رئيس التحرير: عادل صبري 08:28 مساءً | السبت 19 يناير 2019 م | 12 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

في يوم «أسعار الفائدة».. لماذا يخشى الجميع ارتفاعها؟

في يوم «أسعار الفائدة».. لماذا يخشى الجميع ارتفاعها؟

اقتصاد

البنك المركزي المصري

في يوم «أسعار الفائدة».. لماذا يخشى الجميع ارتفاعها؟

محمد عمر 27 ديسمبر 2018 10:05

تتجه الأنظار إلى اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي في وقت لاحق من اليوم الخميس، في آخر اجتماع له خلال 2018، وذلك لبحث موقف أسعار الفائدة، وسط توقعات بتثبيتها.

 

 

وتشير توقعات المحللين أن البنك سيتجه نحو تثبيت الفائدة على الإقراض والإيداع عند مستويات 17.75% و16.75% على التوالي على الرغم من هبوط مستويات التضخم حول مستهدف البنك المركزي عند 13% (+/-3%) وهو الأمر الذي أرجعه المحللون إلى رغبة البنك في الحفاظ على شهية المستثمرين الأجانب لأدوات الدين الحكومية في خضم موجة طاحنة تضرب الأسواق الناشئة.

 

وقبل اجتماع المركزي المصري، نود طرح عدد من الأسئلة والإجابة عليها:

 

بداية.. لماذا يبحث الجميع عن بيئة منخفضة لأسعار الفائدة؟

على الرغم من أن أي شخص قد يفضل إيداع أمواله في البنوك بمعدلات فائدة مرتفعة بدلا من المخاطرة بها، وبالتالي تتوافر السيولة لدى البنوك لإقراض الحكومة، وتجار الفائدة سيشعرون بالسعادة بكل تأكيد، ولكن حقيقة الأمر أن ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى تآكل الاقتصاد الحقيقي، فقد أشار استطلاع رأي إلى أن بيئة مرتفعة لأسعار الفائدة تؤثر سلبا على الخطط الاستثمارية.

 

إذن.. متى تبدأ الدورة التيسيرية؟

يجمع أغلب المحللين على أننا لن نشهد خفضا لأسعار الفائدة قبل وقت متأخر من عام 2019:

 

تتوقع كل من المجموعة المالية هيرميس وفاروس القابضة أن يحدث ذلك في الربع الرابع من 2019.

 

وكما لم تتوقع بنوك الاستثمار أن يبدأ البنك المركزي دورة التيسير النقدي في وقت مبكر من العام المقبل.

 

والأسبوع الماضي، قررت لجنة السياسات النقدية بمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، رفع معدل الفائدة للمرة الرابعة والأخيرة خلال العام الحالي بنسبة 0.25 % ليصل إلى نطاق 2.25% و2.5 %.

 

ورفعت 3 بنوك مركزية بدول التعاون الخليجي، معدل الفائدة، بعد قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة (البنك المركزي الأمريكي) برفع الفائدة.

 

وتوقع بنك الاستثمار بلتون، في تقرير له اليوم الأربعاء، عدم اتجاه البنك المركزي لخفضأسعار الفائدة قبل الربع الرابع من عام 2019، على أن يكون الخفض خلال هذا الربع بنحو 100 نقطة أساس.

 

وقال بلتون: "نتوقع أن يسجل التضخم العام متوسط 17.8% في العام المالي 2018-2019، مما يدفع خفض أسعار الفائدة إلى العام المالي 2019-2020، ويبقى تعافي مستويات الإنفاق محدودا".

 

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، تراجع معدل التضخم السنوي بالأسعار في إجمالي الجمهورية، خلال شهر نوفمبر الماضي، ليسجل 15.6% مقابل 17.5%، وذلك بعد أن سجل التضخم الشهري معدلاً سالبًا قدره 0.7% مقابل 2.8% في أكتوبر.

 

ويستهدف البنك المركزي الوصول بمعدل التضخم السنوي خلال الربع الأخير من عام 2018 إلى 13% بزيادة أو نقصان 3%، وهو ما أصبح تحقيقه ممكنا بعد تراجع التضخم الشهر الماضي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان