رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

صادرات المحروقات تقلص العجز التجاري للجزائر 61%

صادرات المحروقات تقلص العجز التجاري للجزائر 61%

اقتصاد

محروقات

حتى نوفمبر

صادرات المحروقات تقلص العجز التجاري للجزائر 61%

مصر العربية - وكالات 26 ديسمبر 2018 00:36

تراجع عجز التجارة الخارجية للجزائر بـ 61% على أساس سنوي، نهاية نوفمبرالماضي، ليستقر عند 4.13 مليار دولار. 

 

جاء ذلك وفق بيانات لإدارة الجمارك نشرتها، اليوم الثلاثاء، بثتها الإذاعة الجزائرية الحكومية. 

 

وتراجع العجز التجاري للجزائر بنحو 6.42 مليار دولار ،خلال الأشهر الـ 11 الأولى من السنة، ما يمثل تقلصًا بـ 61%.وكان العجز، خلال فترة المقارنة من العام 2017، في حدود 10.55 مليار دولار. 

 

وبلغت صادرات الجزائر، خلال فترة المقارنة، 37.325 مليار دولار، مقابل 31.592 مليار دولار نهاية نوفمبر 2017 (+5.64 مليار دولار/ +17.86 %). 

 

ومثلت صادرات المحروقات (نفط وغاز) ما نسبته 93.04 بالمائة من إيرادات البلاد من النقد الأجنبي، حيث بلغت 34.642 مليار دولار، صعودًا من 28.864 خلال الفترة نفسها من 2017 (+ 16%). 

 

أما الصادرات غير النفطية والغازية فقدرت قيمتها بـ 2.59 مليار دولار ما يمثل 6.96 بالمائة من إجمالي الصادرات، بارتفاع 50 بالمائة مقارنة بذات الفترة من العام الماضي. 

 

وتراجعت الواردات الجزائرية بكل طفيف، حسب المصدر نفسه، لتبلغ 41.371 مليار دولار، مقابل 42.147 مليار دولار خلال فترة المقارنة ذاتها (-776 مليون دولار/-1.84%). 

 

وتخوض الجزائر منذ سنوات، معركة لكبح فاتورة الواردات وتقليص نزيف النقد الأجنبي، من خلال فرض قيود على السلع المستوردة. 

 

ورغم منع الحكومة استيراد 877 منتجًا مطلع العام الجاري، إلا أن فاتورة الواردات الجزائرية، حسب الأرقام ذاتها، لم تتراجع سوى بـ 776 مليون دولار. 

 

وأظهرت بيانات الجمارك الجزائرية أن الصادرات قد غطت 90 % من الواردات خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى من السنة الجارية، مقابل 75 % خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

 

وتعيش الجزائر أزمة اقتصادية منذ ما يزيد عن 4 سنوات بسبب تراجع استعار النفط في السوق الدولية، واعتماد البلاد بشكل مفرط على عائدات المحروقات لتمويل الاقتصاد. 

 

والأحد الماضي، أعلن البنك المركزي الجزائري، تراجع احتياطات البلاد من النقد الأجنبي بواقع 15 مليار دولار خلال الأشهر الـ 11 المنقضية من 2018. وبلغت احتياطات الجزائر من النقد الأجنبي ذروتها في 2014، حين تخطت 194 مليار دولار. 

 

ويرجع خبراء جزائريون تهاوي مدخرات البلاد من النقد الأجنبي بهذه السرعة، إلى مستوى الواردات المرتفع الذي يتخطى 40 مليار دولار سنويا على الأقل.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان