رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

اقتصاديون: التضخم وزيادة الديون تكبحان جماح نمو الاقتصاد

اقتصاديون: التضخم وزيادة الديون تكبحان جماح نمو الاقتصاد

بدأت مصر عاماً مالياً جديداً بموازنة طموحة، من وجهة نظر الحكومة، تستهدف زيادة معدلات النمو وخفض عجز الموازنة، رغم تفاقم التحديات التي تواجهها البلاد حالياً.

 

على رأس تلك التحديات يأتي ارتفاع الدين العام، مصحوبا بزيادة فوائده التي تلتهم جانبا كبيرا من المصروفات.

 

يستهدف مشروع الموازنة المصرية رفع معدل النمو الحقيقي السنوي إلى 5.8 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي في 2018/2019 مقابل 5.2 بالمائة في العام المالي 2017/2018.

 

وتسعى الحكومة لزيادة الإيرادات بنسبة 22 بالمائة، إلى 989 مليار جنيه (55.5 مليار دولار) في العام المالي 2018/2019.

 

بينما من المستهدف خفض الدين العام كنسبة من الناتج المحلي إلى 91-92 بالمائة في العام المالي 2018/2019، مقابل 97 بالمائة في العام المالي 2017/2018.

 

لكن في ظل مساعي خفض الدين، تعتزم الحكومة اقتراض نحو 203 مليارات جنيه (11.40 مليار دولار) من الخارج في العام المالي الجديد، وإصدار أذون وسندات خزانة محليا بقيمة 511 مليار جنيه (28.7 مليار دولار).

 

ويبدأ العام المالي في مصر مطلع يوليو، ويستمر حتى نهاية يونيو من العام التالي، وفقا لقانون الموازنة العامة.

 

** تفاؤل مفرط

المحلل الاقتصادي محمد عبد الحكيم، حذر من تحقيق معدل النمو المستهدف مدفوعاً بموجات التضخم، وارتفاع أسعار السلع والخدمات، وليس عن طريق زيادة الإنتاج الحقيقي".

 

ويرى عبد الحكيم أن الحكومة المصرية "مفرطة في التفاؤل فيما يتعلق بالقدرة على تحصيل الضرائب".

 

وتمثل الضرائب، المقدرة بنحو 770 مليار جنيه (43.2 مليار دولار)، تشكل 77.9 بالمائة من إجمالي الإيرادات العامة في الموازنة خلال العام المالي 2018/2019.

 

يتضمن مشروع الموازنة المصرية توسيع نطاق الضرائب غير المباشرة التي يدفعها الغني والفقير بنفس النسبة، مثل ضريبة القيمة المضافة وضريبة فاتورة الهاتف المحمول وتزيد حصيلتها أساسا من توسيع دائرة الخاضعين لها.

 

وتستهدف الحكومة زيادة حصيلة ضريبة القيمة المضافة إلى 320 مليار جنيه (18 مليار دولار) في العام المالي 2018/2019، مقابل 255 مليار جنيه (14.3 مليار دولار) في العام المالي 2017/2018.

 

ويرى عبد الحكيم أن تقدير المالية المصرية سعر صرف الدولار مقابل 17.25 جنيها في العام المالي 2018/2019 يعد "تفاؤلا" خصوصا أن سعره يدور حاليا حول 17.80 جنيها.

 

** زيادة التضخم

في حين تستهدف، الموازنة المصرية الجديدة خفض التضخم إلى 10 بالمائة في العام المالي الجاري، مقابل 20.5 بالمائة في العام المالي الماضي، يتوقع "عبد الحكيم"، ارتفاع معدلات التضخم في الشهور القادمة، نتيجة إجراءات خفض دعم الكهرباء والوقود ومياه الشرب وتعريفة ركوب المترو.

 

وانتقد ارتفاع فوائد خدمة الدين، والمقدرة بـ 541 مليار جنيه (30.3 مليار دولار)، لتمثل 10.3 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي 2018/2019، مقابل 437 مليار جنيه (24.5 مليار دولار) بما يعادل 10 بالمائة في العام المالي 2017/2018.

 

عندما بدأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ولايته الأولى، كانت فوائد الدين 193 مليار جنيه (10.8 مليار دولار) فقط بما يعادل 7.9 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

 

** فوائد الدين

وتعادل فوائد خدمة الدين، 39 بالمائة من إجمالي المصروفات، وتزيد على مخصصات ثلاثة بنود وهي الأجور وتعويضات العاملين وشراء السلع والخدمات والاستثمارات.

 

المحلل الاقتصادي عبد النبي عبد المطلب، يقول إن قيمة العجز الكلي بالموازنة المصرية ونستبه إلى الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي 2018/2019، " تمثل مشكلة كبرى".

 

ويضيف عبد المطلب أن " النظر إلى قيمة العجز ونسبته بمعزل عن نسبة التضخم، ونسبة الدين العام الى إجمالي الناتج المحلي، يعطي مؤشرات مضللة عن حقيقة هذا العجز".

 

وطالب الحكومة المصرية، "بتوفير مصادر تمويل حقيقية لتمويل هذا العجز، بما يضمن عدم زيادة الديون الداخلية والخارجية".

 

** تراجع الأجور

ويكشف مشروع الموازنة العامة عن تراجع نسبة الأجور وتعويضات العاملين إلى 5.1 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، رغم نمو قيمتها بنسبة 11 بالمائة على أساس سنوي لتصل إلى 266 مليار جنيه (15 مليار دولار) في العام المالي 2018/2019.

 

ومن المتوقع أن تسجل فاتورة الأجور وتعويضات العاملين 5.5 بالمائة من الناتج المحلي في العام المالي 2017/2018 مقابل 8.2 بالمائة في العام المالي 2014/2015.

ويقدر مشروع الموازنة، ارتفاع قيمة فوائد الدين إلى 39 بالمائة من إجمالي المصروفات في العام المالي المقبل مقابل نحو 36 بالمائة في العام المالي الجاري.

 

فيما يتوقع تراجع فاتورة الدعم إلى 23 بالمائة من إجمالي المصروفات في العام المالي المقبل.

 

** خفض العجز

ويقدر مشروع الموازنة، قيمة العجز الكلي بالموازنة بنحو 438.5 مليار جنيه (24.6 مليار دولار) في العام المالي المقبل، بما يعادل 8.4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

 

بينما تقدر قيمة العجز 430 مليار جنيه (24.1 مليار دولار) بما يعادل 9.8 بالمائة في العام المالي 2017/2018، و10.9 بالمائة في العام المالي 2016/2017.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان