رئيس التحرير: عادل صبري 09:24 مساءً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

استمرار تباطؤ المبيعات العقارية.. وخبراء يتوقعون ارتفاع الأسعار بنسبة 25%

استمرار تباطؤ المبيعات العقارية.. وخبراء يتوقعون ارتفاع الأسعار بنسبة 25%

اقتصاد

توقعات بارتفاع أسعار العقارات 25%

استمرار تباطؤ المبيعات العقارية.. وخبراء يتوقعون ارتفاع الأسعار بنسبة 25%

السيد عبد الرازق 05 يناير 2019 10:15

توقع خبراء اقتصاديون ارتفاع أسعار العقارات خلال العام الجاري بنسب تتراوح بين 15 و25% مقارنة بالعام الماضي وسط توقعات بتباطؤ في المبيعات جراء الأوضاع الاقتصادية وانخفاض القوة الشرائية لدى المصريين.

 

وقالوا إن عام 2019 لن يختلف عن سابقيه في ظل استمرار التحديات التي تواجه القطاع من زيادة المعروض، وتراجع الإقبال، ومخاطر التعثر التي قد تواجه الشركات في السداد والتنفيذ.

 

رامي الوكيل، مدير شركة "مكة" للعقارات، قال إن ارتفاع أسعار العقارات خلال عام 2019 مؤكد لكن النسب تتفاوت بالتوازي مع الزيادات المنتظرة من أسعار الوقود وتأثيرها على النقل والكهرباء ومواد البناء وخلافه.

 

وتنفذ مصر برنامجًا إصلاحيًا بالاتفاق مع صندوق النقد للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار تستهدف من خلاله التخلص من دعم الوقود في عام 2019 ومع كل زيادة تحدث تنعكس على كافة أسعار السلع والخدمات.

 

وتوقع الوكيل ارتفاع أسعار العقارات بنسب تتراوح بين 15 إلى 25 في المائة مقارنة بأسعار العام الماضي.

 

و أعرب عن تخوفه من أن يشهد السوق العقاري تباطؤًا في الإقبال جراء انخفاض القدرة الشرائية للمصريين.

 

صابر العدوي، مقاول وصاحب شركة "اليسر" للاستثمار العقاري، قال إن الزيادات الكبيرة في أسعار مواد البناء خلال العامين الماضيين صاحبها زيادة أكبر في أسعار الوحدات بنسب تفوق قدرات ورواتب المصريين من أصحاب الدخول المتوسطة.

 

وتتراوح أسعار الحديد بين 11.300 ألف جنيه للطن و12.198 ألف جنيه للطن كأعلى سعر تسليم أرض المصنع، فيما بلغت أسعار طن الأسمنت ما بين 850 - 880 جنيها للطن.

 

وأضاف: فاتجهت الشركات للفئات الأكثر تميزا عبر الكمبوندات والفلل إلا أن الأوضاع الاقتصادية للبلد جعلت أصحاب هذه الفئة يحجمون عن عمليات الشراء أو بمعنى أدق الاستثمار في العقار كونه أصبح صعبًا في البيع إذا احتاج للسيولة فاتجه الغالبية للدولار والذهب.

 

وتوقع أن تشهد نسب المبيعات انخفاضا عن العام السابق قائلا: "الجميع ينتظر تحسن الأوضاع الاقتصادية ليخرج رأس ماله ويستثمر".

 

وأشار إلى أن الحكومة نفسها رغم المميزات التي تقدمها للعميل عبر التقسيط طويل الأمد والضمان بالتنفيذ أصبحت تقدم إعلانات ولا تلقى رواجا جراء رفعها الأسعار بعد زيادة مواد البناء.

 

 السيد صالح، الباحث الاقتصادي، اعتبر أن 2019 سيكون فاتحة خير على سوق العقارات خاصة مع البدء في تنفيذ العاصمة الإدارية، متوقعا أن تحقق الشركات العاملة هناك نسب بيع مرتفعة خاصة أصحاب الخبرات الكبيرة والموثوقة لدى الناس.

 

وطالب صالح الحكومة بوقف الزيادة المستمرة في أسعار الأراضي التي تطرحها للمطورين، ومد فترات تنفيذ المشروعات خاصة للشركات الصغيرة حتى لا تخرج من السوق خاصة أنها تأخذ مبيعاتها على سنوات طويلة الأجل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان