رئيس التحرير: عادل صبري 10:24 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء: حادث المريوطية عارض.. وتأثيره «محدود» على السياحة

خبراء:  حادث المريوطية عارض.. وتأثيره «محدود» على السياحة

اقتصاد

خبراء يناقشون تأثير حادث المريوطيه على السياحية في مصر

خبراء: حادث المريوطية عارض.. وتأثيره «محدود» على السياحة

السيد عبد الرازق 29 ديسمبر 2018 12:00

قلل خبراء في قطاع السياحة المصرية من وطأة تأثير حادث المريوطيه الإرهابي الذي اسفر عن وفاة 3 سائحين ومرشد سياحي مصري، سلبا على حركة السياحة الوافدة إلى البلاد خلال الفترة القادمة.

 

وأمس الجمعة أعلنت وزارة الداخلية في نبأ عاجل وقوع حادث المريوطيه الإرهابي، حيث استهدف إرهابيون اتوبيسا سياحيا يقل 14 فتناميا ومرشد سياحي مصر بالإضافة إلى سائق الحافلة، بعبوة بدائية الصنع، ما أسفر عن حدوث انفجار كبير، في حوالي الساعة 18:15 بتوقيت القاهرة.

 

وقالت الوزارة إن حصيلة حادث المريوطيه الغاشم نتج عنه وفاة 3 سائحين فتناميين هم ( سيدة تدعى أكواين وآخرين مجهولين)، والمرشد السياحي المصري ويدعى إبراهيم حسين.

 

ويأتي الهجوم فيما تظهر صناعة السياحة الحيوية في مصر علامات تعاف، بعد سنوات من الركود جراء الاضطرابات السياسية.

 

وتعول مصر على السياحة باعتبارها أحد مصادر العملة الصعبة، إلا أنها تأثرت بسلسلة انتكاسات أبرزها سقوط الطائرة الروسية في مدينة شرم الشيخ في أكتوبر  2015، وتوقيف موسكو للرحلات السياحية إلى البلاد.

 

وتشهد مصر عمليات إرهابية تستهدف مسؤولين أمنيين ومواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر، وهي العمليات التي خفت وتيرتها خلال العام الماضي جراء العملية العسكرية الشاملة التي يقودها الجيش المصري والشرطة في سيناء والمحافظات الحدودية منذ فبراير الماضي.

 

**فرقعة إعلامية

 

اللواء فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية الأسبق، قال إن حادث المريوطيه عبارة عن فرقعة إعلامية للعصابات الإرهابية من أجل ترويع السائحين تدمير السياحة في مصر بعد ان شهدت الفترة الاخيرة تقدما كبيرا في النشاط السياحي.

 

وأضاف "المقرحي" في تصريحات متلفزة: "العناصر الإرهابية تشاهد حجم التأمين الكبير حول الأماكن الحيوية ودور العبادة، وبالتالي اختاروا طريق حافلة سياحية تزور الأماكن السياحية في منطقة الهرم لتنفيذ عملهم الخسيس".

 

وأيده محمد غريب، رئيس اتحاد المرشدين السياحيين العرب، قائلا إن "الحادث الإرهابي عمل صبياني يستهدف ضرب السياحة المصرية من جديد لكنه لن يقلل من عزيمة الشعب المصري والذي سيقف صفا واحدا تجاه مثل هذه العمليات".

 

** توضيح الحقائق

وخفف السيد طايل، منظم رحلات سياحية، وعضو الاتحاد المصري للغرف السياحية سابقا، من وطأة تأثير الحادث سلبا على الحركة السياحية الوافدة إلى بلاده، شريطة تشكيل لجنة لإدارة الأزمة لمتابعة ردود الأفعال الخارجية، وكيفية الرد عليها، وعرض تفسير منطقي للحادث.

 

وأكد طايل أن حادث المريوطيه عارض وتأثيره سيكون محدودا في حالة تشكيل هذه اللجنة، ومواجهته بفكر مختلف عن السابق.

 

وأشار إلى أن الحركة السياحية الوافدة كانت في طريقها للتعافي، خاصة الوافدة من ألمانيا، فضلا عن أوكرانيا والتي عوضت نسبيا غياب السائحين الروس، إلا أن مثل هذه الأحداث قد تعرقل هذا التعافي في حالة عدم مواجهتها بإيجابية ورشد.

 

** تأثير محدود 

وقال خالد عزت، عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية: "نأمل أن يكون تأثير حادث المريوطيه على الحركة السياحة الوافدة للبلاد محدودا".

 

وأضاف: "وسائل الإعلام الأجنبية لا تعرض الحقائق كاملة، وتفتح المجال لإطلاق الاتهامات"، داعيا الحكومة إلى إعلان كامل ملابسات الحادث كونه عاديا ويحدث في كل دول العالم.

 

وتراجعت إيرادات مصر من السياحة إلى 3.4 مليارات دولار في 2016 مقابل 6.1 مليارات دولار في عام 2015، بتراجع 44.3 بالمئة. وكانت مصر تحقق إيرادات من السياحة بقيمة 11 مليار دولار قبل ثورة 25 يناير  2011.

 

**دون المستوى

 

وسلط تقرير لصحيفة "فايننشال تايمز" الضوء على قطاع السياحة في مصر، حيث قالت إنه رغم انتعاش السياحة في مصر خلال 2018، إلا أنها لا تزال دون مستوى عام 2010، لذلك تعول الحكومة المصرية على مشروعات سياحية جديدة لتعطي دفعة للسياحة، التي تعد محرك الاقتصاد المصري.

 

وقال محمد أبو باشا رئيس أبحاث الاقتصاد الكلي في المجموعة المالية هيرميس المصرية، والتي تتخذ من القاهرة مقرا لها: "تشهد السياحة انتعاشا قويا وقدمت دعما كبيرا للنمو الكلي للاقتصاد بنسبة 5 في المائة، إنها ثاني أكبر جهة توظيف في الاقتصاد بعد الحكومة، وهي الآن ثالث أكبر مصدر للعملة الأجنبية بعد التحويلات والصادرات".

 

وأضاف أبو باشا أن "إيرادات البلاد من السياحة حتى نهاية يونيو بلغت 9.8 مليار دولار، ومن المتوقع أن تنمو بنسبة 15% على الأقل بحلول نهاية يونيو 2019 لتصل إلى 11 مليار دولار. كل هذا ولا تزال السوق الروسية في عداد المفقودين، حيث تفرض موسكو حظرا جزئيا على السفر".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان