركات القطاع الخاص خلال الربع الثالث من العام الجاري.

 

وتترقب البورصة قيد أسهم 11 شركة، بداية من العام الحالى 2019، بواقع 6 شركات بالسوق الرئيسية، ممثلين فى رؤية القابضة، حسن علام القابضة، مصر إيطاليا، جيزة للغزل والنسيج، الشرق لصناعة السيراميك والتجارة والاستثمار العربى، بالإضافة إلى 5 شركات ببورصة النيل.

 

فيما قالت وزارة التخطيط إن بنك الاستثمار سيرشح 9 من الشركات التي يساهم فيها، لتنضم إلى المرحلة الثانية من برنامج الطروحات الحكومية.

 

وأضاف البيان أن حصة البنك في رؤوس أموال تلك الشركات تبلغ نحو 1.4 مليار جنيه، وهي من الشركات ذات الأداء المتميز، وحصل منها البنك على أرباح بلغت نحو 4 مليارات جنيه منذ المساهمة فيها.

 

وأوضح البيان أن البنك شارك في المرحلة الأولى من برنامج الطروحات، التي تضم 23 شركة تتبع جهات حكومية مختلفة. ولم يفصح البيان عن أسماء الشركات المزمع طرحها.

 

4 شروط

 

السيد صالح، الباحث الاقتصادي، قال: إن هناك 4 شروط لابد من توافرها لنجاح الطروحات هي التوقيت المناسب، وتحسن السوق، وارتفاع أسعار الأسهم لمستويات مناسبة، فضلا عن حالة أسواق المال بالدول المجاورة.

 

وتابع: طريقة خصخصة الشركات الناجحة ليست بيع الأسهم ولكن زيادة رأس المال وفتح أسواق تصديرية جديدة أمامها.

 

وأضاف أن هناك نوعا آخر من الشركات تحتاج إعادة هيكلة ويمكن أن يكون ذلك من خلال تنمية الأصول التابعة لها والمشاركة مع القطاع الخاص.

 

ولفت إلى أن حجم سوق المال المصري ضئيل جدًا مقارنة بالأسواق المجاورة حيث تصل قيمته 42 مليار دولار، مقابل 533 مليار دولار حجم السوق السعودى تعادل 66% من الناتج المحلى الإجمالى، و233 مليار دولار حجم سوق المال بالإمارات وغيرها من الأمثلة، وهو ما يتطلب الاهتمام بسوق المال لأنه مرآة الاقتصاد.

 

تساؤلات مهمة

 

الخبير الاقتصادي، أحمد العادلي، قال إنه لا تزال هناك تساؤلات مهمة تدور فى الأفق حول السعر الذى ستعتمد عليه الحكومة فى البيع، بجانب الجمهور المستهدف من المستثمرين لشراء السهم، والضمانات الممنوحة للمستثمرين فى المشاركة فى الأمور الإدارية بالشركات بعد الطرح.

 

وأوضح أن نجاح الطرح فى جذب مستثمرين أجانب للسوق من المؤسسات، وصناديق الاستثمار لا يأتى من كون الطرح عام تابعا للحكومة، أو لشركة قطاع خاص.

وأشار إلى أن نجاح الطرح يتوقف على نموذج أعمال الشركة، وآلية التسعير، والمزايا النسبية للاستثمار فى المؤسسة، وخضوع القرار الاستثمارى فيها لاعتبارات اقتصادية، ومالية واستثمارية بحتة بعض العناصر المهمة فى نجاح الطرح.

 

وكان آخر طرح لشركات حكومية بالبورصة، شركة مصر لإنتاج الأسمدة (موبكو)، بعد نحو 10 سنوات من آخر طرح لشركات المصرية للاتصالات وأموك وسيدي كرير للبتروكيماويات.

 

وتتوقع الحكومة حصيلة تتراوح بين 25 و30 مليار جنيه من بيع حصص إضافية في 5 شركات في البورصة، كما تتوقع حصيلة إجمالية تصل إلى نحو 80 مليار جنيه من المرحلة الأولى للبرنامج التي تشمل 23 شركة وبنكا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان