رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

هيرميس تتوقع ارتفاع الديون الخارجية بنحو 10 مليارات دولار في 2019

هيرميس تتوقع ارتفاع الديون الخارجية بنحو 10 مليارات دولار في 2019

أحمد حسين 31 ديسمبر 2018 15:55

توقعت المجموعة المالية (هيرميس)، أحد أكبر بنوك الاستثمار في الشرق الأوسط وأفريقيا،ارتفاع الديون الخارجية لمصر بنحو 10 مليارات دولار في 2019.

 

وأعلن البنك المركزي أن الدين الخارجي ارتفع بنسبة 17.2 بالمئة على أساس سنوي ليصل إلى 92.6 مليار دولار، في نهاية يونيو 2018، مقابل نحو 79 مليار دولار في نفس الفترة من العام 2017.

 

ومنذ 2016، كثفت مصر عن لجوئها إلى الاقتراض من بنوك ومؤسسات مالية دولية مثل صندوق النقد والبنك الدوليين، وإصدار أدوات دين خارجية، لزيادة احتياطات النقد الأجنبي.

 

وقال أحمد شمس، رئيس قطاع البحوث بالمجموعة المالية (هيرميس)،  في تصريحات صحفية، إن الاقتصاد المصري الآن في وضع أفضل من غالبية الأسواق الناشئة حتى أن الصين قد تواجه مشكلات اقتصادية كبيرة خلال السنوات المقبلة ما يرشح مصر لتكون بديلا صناعيا للصين على الصعيد الأفريقي والمنطقة.


وأشار إلى أن الاقتصاد الصيني يعاني من أزمات هيكلية كبيرة سواء على صعيد الديون وصعود الدولار كما تعاني من فقاعة عقارية كبيرة وارتفاع معدلات الائتمان الذي وصل إلى 20% من دخل الفرد في الصين مقابل 16% في أمريكا قبيل الأزمة المالية 2008، كل ذلك يجعل الصين خطرا كبيرا يهدد الاقتصاد العالمي والدول الناشئة على وجه التحديد.


وقال شمس: "إن مصر قد تستفيد من الأزمة التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين وكذلك من حرب العملات وسباق الفائدة المرتقب في الأسواق الناشئة، كما أنها (مصر) مؤهلة لتكون بديلا جيدا أمام المستثمرين الدوليين".. مضيفا: "نحتاج فقط إلى تكرار تجربة شركة سامسونج في صعيد مصر مع عدد من الشركات الدولية خاصة في ظل ما تملكه من إمكانات لتكون بوابة تصديرية لأوروبا وأفريقيا وآسيا".


ورأى أن الاقتصاد المصري مرشح لتحقيق معدل نمو 5.2% خلال العام الجديد 2019 مقابل 4.7% في 2018 فيما سيرتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى نحو 316 مليار دولار مقابل 265 مليار دولار، كما توقع تراجع العجز إلى ما بين 9 % إلى 9.5% في العام الجديد مقابل 10.5% العام الحالي 2018 ومواصلة الدين الخارجي الخارجي الارتفاع في حدود 10 مليارات دولار.


وقال: "إن التضخم المستهدف خلال عام 2019 يصل إلى 12.5% مقابل 21.6% في 2018".. متوقعا انتعاش حركة السياحة الوافدة إلى مصر في العام الجديد إلى 11.2 مليون سائح مقابل 9.2 مليون سائح وارتفاع إيرادات قناة السويس إلى 5.6 مليار دولار مقابل 5.5 مليار دولار.


وأشار إلى أن السياحة وتحويلات المصريين في الخارج لعبت دورا مهما في تحسين أرقام ميزان المدفوعات رغم التوقعات التي كانت متحفظة بسبب الأحداث التي تشهدها منطقة الخليج فضلا عن استفادة مصر من عملية جدولة الودائع الخليجية.. قائلا: "إن إيرادات السياحة مرشحة للارتفاع لأكثر من 13 مليار دولار مقابل نحو 9.8 مليار دولار في 2018 مقابل ما بين 3 إلى 4 مليارات دولارات في السنوات السابقة".. متوقعا أن يسهم حقل ظهر في توفير أكثر من ملياري دولار إضافية بعد اكتمال طاقته الإنتاجية إلى نحو 3 مليارات متر مكعب يوميا.


وأوضح أن معدلات الاستثمار وصلت إلى نحو 8 مليارات دولار في 2018 وهو معدل جيد وإن كان أقل من التوقعات، لكن ما شهدته الأسواق الناشئة من أحداث في العام الماضي يجعل من أرقام الاستثمار المحققة أرقاما جيدة.. متوقعا أن تصل معدلات الاستثمار المباشر إلى 2ر9 مليار دولار في 2019.


وأفاد شمس بأن التأخر في تنفيذ بعض الإجراءات لن يؤثر على فرص مصر في الحصول على بقية دفعات قرض الصندوق البالغة 4 مليارات دولار متوقعا الحصول عليها بالكامل في العام الجديد.


واعتبر رئيس قطاع البحوث بالمجموعة المالية (هيرميس) قيام مؤسسات التقييم الدولية مثل (موديز ومورجان ستانلي) برفع تقييم مصر الائتماني خلال العام الماضي، بمثابة نقاط إيجابية للاقتصاد المصري في العام الجديد، وأنه سيقلل من فرص زيادة العائد على السندات المصرية عند طرحها دوليا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان